like facebook


views : 1473 | replycount : 1
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    1,443



    منذ قديم الازمنة وعلى مر العصور كانت خواص الضوء مثارا للدهشة واثارة التساؤلات واجراء العديد من التجارب لفهم طبيعة الضوء وعلى الرغم من تلك المحاولات وعظيم الاهتمام به الا ان الطبيعة الداخلية للضوء ظلت محل جدل حتى مطلع القرن الحالي.
    وخلال عصر نيوتن
    ولسنوات خلت بعد ذلك كان هناك خلاف حول ما اذا كان الضوء هو تيار من الجسيمات او حزمة من الموجات وقد كان اسحاق نيوتن Isaac Newton من مؤيدي النظرية الجسيمية فهو يعتقد ان الضوء عبارة عن جسيمات "Particles" مستندا عل حقيقتين:
    1. ان الضوء يسير في خطوط مستقيمة في الاوساط المتشابهة وظاهرة تكون الظلال دليل يؤيد هذه الحقيقية.
      وكان نيوتن يدرك انه اذا كان الضوء عبارة عن حزمة من الموجات فعليه ان يعاني من الانحراف حول الزوايا "الاركان" وهذا ما لم يثبته عمليا ولم يشاهده تجريبيا مما جعل النظرية الموجية مرفوضة لدية رفضا تاما.
    2. عند مرور الضوء الابيض في المنشور فانه يتحلل الى عدة الوان وتبعا للنظرية الجسيمية فان كل لون يتبع لنوع معين من الجسيمات كل جسيم يسير بسرعة مختلفة عن الاخر وينكسر بزاوية مختلفة ايضا مما يسبب ظهور الالوان المميزة لكل جسم وهذا ما استنتجه نيوتن تجريبيا.
    والى جانب هذا كان كريستيان هايجنز(Christian Huygens وهو احد معاصري نيوتن له راي اخر حيث كان هايجنز من مؤيدي النظرية الموجية ويرى ان الضوء عبارة عن حزمة من الموجات واستنتج مبدا هايجنز"Huygens' Principle"والذي فسر الكثير من الظواهر الطبيعية للضوء كالتداخل والحيود والانكسار والانعكاس وغيرها.
    وبعد فترة من الزمن وبينما كان ماكسويل(James Clerk Maxwell يقوم بتجاربه المتعددة على المغناطيس والكهرباء استنتج ان الضوء عبارة عن موجات كهرومغناطيسية حيث اثبت نظريا ان سرعة هذه الموجات تساوي تقريبا سرعة الضوء وبالتالي يمكن القول ان الضوء عبارة عن موجات كهرومغناطيسية وهذا ما جعل النظرية الموجية مقبولة عالميا على الرغم من انها لا تفسر بعض الظواهر كانبعاث الضوء من الذرات.
    وظل الامر هكذا الى اوائل القرن العشرين حيث اعطى بور(Bohr اول تفسير منطقي صحيح لميكانيكية انبعاث الضوء من الذرات كما اشار اينشتاين(Einstein الى حقيقة ان الضوء مكون من جسيمات مكممة تدعى بالفوتونات "Photons" وبهذا فانه اعط تفسير للظاهرة الكهروضوئية ومن المعروف ان الطاقة الكهرومغناطيسية طاقة مكممة اي انها تفقد وتكتسب بكميات معينة تعرف بالفوتون وذلك حسب النظرية الكمية للضوء وروادها بلانك وبور واينشتاين.
    والان فان المفهوم الحديث للضوء يجمع بين نظرية نيوتن الجسيمية ونظرية هايجنز الموجية فالضوء ذو طبيعة ازدواجية dual nature واذا كان السؤال ما هي طبيعة الضوء بالتحديد هل موجية ام جسيمية فانه لن تكن هناك اجابة محددة فبعض الظواهر كالحيود والتداخل والانعكاس...الخ تتبع النظرية الكهرومغناطيسية-الموجية فهذه النظرية تعالج انتشار الضوء(Propagation of light بينما النظرية الكمية الجسيمية تعالج وتفسر الانبعاث والامتصاص في الذرات.
    واخيرا يمكن القول انه خلال الاطوال الموجية الطويلة يتصرف الضوء كموجات،وفي الاطوال الموجية القصيرة ذات الطاقة العالية يتصرف كجسيمات.






  2. #2
    صعوط المجانين
    صعوط المجانين غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    65,657
    يعطيك الف عافيه يالغلا

من قرأ الموضوع: 0

قائمة الاعضاء تم تعطيلها بواسطة الادارة.

كلمات الموضوع الدليلية

عرض صفحة الكلمات الدليلية

بنات السعودية
Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.