قصة بائعة الكبريت






بائعة الكبريت

في يوم من ايام الشتاء القاسية وقفت الصغيرة تبيع اعواد الكبريت

الفتاة: ابيع الكبريت الجيد لدي كبريت جيد ثمنها رخيص جدا ابيع الكبريت الم تسالوني كم ثمنه انه رخيص وجيد لدي كبريت اشتروا مني ارجوكم سيدي الا تريد كبريتا.

• لم تتوقف الصغيرة بل تابعت تنادي على اعواد الكبريت

الفتاة: اعواد الكبريت جيده انها رخيصة الثمن انا بائعة الكبريت الصغيرة اشتروا مني ارجوكم اشتروا هيا يا ساده لا احد يريد شراء الكبريت الكبريت رخيص هيا اشتروا اتريدون الكبريت.

# جو عائلي في منزل اخر

الاطفال: عاد ابي احبك يا ابي

الاب للام: البرد شديد بالخارج والدفء هنا مضاعف دفء الموقد ودفء الاسره ادام الله هذه السعادة فهي كنز لمن يعرف يصونها
الام تبتسم

بائعة الكبريت: اعواد الكبريت اشتروا الكبريت ارجوكم

الام: تقوم وتغلق الستارة.

بائعة الكبريت: الا يريد احدكم شراء شئ من الكبريت اشتروا الكبريت ارجوكم اشترو الكبريت يكاد البرد يجمد عظامي واطرافي ساعدني يا رب (( تهب عاصفة ))

# وتقف بائعة الكبريت على نافذة منزل وترى كرسي هزاز وموقد نار وتقول (( موقد فيه نار اين جدتي ))

• وتذكرت احلام ايام السعادة والدفء

احلام((باعة الكبريت)): جدتي ما ادفا حضنك يا جدتي
الجدة: ما اروعك يا صغيرتي
احلام: جدتي هل تحكين لي حكاية
الجدة في نفسها: تطلب حكاية كما كانت امها تطلب من قبل
احلام: جدتي
الجدة: كان يا ما كان في قديم الزمان كانت هناك فتاة صغيره
احلام: فتاة صغيره؟ هل كانت هذه الفتاه كبيرة وعمرها اكبر من عمري ام كانت اصغر
الجدة: تضحك.. كانت صغيره ولطيفه وجميله ورائعة في مثل عمرك يا احلام
احلام: وكانت هذه الفتاة تحب جدتها التي تجلسها في حضنها الدافيء وتروي لها حكاية جميله قبل النوم صحيح!
الجدة: بلا.. كان جمالها غير عادي صفاء السماء في عينيها التي تلمعان كالنجوم شعرها كخيوط الشمس صوتها اجمل من تغريد البلابل.

• كانت الجدة اللطيفة تروي دائما قصصها الجميلة التي تنتهي غالبا هكذا..

احلام: هل السعادة لا توجد الا بالحكايات؟
الجدة: تعالي يا احلام.. انظري الى السماء سترين نجوم براقة واخرى شاحبة هكذا الناس بعضهم براق ويعيش في سعادة والاخر حياته الم.
احلام: لكن النجم يبقى عاليا ولا يتاثر لا يهم ان كان براقا او شاحبا اليس صحيحا ما اقوله يا جدتي؟
الجدة: بلا يا صغيرتي..ستصبحين حكيمة عندما تكبرين وتصيرين في عمر جدتك.. عندما توفيت امك واضطر والدك الى السفر لم يدع امر سوى تربيتك وتعليمك كانت وصيتها لي قبل وفاتها" اهتمي باحلام اطعميها واسقيها علميها وافعلي وافعلي.." خفت ببداية الامر ولكن حبي لك كان اقوى من كل شئ في هذه الدنيا فحب الانسان لوالده كبير ولولاه لم عاش الانسان في وجه الارض فالبغض والكراهية تحرق الانسان.

احلام: اجل.. لا ادري لم يضرب الناس بعضهم بعضا لقد خلقهم الله لكي يعيشوا معا ويساعد كل منهم الاخر.. في السماء نجوم ولو كان نجم واحدا لم استطاع ان يضيء السماء.
الجدة: مهما كانت قوة ضوءه لا يضاهي قوة ضوء النجوم المجتمعة وكذلك الانسان لا يستطيع التخلي عن اخيه الانسان.
احلام: نعم لقد فهمت

• لكن هذه الايام السعيدة الدافئة لم تدم طويلا

احلام: جدتي.. انهضي.. ارجوك حفيدتك الصغيرة احلام تناديك

• ماتت الجدة وبقيت احلام وحيده

# احلام وهي تضع الازهار قرب القبر الجدة.. جدتي

الرجل القاسي الذي يعتني بها حاليا: الم تملي من هذا الجلوس

احلام: سيدي!

الرجل: هيا انهضي

• بعد ان ماتت جدتها بدات الايام القاسية في حياة احلام

الرجل القاسي: لا تعودي الى المنزل وفي يدك عود واحد عليك ان تبيعيها كلها هيا.

# خرجت احلام من المنزل

احلام: اعواد الكبريت جميله ورائعة رائعة جدا

# يتساقط المطر

احلام: لا ارى احدا في هذا المكان المطر شديد يا رب ماذا افعل لم استطع بيع حزمة واحده ولن استطيع العودة الى المنزل وهي معي ماذا افعل ؟

# مر سيد بجوارها
احلام: الا يحتاج سيدي الى شراء الكبريت

# وتمر من جوارها عربه مسرعه وترش احلام بالماء

احلام: الحمد الله لم يبتل! انا بائعة الكبريت الا تحتاجون الى الكبريت

الرجل الطيب: اعطني حزمه

احلام: تفضل سيدي, يعطيها المال وتقول " هذا كثير

الرجل الطيب: لا ايتها الفتاة الطيبة
احلام: لكنها نقود كثيرة جدا.. انا بائعة كبريت ولست متسوله ولا استطيع ان اخذ اكثر من ثمنها

الرجل الطيب: ومن قال لك انني لن اخذ اعواد الكبريت كلها بهذا المال يا صغيرتي هاتها !

احلام: ستاخذ الكبريت كله هل ستفتح معمل كبريت بهذا الكبريت ؟

الرجل الطيب: لقد اشتريتها كلها كي تذهبي الى منزلك ولا تبيعي الكبريت بهذا الجو البارد.
احلام: شكرا لك.. تفضل
الرجل الطيب: اشتريتها واعيدها لك كهدية اليك ارجو ان تقبليها.. اراك بخير يا ابنتي.
احلام: اشكرك يا سيدي انت كريم جدا تمسح دموعها وتقول: الى اللقاء

• تابعت احلام بيع اعواد الكبريت في تلك الايام شديدة البرودة مشت طويلا فوق الثلج وتحت المطر وفي وجه الريح وكل املها ان تبيع ما معها من كبريت

احلام تقول للرجل القاسي: لا تضربني يا سيدي

• ضرب الرجل احلام في تلك الليلة ورمى بها الى الخارج المنزل وبقيت احلام وحيده في هذا العالم البارد.

الرجل القاسي: اسمعي ايتها الغبية لقد ادخلتك لامنحك فرصه اخيره للعيش في هذا المنزل وهي ان تبيعي كل الكبريت والا

احلام: ولكن.. لن استطيع والبرد القارص وحذائي!

الرجل القاسي: وهل علي ان اشتري لك حذاء الا يكفي اني اطعمك.. هذا البسيه بسرعه

• كان هذا حذاء والدتها وقد كان قديما جدا وكبيرا جدا ولكنه مع ذلك افضل من لا شئ.. خرجت احلام الى الشارع في الشتاء البارد





احلام من قرب النافذة التي رات فيها الموقد والكرسي:جدتي!! اشتروا الكبريت ايها السادة انه كبريت جيد انا ابيع الكبريت هيا تعالو ايها السادة الن يشتري الكبريت احد منكم يا ساده الا تريدون الكبريت كيف ستوقد المواقد من دون اعواد الثقاب؟ اشتروا كبريت انه رخيص الثمن لماذا لا تشترون معي اعواد الثقاب.. الكبريت
# تمر عربه من بجانب احلام وتركض احلام وتخلع حذائها فتفسده العربة..وتضل تبكي احلام.. اعواد كبريت انا ابيع اعواد كبريت اي يشتري احدكم اعواد الكبريت هيا يا ساده.لماذا لا يشتري احد ثمنها رخيص جدا.. ارجوكم اشتروا ثمنها رخيص جدا




كانت الفتاة البائسة تحس بالبرد الشديد كانت لا تستطيع تحريك اطرافها التي جمدها الصقيع اما اعواد الثقاب فهي على حالها.

احلام: لقد حل الظلام ولم استطع بيع شئ من الكبريت واذا عدت الى المنزل وانا على هذا الحال فان العقاب الشديد ينتظرني من دون شك ماذا علي ان افعل؟ كيف ساتصرف كيف ساعود.. اذا اشعلت عود كبريت هذا فانه سيدفئني قليلا.. سانال عقابا شديدا اذا اشعلت لا باس بواحد.

العود الاول: تخيلت احلام " مدفاة انها دافئة وينطفيء العود الاول
العود الثاني: تخيلت احلام: طاولة طعام " طعام يالا الروعة تتحرك الاوزه المطبوخة وتتحول الا اوزه عاديه

الاوزه: اقدم لك نفسي انا الاوزه المحشوة بالمكسرات فما رايك بان نرقص؟

احلام: موافقة ايتها الاوزه الجميلة

" وظلت ترقص وتلعب وتتخيل.. وينطفيء العود الثاني.

العود الثالث: احلام تخيلت نفسها في غابة وتقول: قادمة وتتزحلق فوق الاغصان وبالاخير تسقط على حذاء سانتا كلوز المليء بالهدايا
.. انطفا العود الثالث




العود الرابع: تخيلت احلام جدتها وتقول " جدتي وتنادي وتركض اليها جدتي

الجدة: تعالي الي يا صغيرتي. اسرعي ليس لدي وقت

احلام: انا قادمة يا جدتي وتسقط وينطفيء العود الرابع

لكن احلام اخذت كل الاعواد واشعلتها وهي تقول " ابقي معي ولا تذهبي يا جدتي اذا اختفت المدفاة والالعاب والطعام لا يهم احب الا تختفي انتي يا جدتي.. جدتي انتظريني لحظه واحده سترين ماذا سافعل وتشعل جميع الاعواد"

احلام: هيا يا اعواد الثقاب.. خذيني معك

الجدة: تعالي الى حضني

احلام: جدتي حضنك دافيء!

الجدة: هو لك فلتبقي فيه دائما

احلام: اروي لي حكاية يا جدتي

الجدة: ماذا تردين ان اروي لك يا صغيرتي

احلام: احكي حكاية عن البرية الجميلة

الجدة: ساحكي لك عن البرية كما تحبين.. هناك نبات واشجار وشمسا ساطعة..
احلام: ساذهب الى البرية انها جميلة جدا
الجدة: في الربيع تكون البرية اجمل فاستعدي للذهاب اليها واستمتعي بجمالها حيث البلابل والطيور واشعة الشمس
احلام: انني اتشوق اليها يا جدتي

احلام: هيا لنذهب لا تتركيني مره اخرى

الجدة: حاضر
احلام جدتي اخبريني عن البرية اكثر لقد احببتها
الجدة: تعالي معي وستريها

• وجدت احلام جدتها اخيرا ولحقت بها وتخلصت من البرد والجوع الشديد وتركت ورائها تلك المدينة القاسية التي لم ترحم طفولتها وبراءتها

# الناس حين راو احلام ملاقاة بالارض
رجل: اعرفها كانت تبيع الكبريت
المر اه: مسكينة كانت تريد ان تدفا نفسها باعواد الثقاب

.. ويبدو انها عانت بردا شديدا قبل ان تموت..

• كان الناس يتحدثون عن الفتاة المسكينة لكنهم لم يعلمو انها رات اجمل الاحلام السعيدة مع جدتها التي تحب ان تبقى معها والا تفارقها.


$$ النهاية$$