like facebook


views : 9111 | replycount : 3
النتائج 1 إلى 4 من 4

فوائد السفرجل للرجل والحامل لا يفوتكم

بسم الله الرحمن الرحيم في طب النبي (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الأطهار (عليهم السلام) وصفات مهمة للسفرجل، فعنه (صلى الله عليه وآله): (كلوا السفرجل

  1. #1
    دلوعة المدينة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    1,479
    معدل تقييم المستوى
    7

    Exclamation فوائد السفرجل للرجل والحامل لا يفوتكم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في طب النبي (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الأطهار (عليهم السلام) وصفات مهمة للسفرجل، فعنه (صلى الله عليه وآله): (كلوا السفرجل وتهادوه بينكم، فإنه يجلو البصر ويثبت المودة في القلب وأطعموه حبالاكم فإنه يحسن أولادكم).

    وعن الإمام الرضا (عليه السلام): (عليكم بالسفرجل فإنه يزيد في العقل).

    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): (أكل السفرجل قوة للقلب الضعيف، ويطيب المعدة ويذكي الفؤاد ويشجع الجبان، ويحسن الولد).

    وعنه أيضاً (عليه السلام): (أكل السفرجل يزيد في قوة الرجل ويذهب بضعفه).

    وعنه كذلك (عليه السلام): (السفرجل قوة القلب، وحياة الفؤاد ويشجع الجبان).

    وعن الصادق (عليه السلام): (من أكل السفرجل على الريق طاب ماؤه وحسن وجهه).

    وعن الباقر (عليه السلام): (السفرجل يذهب بهمّ الحزين).

    وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليكون به المبتدأ والختام، قال: (أكل السفرجل يذهب ظلمة البصر) وقال: (كلو السفرجل على الريق).

    وفي طب المعصومين عن الباقر (عليه السلام) عن آبائه (عليه السلام) قال أمير المؤمنين (عليه السلام): كلوا الكمثرى فإنه يجلو القلب.

    وقال (عليه السلام): الكمثرى يجلو القلب ويسكن أوجاع الجوف،
    وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: الكمثرى يدبغ المعدة ويقويها، وهو والسفرجل سواء. وهو على الشبع أنفع منه على الريق ومن أصابه طخاء فليأكله، يعني على الطعام 00


    السفرجل ..


    أهميته :
    للسفرجل أهمية طبية خاصة فمغلي الثمار يستعمل قطوراً في الأذن فيشفي جزءاً من صممه ويزيل الدوار، والثمار السكرية وقابضة، ويحضر من عصيرها شراب يضاف إلى الأدوية القابضة لتحليتها، وهو طارد للبلغم ومخفض للحرارة عند شرب العصير على الريق، ومقوي للقلب، وقابض للإسهال والنزيف.

    والبذور غروية ويحضر منها مطبوخات توضع على الأورام فتحللها وتدخل في مركبات للقطرة، ومركبات تثبيت الشعر، وهي مدرة للبول وتمنع القيء عند شربها ومعطر للفم والمعدة. ومسكن للعطش، ومفيد للحوامل فأكله يحفظ الأجنة ويمنع الإجهاض، ويزيل خشونة الصوت ومزيل للسعال والربو وباستعماله دهاناً يقطع تأثير العرق الزائد. وهو عموماً كثمرة تستعمل مقوية للمعدة، ومنشط ومقوي عام وفاتح للشهية، ومنشط للكبد، ويشفي من اليرقان والصداع ويزيل حرقان البول، ويستعمل كعطر لآثار العرق، وبكثرة أكل الثمار تقوي البصر، وعند استعماله دهاناً يشفي الحكة والجرب، وعند مضغ لب الثمار فيشفي قروح الفم.

    ظهر في تحليل السفرجل أنه يحوي كثيراً من الأملاح الكلسية والمواد الهضمية، وحامض التفاح، وفيه 71% من الماء و0.5 من البروتين، 12.8 من الألياف، و7.5 من السكر، 0.3 مواد دهنية، و14.9 رماد، و13 بوتاس، 19 فوسفور و5 كبريت و19 صودا و2 كلوز و14 كلس، ومقدار وفير من فيتامينات (a,b,c,e,d).

    خصائصه:

    التسكين والتقوية وفتح الشهية، وعلاج المعدة والكبد.
    وهو يشفي الإسهال المزمن، ويقوي القلب، ويفيد المصابين بسل الأمعاء والصدر والنزيف المعدي والمعوي وانهيارات الرئة، ويقوي الهضم والأمعاء، ويمنع القيء ويفيد الأطفال والشيوخ، ويشفي من سيلان اللعاب ومن الزكام الشديد ومن سيلان المهبل وفقد الشهية، والعجز الكبدي.

    ومنقوعه يفيد أكثر من تناوله، وإذا أضيف مقدار ملعقة من مسحوق السفرجل إلى كمية من الأرز المسلوق في 250غ من الماء أفاد الأطفال المصابين باضطرابات الهضم والمسلولين والنحيلين.

    وما يؤخذ منه هو عشرون غراماً ومن عصارته ثلاثون ولا ينبغي أكل جرمه ولا قطعه بالفولاذ فإنه يذهب ماءه سريعاً، وبزر السفرجل يستعمل مطلقاً ومغليه غسولاً في تشقق الجلد والجروح والبواسير والحروق، ومضافاً إلى غسولات العين في حال هيجانها والتهابها، يستعمل من الخارج في حالات هبوط المعي الغليظ والرحم والتشقق الشرجي والثديي وتشق الأيدي والأرجل من البرد والهيجانات بشكل غسولات وكمادات.

    ويعطى من الداخل بشكل مربى وخشاش وعصير ومسلوق في علل الصدر وآلامه، ومغلي زهوره أو أوراقه (50 غ في لتر ماء) يشرب لتهدئة السعال الديكي ويضاف إليه من مغلي زهور البرتقال لمحاربة الأرق.




    يعمل مغلي السفرجل من 80 جزءاً من الماء لجزء من البزر ويغلى على نار هادئة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب، ويؤخذ لب السفرجل بنسبة جزء من السفرجل وعشرة أجزاء ماء.

    وتقطيع السفرجل أجزاء والاحتفاظ ببزره وعليه يضعف حجمه من الماء ينفع ضد نزف الدم، وسحق مقدار من بزوره

    ومرثها في نصف كأس من الماء الفاتر يفيد في دهن الحروق وتشقق الجلد والالتهابات والبواسير. ويضع مغلي من

    سفرجله (غير مقشرة) تقطع شرحات رقيقة وتطبخ في لتر من الماء حتى يبقى نصفه ثم يضاف 50 غراماً من السكر

    فيكون علاجاً ضد عسر الهضم الشديد والتهاب الأمعاء المستعصي والسل الرئوي.


    امنياتي لكم بالصحة والعمر المديد في الخير وطاعة الله سبحانه واتباع نهج سيد المرسلين سلام الله عليهم أجمعين ...






  2. #2
    الصورة الرمزية اقسى من القاسي
    اقسى من القاسي غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    1,444
    معدل تقييم المستوى
    7

    رد: فوائد السفرجل للرجل والحامل لا يفوتكم

    مشكوره حبيبتى على الموضوع القيم

  3. #3
    الرونس غير متواجد حالياً عضو vip
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    السعودية
    الردود
    767
    معدل تقييم المستوى
    5

    رد: فوائد السفرجل للرجل والحامل لا يفوتكم

    وهل الباقر معصوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ آمل التثبت من هذا الموضوع فقدا قرأته من موقع آخر وواضح أنه من كتابات الشيعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. #4
    الصورة الرمزية حلااااااااااا
    حلااااااااااا غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    صمتي لايعني جهلي مايدور حولي ولاكن مايدور حولي لايستحق الكلام
    الردود
    2,602
    معدل تقييم المستوى
    7

    رد: فوائد السفرجل للرجل والحامل لا يفوتكم

    صحة حديث كلوا السفرجل وتهادوه بينكم، فإنه يجلو البصر (هذا الحديث لايصح وقد ذكروا ذلك اهل الحديث واليكم بيان اهل العلم في الحديث المذكور)


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا شيخ الله يجزاك خير حبيت أتأكد من صحة هذه الأحاديث
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في طب النبي (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الأطهار (عليهم السلام) وصفات مهمة للسفرجل، فعنه (صلى الله عليه وآله): (كلوا السفرجل وتهادوه بينكم، فإنه يجلو البصر ويثبت المودة في القلب وأطعموه حبالاكم فإنه يحسن أولادكم).
    وعن الإمام الرضا (عليه السلام): (عليكم بالسفرجل فإنه يزيد في العقل).
    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): (أكل السفرجل قوة للقلب الضعيف، ويطيب المعدة ويذكي الفؤاد ويشجع الجبان، ويحسن الولد).
    وعنه أيضاً (عليه السلام): (أكل السفرجل يزيد في قوة الرجل ويذهب بضعفه).
    وعنه كذلك (عليه السلام): (السفرجل قوة القلب، وحياة الفؤاد ويشجع الجبان).
    وعن الصادق (عليه السلام): (من أكل السفرجل على الريق طاب ماؤه وحسن وجهه).
    وعن الباقر (عليه السلام): (السفرجل يذهب بهمّ الحزين).
    وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليكون به المبتدأ والختام، قال: (أكل السفرجل يذهب ظلمة البصر) وقال: (كلوا السفرجل على الريق).
    وفي طب المعصومين عن الباقر (عليه السلام) عن آبائه (عليه السلام) قال أمير المؤمنين (عليه السلام): كلوا الكمثرى فإنه يجلو القلب.
    وقال (عليه السلام): الكمثرى يجلو القلب ويسكن أوجاع الجوف،
    وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: الكمثرى يدبغ المعدة ويقويها، وهو والسفرجل سواء. وهو على الشبع أنفع منه على الريق ومن أصابه طخاء فليأكله، يعني على الطعام 00
    وجزاك الله خير يا شيخ ووفقك الرحمن


    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
    هذا مأخوذ من كُتب الرافضة ! والرافضة أكذب الناس !
    وأكثر ما كذبوا على أئمة آل البيت ، خاصة على جعفر الصادق رحمه الله .

    وحديث : كلوا السفرجل على الريق ؛ فإنه يذهب وغر الصدر .
    قال عنه الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " : ضعيف .

    ولا يصح فيه حديث .
    قال ابن القيم : روى ابن ماجه فى "سننه": من حديث إسماعيل ابن محمد الطلحى، عن نقيب بن حاجب، عن أبى سعيدِ، عن عبد الملك الزُّبيرى، عن طلحة بن عُبيد الله رضي الله عنه قال: دخلتُ على النبىِّ صلى الله عليه وسلم وبيدِه سَفَرْجَلة، فقال: "دُونَكَها يا طَلْحَةُ، فإنها تُجِمُّ الفُؤادَ".
    ورواه النسائي من طريق آخرَ، وقال : "أتيتُ النبي صلى الله عليه وسلم وهو في جماعةٍ من أصحابه، وبيده سفرجلة يُقلِّبُها ، فلمَّا جلستُ إليه ، دحَا بها إِليّ ثم قال : "دُونَكَها أبا ذَرٍ ؛ فإنَّها تَشُدُّ القَلْبَ ، وتُطيِّبُ النَّفْسَ ، وتَذهَبُ بِطَخَاءِ الصَّدْرِ" .
    وقد رُوي في السفرجل أحاديثُ أُخر ، هذه أمثَلُها ، ولا تصح . اه .

    فائدة :

    لا يجوز تخصيص علي رضي الله عنه بِقول : " عليه السلام " أو بِقول : " كرّم الله وجهه " .

    قال ابن كثير رحمه الله : وقد غَلَب هذا في عبارة كثير من النُّسَّاخ للكُتُب ، أن يُفْرِد عليّ رضي الله عنه ، بأن يُقال : " عليه السلام " ، من دون سائر الصحابة ، أو : " كَرَّم الله وجهه " ، وهذا وإن كان معناه صحيحا ، لكن ينبغي أن يُسَاوى بين الصحابة في ذلك ؛ فإن هذا من باب التعظيم والتكريم ، فالشيخان وأمير المؤمنين عثمان بن عفان أولى بذلك منه ، رضي الله عنهم أجمعين .
    والله تعالى أعلم .
    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    منقوووول
    الرجاء عدم رفع المواضيع القديمه
    التعديل الأخير تم بواسطة حلااااااااااا ; 13/10/2011 الساعة 11:11 PM


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.