like facebook


views : 4002 | replycount : 1
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    حلوة الخبر غير متواجد حالياً امير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    1,970
    كال له الصاع صاعين



    اي انه رد عليه بما هو اشد واعنف وضاعف له الرد بغلظة وفظاظة تفوق فظاظته باضعاف مضاعفة

    كان في الجره وطلع بره

    اي انه ظهر من بعد اختفاء واصبح ظاهرا للعيان مكشوفا يمكن للجميع ان يروه ويشاهدوا ما يقوم به من اعمال او تصرفات

    الكبار دفاتر الصغار

    اي ان الصغار يرددون ما يسمعون من اهلهم وذويهم دون ان يعوا ان كان ما يرددونه يمس بشعور الاخرين ام لا ويجب على الاهل ان لا يتكلموا بما يسيء الى بعض الناس من الاصدقاء او غيرهم على مسمع من اطفالهم لئلا يرددونه امام المقصودين بهذه الاساءة

    الكبار ما خلوا للصغار شي

    اي ان الاجيال التي سبقتنا لم تترك شيئا ولم تعمله وان ما نعمله الان ما هو الا القليل فيما لو قيس بما عملوه وقاموا به من قبل

    الكبر اعيى ذياب بن غانم

    اي ان الكبر والشيخوخة لا يفرقان بين احد من الناس حتى لو كانت له قوة وباس ذياب بن غانم الفارس المشهور فان المرء عندما يصل الى سن الشيخوخة يهرم ويعيى ويكل بدنه لا فرق في ذلك بين قوي او ضعيف او بين فقير او غني لان هذه سنة الله في خلقه

    كبر راس البصل وتدور ونسي زمانه الاول

    اي انه اغتنى بعد فقر وشبع بعد جوع وتحسنت اوضاعه بعد سوء فنسي ما كان فيه للؤم طبعه واصبح يتكبر على اصدقائه ومعارفه ويعاملهم معاملة من لا يحتاج لهم ويشعرهم انه اصبح في غنى عنهم ويتصرف معهم تصرفات غير لائقة

    الكبير حكيم نفسه

    اي ان الانسان البالغ يعرف الاشياء التي تضره ويعرف سبب الامراض التي يعاني منها فيكون اعرف بها من غيره فيعرف لمن يتوجه لمعالجتها او يعالجها بخبرته ويخرج منها بسهولة

    الكثرة بتغلب الشجاعة

    اي انه يجب على المرء مهما كان قويا ان لا يستهين بالاخرين فانهم لو تكاثروا عليه يغلبونه ويوقعون به ويقال هذا المثل كتعزية ولرفع معنوية بعض الاشخاص خاصة اذا تكاثرت عليه مجموعة من القوم وقامت بضربه

    كثرة التفرشط بتكسر الجنحان

    اي ان ما يقوم به البعض من حركات زائدة وتصرفات متسرعة ومتهورة طلبا للغنى السريع والوصول الى الاهداف المنشودة دون اي مشقة او عناء يجلب لهم في نهاية الامر السقوط والانهيار مثلهم في ذلك مثل طائر لا يكف عن الرفرفة باجنحته مما يسبب لها الكسر في النهاية

    كثرة التكرار بتعلم الحمار

    اي ان كثرة التكرار تعلم المرء مهما كان بليدا وذلك لتردد الكلمات في الاذن والسمع المتكرر لها مما يجعلها تنطبع في الذاكرة وتحفظ عن ظهر قلب

    كثرة الشد بترخي

    اي ان كثرة التشدد في بعض الامور تزيد من تعقيدها وتجعل حلها صعبا وعسيرا كما تؤدي كثرة الشد في الحبل الى ارتخائه واضعاف قوته وجعله هشا ضعيفا

    كثرة الشعر ما هي غنيمة

    اي ان كثرة الشعر على الجسد ليست مفخرة لصاحبها ولا تمنحه شيئا من الوسامة او الجمال ولا مجال للفخر بذلك يقال لمن يفتخر بكثرة الشعر على جسده

    كثرة الطباخين بتحرق الطبخة

    اي ان كثرة المشتركين في الامر الواحد تفسد عليهم امرهم لتعدد الاراء وتشعبها وعدم اتفاقهم على الالتقاء في نقطة معينة لرغبة كل واحد منهم في تنفيذ رايه وفرض سيطرته فتتباين الاراء ويفسد الموضوع

    كثرة المعاتبة بتجدد الاحقاد

    اي ان كثرة اللوم والعتاب تعيد الى الاذهان تفاصيل ما وقع من الحوادث والخصومات الامر الذي يشعل فتيل الضغينة من جديد ويجدد الحقد والغضب ولذلك جاء هذا المثل لينهى عن كثرة العتاب ومحاولة نسيان الاساءة وفتح صفحة جديدة في الوفاق والتاخي والمحبة

    الكذب ملح الرجال

    اي الكذب لبعض الرجال يكون كالملح للطعام يجلب لكلامهم نكهة وطعما وهذا في بعض الحالات التي يكذب فيها احدهم وعندما يكتشف امره يقال هذا المثل لتسييغ هذا الامر وجعله مقبولا وان كان الكذب من الصفات السيئة التي تسقط الرجل وتقلل من قيمته في المجتمع

    الكرش عند المقلين زفرة

    اي ان الشيء القليل عند الذين لا يملكون غيره يعتبر كثيرا كما تعتبر كرش الشاة وهي من اللحم الرديء الذي يرميه البدوي ويكره اكله لحما يشوى عند الذين لا يستطيعون الحصول على اللحم الطازج الطري

    الكف ما بتناطح المخرز

    اي ان الضعيف يجب ان يداري القوي ما دام لا يستطيع التغلب عليه فالاولى ان يداريه حتى يسلم من شره واذاه

    كل تاخيره وفيها خيره

    اي قد يكون من وراء هذا التاخير نفع وخير فلا داعي للقلق واستنتاج الامور قبل التحقق منها فقد يكون في تاخيرها خير لا نعلمه لانه لا يعلم الغيب الا الله سبحانه وتعالى

    كل جيل بيطرب لجيله حتى عرق النجيلة

    اي ان كل جيل من الناس يروقه التحدث مع من هم فيمثل سنه او في مثل جيله فنرى الشيوخ يطيب لهم التحدث مع بعض لانهم عاشوا في عصر واحد ومروا في ظروف قد تكون متشابهة من الناحية الزمنية والصحية وغيرها وكذلك الحال بالنسبة للشباب والاجيال الاخرى فهذا ينطبق عليهم ايضا

    كل الخيل للخضرا توابع

    الخضرا فرس ذياب بن غانم الفارس المشهور في سيرة بني هلال وكانت سريعة العدو لا تسبق والخضرا من الخيل هي الفرس البيضاء اللون ويضرب هذا المثل من يريد ان يقول انه هو الاصل وهو الافضل اما الاخرون فهم توابع اي اقل درجة في الجودة والاصل وكرم المحتد

    كل شاة معلقة من كراعها

    اي ان كل شخص مسؤول عن اعماله وتصرفاته التي يقوم بها بنفسه ولا يلزمه ان يكون مسؤولا عن تصرفات الغير فكل من يعمل عملا يتحمل نتائجه

    كل شي في اوانه

    اي لا تستعجلوا الامور فكل عمل له وقت واوان وسيحين وقت عمله في الوقت المناسب فتريثوا قليلا

    كل شي في اوله صعب

    اي اننا نلاقي صعوبة في بداية كل عمل جديد ثم لا نلبث ان نتعود عليه ويصبح شيئا عاديا ومالوفا

    كل شي بيخس غير الحكي بيزيد

    اي ان كل شيء ينقص الا الكلام وخاصة في وقت الخصومات والمشاجرات فانه يزداد ويكثر وفي كثرته مجلبة لاذكاء نار الخصام من جديد لان كل طرف يحكي من عنده فيتفاقم الوضع وتتعقد الامور وجاء هذا المثل للنهي عن ذلك

    كل شي في اوانه زين

    اي ان كل شيء اذا عمل في الوقت المناسب له يكون اجدى وافضل لان ترك الامور في بعض الاحيان يجعلها تكثر وتتراكم وينسى ويضيع قسم منها مما يصعب عملها واتمامها على الوجه الافضل

    كل شي قرضه ودين حتى المشي على الرجلين

    اي ان كل شيء ناخذه من الاخرين مهما كان صغيرا يعتبر دينا علينا وعلينا عدم نسيانه وارجاع ما يقابله في الوقت المناسب حتى لا يكون لهم فضل علينا بشيء

    كل شي قسمة ونصيب

    اي ان كل شيء يحصل مع المرء هو قسمة وتسهيل من الله سبحانه وتعالى وليس لاحد الخيار الكامل في تسيير الامور وتسهيلها فالله وحده هو القادر على ذلك ويقال ذلك عند الخطوبة او الزواج وفي مناسبات اخرى مشابهة.

    كل طير بياكل بلقاطه

    اي ان كل شخص يعيش بما يكتسب وينفق وياكل بما يجمع من مال او اشياء مثلما يعيش كل طير على ما يلتقط من حبوب او طعام ولا فضل في ذلك لاحد على اخر

    كل طير وله مجفال

    اي ان لكل شخص ميول واهواء يميل اليها ويتعاطف معها كما يميل كل طير الى الجهة التي يالفها ويرتاح اليها

    كل عقدة ولها عند الكريم حلال

    اي ان كل معضلة او مشكلة مهما تعقدت ومهما ظن الانسان ان حلها عسيرا يحلها الله سبحانه وتعالى بفضله ورعايته

    كل عود وفيه دخانه

    اي ان كل شخص عنده شيء من المروءة والرجولة ولا داعي لاحتقار احد من الناس مهما كان وضعه ف” الرجال ما بتنحقر ” كما يقول مثل اخر

    الكل في قطينه بيقطن

    اي ان كل شخص يهتم بالامور الشخصية التي تخصه هو وتعنيه ويقوم بعملها والاهتمام بها قبل اي شيء اخر وهو يشبه المثل الذي يقول كل يغني على ليلاه

    كل قبيلة لها هبيلة

    يقول بعض افراد العائلة اذا تظاهر احدهم بالغباوة والبلاهة لردعه عن مثل هذه التصرفات او اذا كان احد افراد العائلة غبيا وقام بعمل غير مسؤول فيقول اهله ذلك اي انه غير مسؤول بسبب تخلفه او غباوته

    كل الكلبات ولا طوقة

    طوقه اسم كلبة اي ان كل ما لدى الناس من ابناء او اشياء اخرى افضل مما لدي انا يقوله الاب متذمرا عندما يبعث احد ابنائه لقضاء شيء معين فلا يحسن التصرف ولا يعرف ماذا يعمل ويعود لابيه خائبا وقد يقال في حالات اخرى مشابهة

    كل كلمة وعليها ملك

    اي ان كل كلمة عليها رقيب وكان الانسان عندما يتفوه ببعض الكلمات توجهه العناية الالهية لما يقول وقد تاتي بعض كلماته لتطابق حدثا مستقبليا وكان الغيب الهمه ذلك القول الهاما فيقولون عندها هذا المثل

    كل كون وعليه عون

    اي ان كل شدة يعين الله على الخروج منها ولا داعي للقلق من اجل ذلك ففي حينها سيفرجها الله ويذلل عقباتها ويسهل عملها

    كل ماعون بينضح باللي فيه

    اي ان كل انسان يكشف عما فيه من صفات ان كانت حميدة او خلافه ويكشف عن معدنه وجوهر اصله كما يكشف كل اناء عما يحتويه من الطعام مهما كان نوعه

    كل المصايب من القرايب

    مثل واضح يبين ما بين الاقرباء من مشاكل وحزازات عائلية وحسد وكراهية في بعض الاحيان

    كل معيود مبارك

    اي ان كل شيء يعود فعودته مباركة يقال ذلك اذا مرض احدهم ثم اصبح هذا المرض يعتاده كل عام وفي نفس الموسم وهو بذلك لا يخشى من هذا المرض لانه اعتاد عليه

    كل ممنوع مرغوب

    يبين رغبة الناس وفضولهم في عمل كل ما يمنعون عنه ربما لحب الاستطلاع احيانا او لشدة فضولهم وتطفلهم في احيان اخرى

    الكل من حرصه بيزيح النار على قرصه

    اي ان كل شخص من شدة حرصه على مصالحه الشخصية وايثاره لنفسه دون غيرها يمكن ان يعمل كل شيء في سبيل الوصول الى مبتغاه حتى لو اقتضى ذلك منه المس بامور الاخرين واشيائهم

    كل الناس خير وبركة

    اي ان في كل الناس خير وبركة لانهم جبلوا على الطيبة وعمل الخير وفطروا على البر والاحسان

    كل نفس وداعة راعيها

    يقوله المضيف عندما يقدم طعاما فيدعو ضيوفه لاخذ راحتهم التامة وعدم خجل احدهم في اخذ كفايته من الطعام ويقول كل نفس وداعة راعيها فليعطها ما يكفيها ولا يخجل في ذلك وهذا من باب الكرم حتى يشعر ضيوفه بالراحة التامة

    كل واحد بينام على الجنب اللي بيريحه

    اي ان كل شخص يعمل ما يحلو له من الاعمال لانه يعرف مصلحته ويعرف الاشياء التي تنفعه ويرتاح لها اكثر من غيره فيعملها ولا يتقيد بتوجيهات احد منهم

    كل واحد تفالته في افمه حلوة

    التفالة تعني الريق الذي في الفم اي ان كل شخص تحلو له اشياءه واموره الخاصة ويرى بها من الحسن والجودة ما لا يراه الاخرون وهو لا يهتم لانتقادات بعضهم لها لانه مقتنع بما لديه وراض به

    كل واحد ذنبه على جنبه

    اي ان كل شخص يقترف ذنبا فهو وحده الذي يحاسب عليه ولا يحاسب احد بجريرة غيره

    كل واحد له كريشة وبيخاف عليها

    اي ان كل شخص يخشى على نفسه ويخاف عليها من مواقع الردى فلا يقدم على عمل تكون عواقبه وخيمة لئلا يقوده الى مواقع الضرر او المهالك

    كل واحد همه على قده

    اي ان كل شخص لديه من الهموم من الهموم والمشاكل ما يكفيه وقلما يخلو شخص من مثل هذه الامور

    كل وقت وله دولة ورجال

    اي ان كل عصر له رجالاته الذين يوجهونه ويمسكون بزمام اموره وهم يتغيرون بمرور الزمن وحسب الظروف المختلفة

    كل واحد ونصيبه

    اي ان كل شخص وما قسم الله له من خير او شر وعليه ان يرضى بذلك ويقنع بنصيبه ولا يحسد الاخرين على ما اعطاهم الله

    كلام الليل مدهون بزبدة لما بيطلع عليه النهار بيذوب

    اي ان وعود هذا الشخص عرقوبية لا رصيد لها وهي تشبه الزبدة التي تذوب بمجرد تعرضها لحرارة الشمس وكذلك وعوده التي يعدها في المساء فانه ينتهي مفعولها في صباح اليوم التالي

    الكلام بينعاد لو البيوت بعاد

    اي ان الكلام المقصود به الاشاعة او الاساءة والمس بالاخرين فانه لا بد ان يصلهم خبره ولو بعد حين حتى لو كانوا بعيدا عن مصدر الاشاعة فالكلام ينقل ويعاد مهما تباعدت البيوت

    الكلام لكي يا حمارة وافهمي يا جارة

    اي انه يتكلم عن شيء ويقصد به شيئا اخر وهو نفس المثل اياك اعني واسمعي يا جارة.

    الكلب اخو السلق

    اي انهما من فصيلة واحدة في اللؤم والخبث وما شابه مثلهما في ذلك مثل السلوقي الذي هو من فصيلة الكلب وان اختلفا قليلا في الشكل او في بعض الصفات فهما في نهاية الامر من نفس الاصل ومن فصيلة واحدة ولا تستنجد باحدهما على الاخر لانه لن ينصرك على اخيه الذي هو من اصله وعلى شاكلته

    الكلب اللي بينبح ما بيدق

    مثل معروف وهو يعني ان الذي يتكلم كثيرا ويهدد ويتوعد بانه سيفعل كذا وكذا لا يفعل شيئا سوى الكلام بينما الشخص الهاديء الذي لا يتكلم كثيرا قد يفعل اكثر منه بكثير كالمياه الهادئة التي تتغلغل عميقا في التربة

    كلب حي خير من اسد ميت

    يقال لتفضيل الحي على الميت حتى لو كان الحي اقل شانا واهمية من المتوفى فهم يفضلونه لانه معهم وبين ظهرانيهم

    الكلب في الحلة

    الحلة اي كومة القش وهذا المثل للتحذير من وجود شخص غير مرغوب به بين الموجودين لئلا يتكلم احدهم بكلام خاص بهم يقوم هذا الشخص بنقله ونشره ومثله الزومة فيها خانونة

    الكلب لما بيسمن ما بينوكل لحمه

    اي ان اللئيم حتى لو اثرى وتظاهر بالبر والاحسان فلا يغير ذلك من جوهره شيئا لانه يحن الى الطبع الذي جبل عليه ويعود الى سابق عهده

    الكلب ما بيعض اذن اخوه

    اي لا تشكو من اذاك او اساء اليك الى من يحبه ويتعاطف معه لانه سيخذلك ويقف بجانبه ولن ينصرك وكانك بذلك تشكو مسيئا الى من هو اسوا منه

    كلمة بتجيبه وكلمه بتوديه

    اي انه ليس له راي شخصي يعتمده ويسير عليه بسبب ضعف شخصيته وهو بذلك سهل التوجيه والانقياد لراي اي شخص يسمعه او يحكي معه ويؤثر عليه

    كلمة حيت بتقوم الجمال كلها

    كلمة ” حيت ” كلمة تقال لزجر الجمال ولجعلها تنهض وتقوم من المكان الذي تبرك فيه ولردها في بعض الاحيان عن الجهة التي تريدها الى مكان اخر ومعنى المثل انه كما ان كلمة ” حيت ” يمكن ان تجعل جميع الجمال الباركة تقوم وتنهض من مكانها فكذلك الحال مع من يسيء الى شخص ما من عائلة او قبيلة فهو يسيء بذلك الى العائلة جميعها والى جميع افراد القبيلة فتنهض لنصرته والوقوف بجانبه

    كلمة السو مسموعة

    اي ان الكلام الذي نقصد به الاساءة الى احد الاشخاص عادة ما يسمعه ذلك الشخص المقصود بالاساءة وعلينا الانتباه وعدم التكلم عن الناس بما يكرهون

    كلمة لا بتريح

    اي ان كلمة لا وهي هنا لرفض طلبات الاخرين تريحنا من الطلبات المتكررة في حالة لو قلنا نعم ولبينا طلباتهم في المرة الاولى

    كم صدفة خير من ميعاد

    يقال للنهي عن بعض الامور كان تنهى احدهم عن السرقة وتقول له قد يصدفك من تريد سرقته حتى لو كنت متاكدا من بعده وعدم وجوده فقد ياتي على حين غرة ويمسك بك متلبسا بالجريمة فيكون موقفك حرجا وعسيرا عند ذلك

    كنت راعي واطلعني ذراعي

    اي انني كنت فقيرا معدما ولكن بجدي واجتهادي وصلت الى الغنى والثروة او الى الجاه والعزة والدرجة العالية وليس كوني فقيرا في البداية من الامور التي تعيبني او تقلل من شاني وقيمتي في المجتمع

    كون راس ولا تكون ذنب

    اي لا تقلل من شان نفسك ولا ترضى بالذلة والمهانة وعليك ان تكون من كبار القوم وليس من صغارهم

    كون نسيب ولا تكون قريب

    فالنسيب ” زوج البنت ” حتى لو لم يكن من القبيلة فهو قريب من عائلة زوجته بسبب مصاهرته لهم واندماجه في عائلتهم وهم يعتبرونه بمثابة الولد لهم اذا كان يحترمهم ويحترم ابنتهم




  2. #2
    صعوط المجانين
    صعوط المجانين غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    65,657
    يعطيك الف عافيه لاخلا ولاعدم

بنات السعودية
Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.