التهاب اللثة التقرحي التموتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



التهاب اللثة التقرحي التموتي NUG هو مرض انتاني يصيب اللثة و يؤدي لالتهابها و حدوث نزوف و تقرحات و تموتات في النسيج اللثوي ،قد يؤدي الالتهاب أيضا لتظاهرات عامة تشمل الحمى و التعب


إلتهاب اللثة 500px-Ulcerative_necالتسمية

يسمى أيضا بانتان فانسانت Vincent's stomatitis و ذلك على اسم الطبيب الفرنسي Jean Hyacinthe Vincent 1862-1950 ،و يسمى أيضا بفم الخندق trench mouth و ذلك لأنه كان ينتشر بين الجنود المرابطين في الخنادق أثناء الحرب العالمية الثانية.
التسمية المعتمدة الحالية وفق تصنيف الأكاديمية الأمريكية لأمراض النسج حول السنية AAP لعام 1999 أسقطت كلمة حاد من التسمية القديمة - كان يسمى قديما : التهاب اللثة التقرحي التموتي الحاد-

الأسباب

الجراثيم المسببة تتضمن جراثيما لا هوائية مثل : Bacteroides ، Fusobacterium ، spirochetes ، Borrelia ، Treponema
هذه الاصابة تحدث في حال زيادة تراكيز هذه البكتيريات في الفم و ذلك بسبب مجموعة من العوامل المؤهبة مثل صحة فموية غير ملائمة ، حمية غذائية سيئة ، التدخين ، الكحول ، المخدرات، الكرب و السترس ، وجود انتانات أخرى.

الأعراض

هذه الإصابة تتميز بأنها مؤلمة جدا ، يأتي المريض و هو يعاني من آلام شديدة مترافقة بالتهاب لثة و احمرار و نزف ، العلامة المميزة هي تخرب ذرى الحليمات اللثوية ، و ظهور الغشاء الأبيض الكاذب و الذي هو عبارة عن طبقة الخلايا البشرية المتموتة و المنفصلة عن الطبقة الظهارية.

المعالجة

تكون المعالجة بتخفيض عدد البكتيرات الموجودة في الفم:



  • ميكانيكيا و ذلك بتحسين جودة العناية الفموية بالتفريش ، و اجراء عملية تقليح للأسنان في العيادة - ولكن بشكل بسيط في الجلسة الأولى لأنه مؤلم جدا للمريض -
  • كيميائيا عبر المضامض الفموية ، و نستخدم في علاج هذه الحالة المضامض الحاوية على ماء أوكسجيني بنسبة 3 بالمئة لتأثيره القاتل على هذه الجراثيم ، وذلك لمدة تصل حتى 3 أسابيع ، يمكن استخدام مضامض الكلورهيكسيدين أيضا و لكن بشكل أقل فاعلية.
  • إزالة العوامل المؤهبة كتحسين نوعية الغذاء و الاكثار من الخضار و الفواكه و الأطعمة المغذية ، تجنب الأطعمة الحارة أو غنية التوابل.
  • ايقاف التدخين و استهلاك الكحول و لو مؤقتا.
  • معالجة الكرب و الشدة النفسية.
  • يمكن وصف مسكنات الألم و مضادات الالتهاب لتخفيف حدة الآلام.


الإنذار

في حال لم تعالج هذه الحالة المرضية فإنها ستتطور لالتهاب نسج داعمة تقرحي تموتي ، أي أنها ستمتد لتصل للعظم السنخي أسفل النسيج اللثوي و بالتالي تؤدي لتخربه و حدوث امتصاصات عظمية ، و قد يؤدي لمضاعفات خطيرة لدي المرضى المثبطي المناعة بشكل خاص . بشكل عام من النادر تطور الآفة لهذه المرحلة دون معالجة لأنها مؤلمة جدا.