like facebook


views : 55205 | replycount : 11
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 12

إحترام المعلمة

مرحباً للجميع أخواتي لو تكرمتوا اريد نشرة أو مطوية او عرض بور بوينت عن موضوع أهمية إحترام المعلمة ياليت تقدرون تساعدوني :000:

  1. #1
    قارئة غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الردود
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    إحترام المعلمة

    مرحباً للجميع
    أخواتي لو تكرمتوا اريد نشرة أو مطوية او عرض بور بوينت عن موضوع أهمية إحترام المعلمة ياليت تقدرون تساعدوني إحترام المعلمة 000.gif

  2. #2
    لمسه انوثه غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الردود
    2,557
    معدل تقييم المستوى
    8

    رد: إحترام المعلمة

    حببتي متى تبينه عشان اساعدك

  3. #3
    قارئة غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الردود
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: إحترام المعلمة

    مشكورة أختي وأبغاها بأسرع وقت ممكن اذا تقدرين

  4. #4
    لمسه انوثه غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الردود
    2,557
    معدل تقييم المستوى
    8

    رد: إحترام المعلمة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبراكة :
    اخواني واخواتي الكرام :_

    ان هذا العصر عصر السرعه وزمن مصارعة الاجيال
    فمثلا :-
    تواصلا لمسلسل اعتداءات الطلاب على معلميهم في ساحات التربية .
    المعلم جزء من الحياه فاكثر اوقاته للغيره يعلم وينظم لنا الحياه من العغير الى الكبير فمنهم لا يحترم المعلم ويسبب الاذى لهم فميلا التلميذ البليد يتعدى على المعلم ويسبب والمشاكل والفوضى في الصف وعدم احترام كلامه ونظامه فيجب العكس لان المعلم قدره كالرسول :_
    قم للمعلم وفهِ التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا
    فاعود وارجع واقول بسبب البيئه الذي عاشها التلميذ بين أباه وأمه ان ربياه على احترام ابويه واقاربه والاكبر منه سناُ. فذلك سيكون معه على مدى الحياه فكم من اطباء او مهندسين او علماء معهم شهادات ولا يحترمون احد فالناس يقدرون ويحترمون الذى يقدرهم ويحترمهم



    1

    احترام المعلم والمعلمة ينبع من البيت فيجب على كل أسرة وكل أم وأب ألا يسمحوا لأبنائهم أن يسخروا من شخصية المعلم أو المعلمة، حيث يلاحظ أن هناك بعض الطلاب والطالبات من يمارس تقليد المعلمين والسخرية منهم بسبب موقف ما فيهزأ بشخصيته ويتقمص أخطاءه في سخرية أو بسبب عقاب ناله منه. فيقوم بتقليده على مرأى ومسمع من أفراد الأسرة بمن فيهم الأم والأب معاً وهذا سلوك وأسلوب قبيح.
    لا بد من غرس حب المعلم والمعلمة في نفوس أبنائنا وبناتنا فهو قبل أن يكون معلماً مربياً أيضاً فالتربية قبل التعليم ولا بد أن يكون المعلم والمعلمة ذوا شخصية مميزة بكل أساليب التعليم والمعاملة والاحتكاك بالطلبة ولا يؤخذ المعلم والمعلمة على أنهما معلمان فقط بل يشكلان هنا دور الأب والصديق إلى جانب دورهما.
    وتاريخنا زاخر بالأقوال والمواقف التي تعبر عن احترام المعلم فلدى المعلم مقدرات كبيرة وإمكانات واسعة لبناء شخصية الطالب وتثقيفه ولا سيما صغار السن منهم.
    إن الأمم التي تعلم وتربي وتدرب بطريقة أفضل هي الأمم المرشحة لأن تتبوأ القمة وهذا ما نشاهده اليوم في حياتنا، فمعظم الأمم ذات الدخل الاقتصادي المرتفع مثل أوروبا واليابان كنموذج لم يتحسن اقتصادها بسبب ما تملك من ثروات وإنما بسبب توظيف وتطوير العلم والمعرفة قبل أن تتقدم صناعياً، إن أي طالب أو طالبة يحاول تهميش أو تقليد أخطاء المعلم في صورة سيئة يعتبر شخصاً متخلفاً ورجعياً، فالعلماء هم ورثة الأنبياء. لا بد أن نهذب أبناءنا من داخل بيوتنا، كما يجب أن نحظى بجيل ذي مواصفات ممتازة يساعدنا في إخراج عقول نيرة يفتخر بها سلوكياً وأدبياً وعلمياً فطالب اليوم هو رجل الغد ومن سيخرج الأجيال غداً.
    ألفاظ غريبة وعبارات سخيفة وسلوك خاطئ تصدر من الطلاب والطالبات حتى إن هناك كثيراً من المعلمين والمعلمات من يشتكي بشكل كبير من هذه السلوكيات. لم تكن مثل هذه التصرفات موجودة قبل فترة فلماذا العودة إلى الوراء حتى في أقل أشيائنا وأساليبنا وتهذيب أبنائنا؟ لماذا يصر أبناؤنا على حفظ الألفاظ والعبارات السخيفة ويحافظون على تقليد الشخصيات الفاسدة ويهربون ويتمردون من تعلم وتقمص ما يفيد؟ فهل المشكلة هنا في توجيه الأبناء أم في الأسر؟ أم إن واقعنا والتطورات الرهيبة التي نعيشها اليوم هي التي أخرجت لنا هذا الجيل الهش؟ فلم نعد نميز المعلم من غيره.



    2
    ‌أ. إحترام المعلم

    Ø هم سراج العباد و عماد البلاد

    Ø يجب على طلابهم الدعاء لهم و الثناء عليهم وأحترامهم لتكبدهمالمشقة معهم

    Ø هذا الأدب قد جاء ما يدلل عليه من الكتاب و السنة و فعل السلف الصالح



    1. (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات ) فهذا دليل على رفعة الله لأهل العلم .



    2. لقوله صلى الله عليه وسلم (ليس منا من لم يوقر كبيرنا ، ويرحم صغيرنا ، ويعرف لعالمنا حقه ) رواه الترمذي.



    3. حديث الرسول صلى الله عليه و سلم تعلموا العلم وتعلموا له السكينة والوقار وتواضعوا لمن تتعلمون منه)



    4. والسلف كانوا يبالغون في احترام معلميهم وشيوخهم :

    ü يقول شعبة بن الحجاج : ما سمعت من أحد حديثاًإلا كنت له عبدا ً

    ü ابن عباس : معلم الناس الخير تستغفر له الحيتان في البحر

    ü وكان ابن عباس يذهب لزيد بن ثابت ويجلس عند بابه احتراماً له وتوقيراً ولايطرق عليه الباب حتى يخرج ،فإذا خرج امسك بذلول ناقته أو راكبه فيقول ثابت ( يا ابن عم رسول الله ،هل أمرتني فأتيك ؟) فقال :هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا .

    ü هم زينة الدنيا وبهجتها وهم لها عمد ممدود الطلب

    تحيا بهم كل أرض ينزلون بها كأنهم لبقاع الارض أمطار

    ü روي عن الامام يوسف القاضي أنه توفي والده وهو صغير فربته أمه فحرصاً منها على مصلحة ابنها أدخلته عندخياط حتى يتعلم الخياطة ويحصل كل يوم على دانق ( ريال واحد ) ،



    وكان يذهب كل صباح إلى الخياط فى الكوفة ورأى مجموعة من الطلاب قد تحلقوا عند أبي حنيفة ، فأعجب الامام يوسف بالامام أبي حنيفة فجلس في مجلسه ولم يذهب للخياط واستمر يومان على هذه الحالة ، فذهب الخياط لأمه فأشتكى من إبنها وقال لها بانه سيقطع رزقه ، فذهبت له فوجدته في مجلس الامام أبا حنيفة ، فأخذت الولد من أذنه لتخرجه ،



    فقال أبا حنيفة : يا أمرأة إني أرى في إبنك عقلاً – ذكاء – فدعيه يطلب العلم فسيأتي عليه يوماً يأكل الفالوذج بدهن الفستق(نوع من الحلوى) وهذه أكلة لا يأكلها سوى الخلفاء في ذاك الزمان ، فردت عليه : إنك شيخ خرف ، دع إبني هذا يكسب دانق كل يوم .



    وفي الغد رجع الامام يوسف لمجلس الامام أبي حنيفة ولم يذهب للخياط ، فسأل الامام ابي حنيفة الامام يوسف : كم يعطيك الخياط ؟

    فقال : يعطيني دانق كل يوم . قال له : أنا أعطيك ثلاثين درهماً .

    فكان من أنجب تلاميذ ابى حنيفوة هو و الشيبانى.

    فلما جاء زمن هارون الرشيد عين أبي يوسف قاضي القضاة، وجلس مرة مع الرشيد على مائدة الطعام ، فقدم له الرشيد مجموعة من الأطعمة ومنها الفالوذج بدهن الفستق ، فتحدرت من عيني أبي يوسف دمعتين فسأله فقص عليه قصته ، فقال الرشيد : رحم الله أبا حنيفة كان ينظر بعين عقله ، لا بعين رأسه ، حقاً إن العلم ليرفع صاحبه في الدنيا والآخرة .

    وقال الامام ابو يوسف : لو كنت كما أرادت أمي لكنت خياطاً لكن شاء الله لي أن أكون عالماً أجالس الخلفاء وآكل على موائدهم .



    فنستفيد من هذه القصة:

    Ø أن نحتسب على الله طلبنا للعلم .

    Ø أن الله يرفع صاحب العلم .

    Ø على الطلاب إحترام معلميهم ( تعلموا العلم وتعلموا له السكينة والوقار وتواضعوا لمن تتعلمون منه)

    ------------------------------------------

    **** انتقد الشيخ قول أحمد شوقي في قوله:-

    قم للمعلم ووفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا

    قم : لا ينبغي القيام للمعلم إلا القيام إليه أما القيام له فلا ينبغي .وقال عليه الصلاة والسلام ( لا تقوموا كما تقوم الاعاجم )وحديث(من رضى بان يقوم له الناس فليتبوأ مقعده من النار)

    كاد المعلم أن يكون رسولا: يعني اتصف بصفات الرسل



    ولكنه أيضاً اثنى عليها لأنها من أروع القصائد في مدح المعلم

    ----------------------------------------------





    ‌ب. الانصات للدرس :

    ü جاء عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج عليهم كأن على رؤسهم الطير ، لا يتكلم منهم أحداً.

    ü أهم شروط التلقي الانصات ، كما قال ابن عباس نلت العلم بلسان سؤول وقلب عقول .

    ü ومن منطلق هذا الحديث يجب اجتناب الملهيات من مثل استخدام الجوال في قاعة الدراسة .



    ج . السؤال و أدابه



    Ø الاسئلة مفاتيح العلم لأنها تنور أفهام الطلاب وتفتح للأستاذ افاق ارحب فى موضوعه

    Ø الدليل على فضل السؤال ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) ...فأمر بسؤال العلماء وهم أهل الذكر

    Ø و الامام ابن عبد البر روى عن سليمان بن يسار قال : حسن المسألة نصف العلم

    Ø وقال الزهري : العلم خزانة مفتاحها المسألة





    Ø ينبغي عند السؤال أن نتأدب بآداب السؤال :

    1- التلطف في السؤال

    2- يستأذن قبل السؤال

    3- لا ينبغي الحياء في السؤال ، يقول مجاهد ( لا ينال العلم مستح ولا متكبر ) وتقول أم سلمة ( نعم النساء نساء الأنصار لم يكن يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين )

    4- الدعاء للمعلم والثناء عليه ..كأن يقول جزاك الله خيراً قلتم أو أحسن الله إليكم

    ü وكما حدث في قصة موسى عليه السلام والخضر عندما قال ( هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا)الكهف : قال الامام القرطبي هذا سؤال ملاطف والمبالغ في حسن الأدب

    5- الحرص على عدم إزعاج الأستاذ بأسئلة خارج الموضوع أو أسئلة يرى بها من الألغاز ، والنبي – صلى الله عليه وسلم – نهى عن الأغلوطات أي المسائل التي لم تقع .

    6- لا ينبغي سؤال الأستاذ بسؤال قد سُبق السؤال عنه وأن يذكر ذلك بين يديه ، كأن يتصل على احد من المشايخ ويسأله سؤال ثم يقول له انا اتصلت قبل قليل بالشيخ فلان وأخبرني بكذا ... فهذا لا ينبغي فنحن عندمانمرض نذهب لطبيب واحد فالاولى ايضا


    3
    عروض بوربوينت احترافية للحفلات المدرسية والمناهج الدراسية اضغط على الرابط للدخول للموضوع
    منتديات التربية والتعليم


    بالمناسبه انا ماشفته


    4
    بسم اله الرحمن الرحيم
    كان ولدا هارون الرشيد يتسابقان لحمل حذاء معلمهم اما في مدرستنا فالطالبات يضحكن ويستمتعن وينظرن نظرات تشمت لمدرسه حاوله فك اشتباك بين طالبتان احدهما من مدستنا والاخرى من مدرسه اخرى فقامت الطالبه التي جاءت من خارج المدرسة بصفع المعلمة على وجهها والتلفظ عليها بألفاظ نابية يستحي المرء ذكرها اما الطالبات فقابلوا المعلمة بإبتسامات السخرية والتشمت وهذه أخر اخبار الاحترام في مدرستنا



    5
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    يحظى المعلم الياباني بالاحترام الواسع

    في جميع طبقات المجتمع حتى أنه قديماً كان يصل إلى حد التقديس

    " خلال حكم ميجي وفترة ما قبل الحرب " .

    أما في الوقت الحالي فعندما يدخل المدرس إلى الفصل

    يقف جميع الطلاب وينحنون احتراماً كبيراً

    – وهذا يخالف الشرع الاسلامي كما يقول البعض –

    ثم يقول الطلاب العبارة التالية :

    " يا معلمنا نرجو أن تتفضل علينا وتعلمنا "

    وهو رجاء يفوق الاحترام العادي

    لأن مدلول كلمة "
    سيسني
    " في اللغة اليابانية

    له معنى أدق وأعمق في المبالغة في الاحترام

    ولهذايعتبر فخرياً يطلق على الأطباء وأعضاء البرلمان


    6

    * المادة الأولى: يقصد بالمصطلحات الآتية المعاني الموضحة قرين كل منها.

    - أخلاقيات مهنة التعليم: السجايا الحميدة والسلوكيات الفاضلة التي يتعين أن يتحلى بها العاملون في حقل التعليم العام فكراً وسلوكاً أمام الله ثم أمام ولاة الأمر وأمام انفسهم والآخرين, وترتب عليهم واجبات اخلاقية.

    - المعلم: المعلم والمعلمة والقائمون والقائمات على العملية التربوية من مشرفين ومشرفات ومديرين ومديرات ومرشدين ومرشدات ونحوهم.

    - الطالب: الطالب والطالبة في مدارس التعليم العام وما مستواها.

    * المادة الثانية: أهداف الميثاق.

    يهدف الميثاق الى تعزيز انتماء المعلم لرسالته ومهنته, والارتقاء بها والاسهام في تطوير المجتمع الذي يعيش فيه وتقدمه, وتحبيبه لطلابه وشدهم إليه, والإفادة منه وذلك من خلال الآتي:

    1- توعية المعلم باهمية المهنة ودورها في بناء مستقبل وطنه.

    2- الإسهام في تعزيز مكانة المعلم العلمية والاجتماعية.

    3- حفز المعلم على أن يتمثل قيم مهنته واخلاقها سلوكاً في حياته.

    * المادة الثالثة:

    1- التعليم رسالة تستمد اخلاقياتها من هدي شريعتنا ومبادئ حضارتنا, وتوجب على القائمين بها أداء حق الانتماء إليها اخلاصاً في العمل, وصدقاً مع النفس والناس, وعطاء مستمراً لنشر العلم وفضائله.

    2- المعلم صاحب رسالة يستشعر عظمتها ويؤمن بأهميتها, ويؤدي حقها بمهنية عالية.

    3- اعتزاز المعلم بمهنيته وإدراكه المستمر لرسالته يدعوانه الى الحرص على نقاء السيرة وطهارة السريرة, حفاظاً على شرف مهنة التعليم.

    * المادة الرابعة: المعلم وأداؤه المهني.

    1- المعلم مثال للمسلم المعتز بدينه المتأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في جميع أقواله, وسطياً في تعاملاته وأحكامه.

    2- المعلم يدرك أن النمو المهني واجب أساسي, والثقافة الذاتية المستمرة منهج في حياته, يطور نفسه وينمي معارفه منتفعاً بكل جديد في مجال تخصصه, وفنون التدريس ومهاراته.

    3- يدرك المعلم أن الاستقامة والصدق والأمانة والحلم والحزم والانضباط والتسامح وحسن المظهر وبشاشة الوجه سمات رئيسة في تكوين شخصيته.

    4- المعلم يدرك أن الرقيب الحقيقي على سلوكه, بعد الله سبحانه وتعالى, هو ضمير يقظ وحس ناقد, وان الرقابة الخارجية مهما تنوعت اساليبها لا ترقى الى الرقابة الذاتية, لذلك يسعى المعلم بكل وسيلة متاحة الى بث هذه الروح بين طلابه ومجتمعه, ويضرب المثل والقدوة في التمسك بها.

    5- يسهم المعلم في ترسيخ مفهوم المواطنة لدى الطلاب, وغرس اهمية مبدأ الاعتدال والتسامح والتعايش بعيداً عن الغلو والتطرف.

    * المادة الخامسة: المعلم وطلابه.

    1- العلاقة بين المعلم وطلابه, والمعلمة وطالباتها لحمتها الرغبة في نفعهم, وسداها الشفقة عليهم والبر بهم, اساسها المودة الحانية, وحارسها الحزم الضروري, وهدفها تحقيق خيري الدنيا والآخرة للجيل المأمول للنهضة والتقدم.

    2- المعلم قدوة لطلابه خاصة, وللمجتمع عامة, وهو حريص على ان يكون اثره في الناس حميدا باقيا, لذلك فهو يستمسك بالقيم الاخلاقية, والمثل العليا ويدعو اليها وينشرها بين طلابه والناس كافة, ويعمل على شيوعها واحترامها ما استطاع الى ذلك سبيلاً.

    3- يحسن المعلم الظن بطلابه ويعلمهم ان يكونوا كذلك في حياتهم العامة والخاصة ليتلمسوا العذر لغيرهم قبل التماس الخطأ ويروا عيوب انفسهم قبل رؤية عيوب الاخرين.

    4- المعلم احرص الناس على نفع طلابه يبذل جهده كله في تعليمهم وتربيتهم وتوجيههم يدلهم على طريق الخير ويرغبهم فيه ويبين لهم الشر ويذودهم عنه في رعاية متكاملة لنموهم دينياً وخلقياً ونفسياً واجتماعيا وصحياً.

    5- المعلم يعدل بين طلابه في عطائه وتعامله ورقابته وتقويمه لادائهم ويصون كرامتهم ويعي حقوقهم, ويستثمر اوقاتهم بكل مفيد وهو بذلك لا يسمح باتخاذ دروسه ساحة لغير ما يعني بتعليمه, في مجال تخصصه.

    6- المعلم انموذج للحكمة والرفق, يمارسهما ويامربهما ويتجنب العنف وينهى عنه ويعود طلابه على التفكير السليم والحوار البناء, وحسن الاستماع الى آراء الآخرين والتسامح مع الناس والتخلق بخلق الاسلام في الحوار, ونشر مبدأ الشورى.

    7- يعي المعلم ان الطالب ينفر من المدرسة التي يستخدم فيها العقاب البدني والنفسي, لذا فان المربي القدير يتجنبهما, وينهى عنهما.

    8- يسعى المعلم لاكساب الطالب المهارات العقلية والعلمية, التي تنمي لديه التفكير العلمي الناقد, وحب التعلم الذاتي المستمر وممارسته.

    * المادة السادسة: المعلم والمجتمع.

    1- يعزز المعلم لدى الطلاب الاحساس بالانتماء لدينه ووطنه, كما ينمي لديهم اهمية التفاعل الايجابي مع الثقافات الاخرى فالحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو احق الناس بها.

    2- المعلم أمين على كيان الوطن ووحدته وتعاون ابنائه, يعمل جاهداً لتسود المحبة المثمرة والاحترام الصادق بين المواطنين جميعاً وبينهم وبين اولي الامر منهم, تحقيقاً لامن الوطن واستقراره, وتمكينا لنمائه وازدهاره وحرصا على سمعته ومكانته بين المجتمعات الانسانية الراقية.

    3- المعلم موضع تقدير المجتمع, واحترامه وثقته وهو لذلك حريص على ان يكون في مستوى هذه الثقة, وذلك التقدير والاحترام, ويحرص على الا يؤثر عنه الا ما يؤكد ثقة المجتمع به واحترامه له.

    4- المعلم عضو مؤثر في مجتمعه تعلق عليه الامال في التقدم المعرفي والارتقاء العلمي والابداع الفكري والاسهام الحضاري ونشر هذه الشمائل الحميدة بين طلابه.

    5- المعلم صورة صادقة للمثقف المنتمي الى دينه ووطنه, الامر الذي يلزمه توسيع نطاق ثقافته, وتنويع مصادرها, ليكون قادراً على تكوين رأي ناضج مبني على العلم والمعرفة والخبرة الواسعة, يعين به طلابه على سعة الافق ورؤية وجهات النظر المتباينة باعتبارها مكونات ثقافية تتكامل وتتعاون في بناء الحضارة الانسانية.

    * المادة السابعة: المعلم والمجتمع المدرسي.

    1- الثقة المتبادلة والعمل بروح الفريق الواحد هو أساس العلاقة بين المعلم وزملائه وبين المعلمين والادارة التربوية.

    2- يدرك المعلم ان احترام قواعد السلوك الوظيفي والالتزام بالانظمة والتعليمات وتنفيذها والمشاركة الايجابية في نشاطات المدرسة وفعالياتها المختلفة, اركان اساسية في تحقيق اهداف المؤسسة التعليمية.

    * المادة الثامنة: المعلم والأسرة

    1- المعلم شريك الوالدين في التربية والتنشئة فهو حرص على توطيد اواصر الثقة بين البيت والمدرسة.

    2- المعلم يعي ان التشاور مع الاسرة بشأن كل امر يهم مستقبل الطلاب او يؤثر في مسيرتهم العلمية, وفي كل تغير يطرأ على سلوكهم, امر بالغ النفع والاهمية.

    3- يؤدي العاملون في مهنة التعليم واجباتهم كافة ويصبغون سلوكهم كله بروح المبادئ التي تضمنتها هذه الاخلاقيات ويعملون على نشرها وترسيخها وتأصيلها والالتزام بها بين زملائهم وفي المجتمع بوجه عام.


    7
    وهذا عرض
    #6 -->








    لحفظ العرض اضغط بزر الفأرة الأيمن هنا واختر حفظ الهدف باسم save target as





    بسم الله الرحمن الرحيم

    لماذا فقد المعلم احترامه؟؟


    نسمع اباءنا يقولون ان المعلم عندما كان يدخل الفصل
    لاتسمع دبة النملة .. وكل الطلاب يقفون له اجلالا وتقديرا
    يهابونه ويحترمونه ويقدرونه حق تقديره

    أما اليوم فقد انعكست الصورة تماما ..
    يخاف المدرس ان يستثير غضب احد طلابه
    حتى لا يكون نصيبه منه (علقة ساخنة ) عقابا
    على تطاول المعلم على التلميذ...

    يشتري المعلم ود الطلاب سعيا وراء استقطاب اكبر
    عدد منهم للدروس الخصوصية .. فيتقرب اليهم ويطلب ودهم ورضاهم عنه

    هل هذه الصورة الممسوخة للعلاقة بين المعلم وتلميذه جديرة باخراج جيل
    ناجح مثقف .. هل يمكن للطالب ان يحقق تقدما وتفوقا مع وجود مثل هذه
    العلاقة التي تفتقر الي احترام المعلم والذي يفترض ان يكون مثلا اعلى وقدوة له؟؟

    من المذنب في هذا التردي الشديد .؟؟ المدرس المعدم والذي اذا اعتمد على راتبه

    لن يجد العيش (الحاف) لاطعام اهل بيته ؟؟

    أم هم اولياء الامور الذين شجعوا ابنائهم على التطاول دون ردع أو توجيه ؟؟
    أم كل ما سبق ذكره مجتمعا؟؟





  5. #5
    لمسه انوثه غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الردود
    2,557
    معدل تقييم المستوى
    8

    رد: إحترام المعلمة

    شوفي حببتي خذي الكلام وضبطيه انتي بكيفك
    وشوفيوالفلاش وياليت تقولي رايك

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الليلة المظلمة
    بواسطة بحة ملك في المنتدى منتدى خواطر رومانسية افضل الخواطر اجمل خاطرة في الحب
    المشاركات: 2
    آخر رد: 07/11/2012, 11:14 PM
  2. إحترام آراء الآخرين ... أيا كانوا ...
    بواسطة شمس في المنتدى منتدى الحوار العام
    المشاركات: 37
    آخر رد: 07/04/2012, 11:21 PM
  3. المعلمة والطالب .. ..
    بواسطة @الأحمد في المنتدى قصص بنات - القصص و الروايات قصة + رواية
    المشاركات: 0
    آخر رد: 16/03/2011, 08:43 AM
  4. أختي المعلمة..
    بواسطة المداد محمد في المنتدى للطلاب و للطالبات للمدرسين و للمدرسات
    المشاركات: 2
    آخر رد: 25/02/2011, 07:40 PM
  5. الإعتذار .. ضعف في الشخصية || أم || إحترام للذات ؟؟ ]
    بواسطة بنت ليبيا في المنتدى منتدى الحوار العام
    المشاركات: 12
    آخر رد: 14/01/2011, 07:31 PM

كلمات الموضوع الدليلية

صلاحيات المواضيع والردود

  • لا يمكن إضافة مواضيع جديدة
  • لا يمكن الرد على المواضيع
  • لا يمكن إرفاق ملفات
  • لا يمكن تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.