قصص خرافيه



قصه يقشعر لها الابدان وتسيل من اجلها الدموع اليكم القصه واتمني ان تنال اعجابكم.....


عادت الام من عملها وبدات تتزين استعدادا للسهر مع زوجها ليلة راس النسة خارج المنزل . وعندما عاد زوجها من عمله وجدها مستعدة تماما ومتزيينة كما لو كانت ليلة زفافها
ووضع يده في يدها وذهبا ليسهرا معا ليلا طويلا في احدى الفنادق حيث الغناء والطرب والفجور والمجون . ذهبا معا وتركا ابنهما البالغ من العمر عشرون عاما مع ابنتهم الوحيدة البالغة من العمر الرابعة عشر.
بعد قليل وجدت الفتاة ان النوم هو خير ما تودع به عامها الحاضر وخير ما تستقبل به عامها الجديد . ذهبت البنت الى غرفتها لتنام وتخلد في سبات عميق .
اما الشاب فقد وجد شاشة التلفزيون هي خير ما يقضي عليه وقته واخذ الريموت كنترول يستعرض الفضائيات الواحدة تلو الاخرى . ولقد كانت فرحته عظيمة عندما وقع
على فضائية خلاعية تتكلم العربية وهي تعرض لقطات وافلام اباحية اللقطة تلو الاخرى .
المنزل فارغ واخته نائمة وابواه ذهبا ليسهرا ليلا طويلا ... الجو مناسب للمزيد من السهر على هكذا محطات خلاعية لا سيما وانه في سن المراهقة ..
بعد قليل لم يتمالك الشاب المراهق نفسه فتجرد من ملابسه كلها .. واستمرت تلك الفضائية الخلاعية الاباحية في عرض المزيد من مشاهد الاثارة الجنسية فلم يتمالك المراهق نفسه وفكر ماذا يفعل؟
وفي لحظة غاب فيها الرادع الديني
وفي لحظة غابت فيها رعاية الاسرة
وفي لحظة غاب فيها العقل تذكر اخته النائمة ... فهرع اليها مسرعا وكشف غطاءها وجردها من ملابسها وانقض عليها كما ينفض الذئب على فريسته..
استيقظت الفتاة وعندما شاهدت اخاها عاريا متجردا من ملابسه في حالة من الجنون يريد اغتصابها فقد وعيها واغمي عليها ..
لم يكترث الشاب المراهق لما اصاب اخته وتابع فعلته الشنيعة واغتصابها بجنون لا مثيل له .. وهنا افاقت الفتاة من جديد على الم شديد جدا ووجع شدييد لتجد نفسها تنزف دما بين رجليها
نظرت في اخيها وقد فقدت صوابها وصاحت بصوت سمعه معظم سكان العمارة صوت اه لقد كانت اه طويلة جدا جدا جدا جدا وبصوت حقيقة يشبه زمور الخطر
كانت تطرق الباب تريد الخروج من المنزل واخوها يمنعها وهي تقول اه بصوت رهيب ..
ادرك الجميع وجود خطر عظيم وقررنا كسر الباب .. كسرنا لباب ووجدنا الشاب العاري يطارد اخته التي فقدت صوابها واصبحت مجنونة بمعنى اكلمة .. النساء معنا يتحدثون الى الفتاة ما بك؟
لكنها لا تجيب الى بشئ واحد تقول ااااه وتشير الى اخيها باصبعها ... لقد اصبحت خرساء ايضا .
خرساء ومجنونة ..
ان منظر اخوها العاري صدمها صدمة كبيرة فقدت معها عقلها
وجريمة اخيها البشعة افقدتها القدرة على الكلام والتعبير عن بشاعتها فاصببحت خرساء .
اتصلنا بالشرطة التي هرعت الى مكان الجريمة ودخلنا الصالون لنجد شاشة التلفاز تعرض لافلام اباحية على احدى الفضائيات
والشاب مكتوفا بين ايادينا وهو عاري ..
علم الجميع بالخبر ...
سيارة اسعاف اخذت الفتاة الى المستشفى لعلاج النزيف ...
سيارة الشرة اخذت الشاب الى المخفر ..
دورية من الشرطة رابطت على باب المنزل منتظرين رجوع الام والاب من سهرتهما ...وقبل اذان الفجر بساعة عاد الابوين
الام والاب مثمولين ليجدا خبرا ... حقيقا .. يستقبلا فيه عامهما الجديد ...

وفي الختام وبعد الاثر العميق الذي تركته هذه الجريمة في نفسي احب ان ازف اليكم هذه التهاني :


مبروك للمسلمين هذه الجريمة التي حدثت في عائلة مسلمة !!!
مبروك للمسلمين مشاركتهم النصارى اعيادهم !!
مبروك للمسلمين الفضائيات الاوروبية الديجتال !!!
مبروك للمسلمين الاعلام العربي الاسلامي الهادف !!
مبروك للمسلمين التربية الاسلامية الرائعة التي نشا عليها شبابنا !!
مبروك لوزراء الاعلام العربي اعلامهم وتسليطهم الضوء على النجوم !!!!
وعاما جديدا ......

ان اغتصاب المحارم اصبحت منتشره بشكل كبير وللاسف وخاصه مع انتشار الخمور والمخدرات وانتشار قنوات الرذائل وهذا ليس بغريب ان تحدث هذا الحادثه .. فاذا هذه الحادثه نشرت فهناك الالاف الحوداث لم تنشر .