من مكتبة بنتي جبت لكم هالكتاب

خواطر شاب

كتاب خواطر

للشاب : أحمد الشقيري
احد مقدمي برنامج يلا شباب

في زمن قل فيه الشباب الطموح الذي يحمل هموم دينه وبلده.. يحملها على ظهره ويبوح بها ويفكر في المستقبل في شكل خواطر ذكية..
في هذا الزمان الصعب يخرج علينا أحمد الشقيري ..
يحمل خواطره وأفكاره.. انه لا يعبر عن نفسه فقط و إنما يعبر عن مشاعر وأحاسيس وأفكار جيل من الشباب يحب دينه وبلاده ويحلم بمستقبل أفضل..

كتاب خفيف وحلو
ينفع ينحط بشنطة اليد وينخذ في المشاوير السريعة


كنت ناوية احط الجزء بكرة ..
بس اتصلت لبنتي ونقلتني إياه على التلفونكتاب خواطر


العنوان
اسأله شائعة عن الأرواح

هل تعرف الأموات زيارة الأحياء؟ وسلامهم عليهم؟

نعم ..
وقد أورد ابن القيم ادله كثيرة منها انه ذكر حديثاً للرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه:
( ما من رجل يزور قبر أخيه ويجلس عنده إلا استأنس به ورد عليه حتى يقوم )

تصور انك الآن في هذه اللحظة تستطيع ان تخفف وحدة أخيك..
أو والدتك أو قريبك في قبره بمجرد أن تزوره ..
بل أكثر من ذلك
فقد أورد ابن القيم أقوالاً بأن أعمال الأحياء تعرض على أقاربهم الموتى فإذا رأوا حسناً فرحوا واستبشروا

هل تتلاقى أرواح الموتى؟

يقول ابن القيم
ان الأرواح قسمان أرواح معذبه وأرواح منعمة
أما المعذبة فهي في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي
أما المنعمة المرسله غير المحبوسه فتتلاقى وتتزاور
وأيضاً تتذاكر ماكان منها في الدنيا


هل تتلاقى أرواح الأحياء وأرواح الأموات؟

يقول ابن القيم
أن أرواح الأحياء تتلاقى بأرواح الأموات عبر المنام
بل وتتحدث معهم وتخبرهم بأمور الدنيا
وضرب لنا قصة رائعة حيث يقول


( ان عوف بن مالك والصعب بن جثامه كانا صديقين فاتفقا أيهما يموت أولاً فإن استطاع أن يأتي للآخر في المنام فليفعل فمات صعب بن جثامة فرآه عوف في المنام فسأل عوف : ما فعل بك؟ فقال غفر لنا ولله الحمد ، فرأى عوف بقعة سوداء في عنق بن جثامة فقال: ماهذا؟ فقال: عشر دنانير استلفتها من فلان يهودي ستجدها في جعبه في بيتي وشرح له مكانها واعلم أخي أنه لم يحدث في أهلي شيء بعد موتي إلا وقد لحق به خبره حتى هرة لنا ماتت منذ أيام فاستيقظ عوف بن مالك من نومه متعجباً وقال في نفسه أن يذهب ليتحقق من الأمر وفعلاً ذهب لبيت صعب فوجد جعبة الدنانير في المكان الذي قال له ثم ذهب إلى اليهودي وسأله إن كان صعب استلف منه دنانير فقال: نعم استلف مني عشر دنانير فقام عوف وردها إلى اليهودي ثم عاد إلى أهل صعب فسألهم ألم يحدث في بيتكم حادث؟ فقالت زوجة صعب: نعم توفيت لنا هره منذ أيام )

هل يمكن إهداء عمل صالح لروح ميت؟

لابن القيم تفصيل جميل جداً

بس ماراح أكتبه
تقرونه أحسنكتاب خواطر