تولد الانثى وفي مبيضيها حوالي مليون بويضة وكذلك لديها رحم وانبوبان وهذا هو الجزء الاساسي من الجهاز التناسلي للانثى.



اما الرجل فتعتبر الخصيتان والقناة التي تسير فيها الحيوانات المنوية والغدد المصاحبة هي الاجزاء الاساسية للجهاز التناسلي

الذكري.

وعند سن البلوغ

تبدا الغدة النخامية بارسال اشارات تنبيه للاعضاء التناسلية وعند وصول هذه الاشارات وهي عبارة عن هورمونات

واهمها الهورمون المنشط للحويصلات يبدا المبيض باخراج البويضات تلقائيا.

وفي منتصف الشهر يبدا المبيض بالتضخم وعندها تخرج البويضة من سطح المبيض وبعدها تقوم اهداب انبوبة فالوب بالتقاط

البويضة مباشرة وتحتضنها وفيها ترتاح البويضة لفترة من الزمن وتظل تنتظر في الثلث الاول من الانبوبة لحين وصول الحيوانات

المنوية،

خلال هذه الفترة وخلال العملية الجنسية تسبح الحيوانات المنوية بكميات تقدر بمئات الملايين نحو البويضة.

يتكون الحيوان المنوي من ثلاثة مناطق؛ الراس الذي يعتبر بمثابة القنبلة التي تحمل كل الصفات الوراثية المنقولة من الاب.

والجزء الوسط وهو المسؤول عن التغذية الذيل وهو واسطة الحركة.

ويستطيع الحيوان المنوي ان يسبق اسرع عداء في العالم وهناك عدد كبير من الحيوانات المنوية يكون مشوها او غير صالح

للانجاب و تصل الى المهبل الذي يكون وسطه حامضي والحيوانات المنوية لا تفضل الوسط الحامضي مع العلم بان الحامضية

مهمة للجهاز التناسلي لانها تحميه من الالتهابات وتحدث عملية تجلط في السائل المنوي ومن ثم تستعيد سيولتها وفي نفس الوقت

نجد خروج كمية كبيرة من السائل المنوي من المهبل وهو امر طبيعي وبعدها تستعيد الحيوانات المنوية نشاطها وعندها تبدا

الحيوانات المنوية بالتشبث والحركة للوصول الى عنق الرحم والوصول الى عنق الرحم مهم لها لان وسطه قاعدي وفي نفس

الوقت نجد ان بعض الحيوانات المنوية تذهب الى اتجاهات غير سليمة وبالتالي تضيع والبقية تصل الى سطح البويضة ويلتف عدد

من الحيوانات والتي تقدر بالمئات او الالاف بالالتفاف حول سطح البويضة ومداعبتها

وكذلك تقوم الحيوانات المنوية بجذب البويضة وتدميرها عكس اتجاه الساعة الى ان

ينجح واحد فقط في اختراقها ويبدا بتبادل المعلومات والاندماج مع الخلية الانثوية وعندها تصدر اشارات من البويضة الى عدم دخول


حيوان اخر ثم تبدا رحلة الجنين والتي تستمر 4 ايام الى ان يصل الى تجويف الرحم ويحاول الالتصاق به ويبدا عندها تكوين الطفل