قصص خليجيه

--------------------------------------------------------------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركات


هذه القصة حدثت لفتاه

تدرس في إحدى الجامعات في دوله خليجيه وكانت


تدرس في إحدى التخصصات الدينية .


وكان لها صوت عذب كانت تقرأ القرآن كل ليلة

وكانت قرائتها جميلة جدا ...

أمها كل ليلة عندما تذهب إلى غرفتها تقف عند
الباب فتسمع قراءة ابنتها بذلك الصوت الجميل
وهكذا دامت الأيام
وفي إحدى الإيام مرضت هذه البنت وذهب بها
أهلها إلى المستشفى فمكثت فيه عدة أيام .
إلى أن وافها الأجل هناك في ذلك المستشفى .
فصعق الأهل بالخبر عندما علموا من إدارة
المستشفى فكان وقع هذا الخبر ثقيل على أمها .
وإذ بيوم العزاء الأول يمر كالسنة على أمها الذي تفطر قلبها بعد وفاة ابنتها .
وعندما ذهب المعزون . قامت الأم إلى غرفة ابنتها حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل فعندما قربت الأم من الباب فإذا بها تسمع صوت أشبة ما يشببه بالبكاء الخفيف والأصوات كانت كثيرة وصوتها خفيف .
ففزعت الأم ولم تدخل الغرفة...
وعند الصباح أخبرت الأهل بما سمعته قرب غرفة ابنتها الليلة الماضية وذهب الاهل ودخلو الغرفة ولم يجدوا فيها شيئا .
وإذا اليوم الثاني وفي نفس الوقت ذهبت الأم الى غرفت ابنتها واذا به نفس الصوت...
وأخبرت زوجها بما سمعته .
وقال لها عند الصباح نذهب ونتاكد من ذلك لعلكي تتوهمين بتلك الاصوات وفعلا عندما اتى الصباح ذهب وتأكدو ولايوجد شيءعلى الإطلاق


وكانت الأم متأكدة مماسمعت واخبرت احد صديقاتها بما سمعت واشارت لها بان تذهب الى احد الشيوخ وتخبره بما يحدث وفعلا اصرت الام واخبرت احدالشيوخ عن هذه القصة فتعجب الشيخ من ما سمع وقال اريد ان أأتي إلى البيت في ذلك الوقت ...


وعندما أتى الشيخ اتجهوا به نحو الغرفة واخبروه بما كانت تفعله ابنتهم من قراءة للقران في كل ليلة وعندما اقتربوا من الغرفة وإذا بذلك الصوت نفسه


وسمعه الشيخ وإذا بالشيخ يبكي فقالوا له
مالذي يبكيك ؟؟
فقال الله اكبر
هذا صوت بكاء
الملائكة
إن الملائكة في كل ليلة عندما كانت تقرأ القران البنت كانوا ينزلون ويستمعون الى قرائتها فهم يفقدون ذلك الصوت الذي كانوا يحضرون كل ليلة ويستمعون له..


الله أكبر


الله أكبر هنيئا لها ما حصلت علية من درجة رحمها الله وأسكنها فسيح جناته

م ن ق و ل