أرجو أن يسمح لى قراء المنتدى بهذه المساهمة التى قمت بها فى رمضان المنصرم، فقد قمت بترجمة 30 حكاية شعبية من اقاصى الدنيا ونشرتها يوميا على منتدى سودانيز اون لاين، أرجو أن تنال رضاكم وفى ذك فليتشاجن ذوو الشجون.

الحكاية الاولى



فى قديم الزمان،

أهدى (نيامى) اله السماء، (انانسى) جرة كبيرة مملوءة بحكمة العالم. وكانت الجرة مملوءة بكل شىء: صور، حكايات، موسيقى ، لوحات، كتب وأفكار مثيرة كثيرة، كلما نظر انانسى الى واحدة منها، تعلم حكمة جديدة.

طمع أنانسى فى محتويات الجرة وقال لنفسه: "لن اعط اى شخص فى العالم أى واحدة من محتوياتها"

وفكر وفكر اين سيخبىء الجرة. وفى النهاية قرر ان يخبئها فى أعلى شجرة سامقة، حتى لا يراها اى شخص آخر.

فربط الجرة بحبل متين، ولف الحبل حول وسطه. وعندما عزم على صعود الشجرة، كانت الجرة أثقل من قوة تحمله.

كان ابن (انانسى) يرقب والده من مكان بعيد. ولما رأى محاولة والده العاجزة صاح به: اربطها حول ظهرك فذاك يجعل مهمتك أسهل فى الصعود.

وفعلا ربط (انانسى) الجرة حول ظهره ..وكان الصعود سهلا عليه هذه المرة.

وعندما وصل الى قمة الشجرة، استشاط (انانسى) غضبا وصاح: ابنى يعرف احسن منى وانا أحمل جرة الحكمة كلها؟

كان (انانسى) غاضبا حتى انه قذف بالجرة من اعلى الشجرة الى قاعها.

تحطمت الجرة الى قطع كثيرة صغيرة وانتثرت شظاياها فى كل مكان. وتشتت شظايا الحكمة بالتالى فى كل مكان.

تجمع الناس من كل حدب وصوب وظلوا يلتقطون قطع الحكمة المتناثرة هنا وهناك.

حمل كل شخص قطعة الحكمة الى منازلهم وفرجوا عليها اهلهم واصدقائهم.

ومنذ ذلك الوقت صارت فى يد كل شخص قطعة من الحكمة يعلمونها لبعضهم البعض ويتبادلونها، ولا أحد يملكها كلها.
[/bod]