اضطرابات الغدة النخامية تصيب بالعقم وضعف الإبصار





تعتبر الغدة النخامية هي أم الغدد الصماء بالجسم، وهى تقع في الجزء السفلي الأمامي للدماغ، وتسيطر هرمونات الغدة النخامية على بقية الغدد في الجسم، لذلك أطلق عليها العلماء اسم "الغدة المايسترو".. حيث إن أى اضطراب في وظائف الغدة النخامية أو حدوث أورام بها، من الممكن أن يؤدي إلى العقم وضعف الإبصار.

وأكد الأطباء على ضرورة فحص الغدة النخامية في حالة حدوث أى اضطرابات مثل.. العقم، أو اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء، أو ضعف الإبصار، فالغدة النخامية هى غدة صغيرة تقع فى قاع الجمجمة ومسئولة عن التحكم فى وظائف الغدد الصماء وما تفرزه من هرمونات، كما أن لها علاقة تشريحية وثيقة بعصب الإبصار.

أورام الغدة النخامية تؤدي للعقم وضعف الإبصار

وأشار الأطباء المتخصصون إلى أن حدوث أورام بالغدة النخامية يترتب عليه خلل وظيفى بالهرمونات قد يكون فى صورة عقم أولي أو ثانوي فى السيدات، مع وجود إفرازات من الثدى فى غير مواعيد الرضاعة، وحدوث اضطرابات بالدورة الشهرية.. أما الرجال فتصيبهم بالعجز الجنسى وزيادة النمو.
كما أن زيادة حجم الغدة النخامية يؤدى إلى ظهور أورام تؤثر على وظائف عصب الإبصار وحدوث ضمور بعصب العين.
وأوضح الأطباء المتخصصون أن بعض اضطرابات الغدة النخامية يصاحبها درجات متفاوتة من الصداع.

العلاج..

أما العلاج فيكون بالأدوية أو بالتدخل الجراحى عن طريق الأنف أو الجمجمة، وكلها نتائج جيدة، بشرط التدخل المبكر قبل حدوث تأثير شديد لعصب العين، مما يهدد بفقدان البصر.
وأكد المتخصصون على ضرورة استشارة الطبيب عند وجود صداع متكرر غير عادى أو اضطرابات فى الإبصار "كالزغللة" أو ازدواج الرؤية أو تدهور قوة الإبصار، أو عند حدوث التشنجات أو التنميل بالأطراف.