بعد موت الاب. ورث الاخوين محمد و قاسم قدرا من المال عن ابيهما فاقتسماه بعدل و انصاف . ثم استطاع محمد بحسن تدبيره ان يرعى ماله و يضاعفه . في حين ان قاسم اخذ في الاسراف حتى فقد ماله عن اخره. و لما اصبح فقيرا بدون اوي و لا ماوى.حببت اليه نفسه ان يسطو على بيت اخيه اثناء الليل. و عندما حان الوقت دخل قاسم مخزن اخيه و هم بسرقته. و لكنه فوجىء بشخص يهدده ان لم يخرج في الحال. عند ذلك ساءله قاسم عمن يكون فرد عليه بصوت خافت :انا حظ اخيك محمد . و انا اقوم بحراسة امواله . .. فاستفسره قاسم عن حظه. فرد عليه بانه نائم في اعلى الجبل.

و في الصباح الباكر اتخذ قاسم طريقه الى الجبل. و كان الطريق وعرا و لكن لابد من اجتيازه و المرور بمخاطره لكي يصل. و بينما كان سائرا في الغابة ابصر اسدا قادما من بعيد.فاسرع و تسلق شجرة ريثما يجد الاسد ما يفترسه فلا يطمع فيه. و بعد قليل اصطاد الاسد غزالة و اسرع في التهامها.ولكنه بقي يراقب قاسما كانه يترقب نزوله عند ذلك.......يتبع