الإمساك

كتبه وحرّره فريق "مركز الطفل العربي. كوم"
تمّ اعتماده من قبل مجلسنا الاستشاري الطبي

English version





كيف أعرف ما إذا كان طفلي مصاباً بالإمساك؟



نادراً ما يصاب الرضّع بالإمساك، خصوصاً الذين يحصلون على الرضاعة الطبيعية، وقد تحدث لدى الأطفال الأكبر سناً مشكلة عندما يبدؤون بتناول الطعام الصلب الإضافي.

قد يتبرّز الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم عدة مرات في اليوم خلال الأسابيع الأولى من عمرهم، لكن يقلّ عدد المرات فيما بعد ليصبح مرة أو مرتين في الأسبوع فقط. يبذل الأطفال الرضّع مجهوداً عند التبرّز حتى لو كان البراز رخواً. والواقع أن الأم تعتاد على الطريقة التي يتبرز فيها رضيعها وعلى الحركات التي تظهر على وجهه والأصوات التي تصدر عنه أثناء التبرّز وتصبح على دراية تامة بها.

يميل الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة عادة إلى التبرّز مرة في اليوم ويكون برازهم جامداً إلى حد ما، لكنهم أيضا قد لا يخرجون الغائط إلا مرة واحدة كل ثلاثة أو أربعة أيام، وهذا لا يعتبر أمراً غير طبيعي إلا إذا كان البراز صلباً وعلى شكل كرات صغيرة. يحدث الإمساك الفعلي عندما يحتبس البراز في الأمعاء الغليظة بسبب شدّ العضلات التي قد تصبح بطيئة الحركة، وكلما طالت المدة، كلما أصبح البراز جامداً وقاسياً.

قبل أن يتبادر إلى ذهنك أن ما يعاني منه طفلك الرضيع إمساكاً، عليك أولاً أن تتعرفي إلى أعراض الإمساك (أنظري أدناه)، فالأطفال الرضّع، كما الكبار، يتعرّضون لتغيرات في حركة أمعائهم.

ما هي أعراض الإمساك؟



إعلانات


من النادر أن يتعرض الرضّع في الأشهر الثلاثة الأولى للإمساك حتى لو كانوا يتناولون حليباً اصطناعياً مخصصاً للأطفال. بعض الأطفال يشدّون ويصدرون أصواتاً مع كل عملية تبرّز، ولا يدل ذلك بالضرورة على الإمساك. فيما تبقى، استشيري الطبيب إذا وجدت أن طفلك يبكي وقد بدا غير مرتاح أثناء التبرّز، وإذا كان طفلك المولود حديثاً لا يخرج الغائط إلا مرة واحدة في اليوم وكان برازه صلباً، فيعتبر إمساكاً بشكل عام.

أما أعراض الإمساك لدى الاطفال الأكبر سناً، أي الذين بدأوا يتناولون أطعمة إضافية صلبة، فتتلخص فيما يلي:

• تهيّج، وألم في البطن، وعدم شعور بالارتياح.
• يكون البطن قاسي الملمس.
• ألم في البطن يتراجع بعد التبرّز.
• وجود آثار من الدم في البراز غالباً ما يكون سببها حدوث تشقق في منطقة المستقيم أثناء مرور البراز الصلب.
• صعوبة في إخراج الغائط، وبراز شبيه بالكرات أو الكتل الصغيرة.
كيف يحدث الإمساك؟



قد يصاب الطفل الرضيع بالإمساك بسبب عدم حصوله على كميات كافية من السوائل. ولا بد من استشارة الطبيب إن استمر الحال على ما هو عليه، فقد يصف علاجاً مناسباً للإمساك أو للتشققات الشرجية.

كيف يمكن علاج الإمساك؟



عليك استشارة الطبيب قبل إعطاء طفلك أي شيء تعتقدين أنه قد يخفّف عنه، فقد يطلب منك الطبيب اصطحاب طفلك للكشف عليه.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، أي الذين يتناولون طعاماً صلباً إلى جانب الحليب، فعليك سؤال الطبيب إذا كان بإمكانك إضافة بضعة ملاعق طعام من الخوخ المهروس إلى وجبة الحبوب الصباحية، أو إعطاء طفلك ملعقتين من عصير الخوخ.

ينصح بعض الخبراء بإضافة ملعقة من النخالة إلى وجبة الحبوب الصباحية التي تقدمينها لطفلك كي يحصل على الألياف التي تساعد حركة الأمعاء، لكن حاذري من المبالغة في ذلك. حاولي أن تقدمي لطفلك كميات بسيطة جداً من الفواكه والخضار كي يحصل على حاجته من الألياف، وأعطيه أيضاً الكثير من السوائل بما في ذلك الماء النقي.

إليك بعض الأمور التي قد تساعد في التخفيف عن طفلك:

• إذا بدا طفلك وكأنه مصاب بالإمساك، حاولي أن تحركي ساقيه بأسلوب من يركب الدراجة الهوائية، فقد يساعد ذلك في تحريك الفضلات في أمعائه.

• إذا كان يتناول طعاماً صلباً، توقفي عن إعطائه الأطعمة التي قد تسبب الإمساك، مثل الأرز، والموز، أو الحبوب.

ليس من غير الشائع أن يتعرّض الأطفال الرضّع للإمساك، خاصة عندما يبدؤون بتناول الأطعمة الصلبة، لأن أجسامهم تحاول أن تتكيّف مع عملية هضم الطعام الجديد. لكن مع حرصك وعنايتك، وبالعلاج إن لزم الأمر، ومع مرور الوقت، يستقر حال الطفل بسرعة، وتنتظم لديه عملية التبرّز.

/J3E(1 2007
ربما تهتمين أيضاً بالتالي

مواضيع



وصلات