التهاب اللوزتين:-
تعريف:-
هو مرض مؤلم ناتج عن اصابة احدى اللوزتين او كليهما

بالبكتريا او الفيروسات، وأكثر الفئات العمرية

اصابة بالالتهاب ما بين العاشرة والأربعين.
المسببات:-
العدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية.

حيث أن اللوزتين هما بوابة الحماية للجسم من جهة الفم والأنف.
الأعراض:-
أهم اعراض الاصابة هو ظهور انتفاخ او ورم

مصحوب بألم في الحلق، وصعوبة في البلع،

وتشتهر الحالات المزمنة منه بالصداع والام في الظهر

والشعور بالغثيان وتشنج في الرقبة ،

كما يبرز في الحلق خراج (تجمع صديدي) بجانب احد اللوزتين.

وسائل العلاج:-
أما الالتهاب البكتيري فيعالج بالمضادات الحيوية،

وينصح الأطباء بالغرغرة بالماء والملح لتخفيف حدة الألم،

كذلك الراحة في الفراش مهمة في مثل هذه الحالات.

ويعالج الالتهاب الفيروسي اذا تعددت الشكوى باستئصال اللوزتين،

حيث أن العلاج بالمضادات الحيوية لايجدي في حالة الاصابة الفيروسية
---------------------------------------
2-الالتهاب الرئوي:-
تعريف :-
مرض يصيب الرئتين وكان مرض الالتهاب الرئوي

يقتل حوالي ثلث ضحاياه قبل تطور المضادات الحيوية.
المسببات:-
يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة عدوى بالفيروسات والبكتيريا

والفطريات أو أية جراثيم أخرى وهناك حالات قليلة

تحدث نتيجة حساسية او من استنشاق مواد كيميائية مهيجة .
الأعراض :-
تختلف اعراض الالتهاب الرئوي باختلاف نوع البكتيريا المسببة

له وباختلاف الحالة الصحية العامة للمريض قبل اصابته بالمرض

عموما فإن التهاب الرئة الناتج من البكتيريا تكون أعراضه

أكثر حدة وتبدأ بصورة فجائية أكثر من تلك الحالات

التي تسببها الفيروسات فمعظم الحالات المتسببة

عن البكتيريا تبدأ برعشة مفاجئة مصحوبة بارتفاع

درجة الحرارة وبآلام الصدر كذلك يعاني المرضى من

سعال جاف مؤلم يخرج بلغما صديء اللون بينما تكون

حالات الاصابة بالفيروس في معظمها معتدلة ومن بي،

اعراضها ارتفاع درجة الحرارة وضعف حالة المريض

والسعال وإخراج البلغم (البصاق) ، وعن طريق ا
لسماعة الطبية يستطيع الطبيب أن يسمع أصواتا

مميزة آتية من الرئة تدل على وجود المرض ويمكن

لاشعة إكس (الاشعة السينية) والاختبارات

المعملية أن تؤكد صحة التشخيص.


وسائل العلاج :-
في علاج كل أنواع الالتهاب الرئوي من الضروري أن

يحصل المريض على راحة كاملة على الاقل لمدة يومين

أو ثلاثة بعد انخفاض درجة الحرارة بالنسبة لمرضى التهاب

الرئة الفيروسي فليس هناك أي علاج محدد ومعظم الحالات

تشفى من تلقاء نفسها خلال فترة زمنية تتراوح بين ايام

وأسابيع قليلة أما في علاج الالتهاب الرئوي الكبرى

فإن الاطباء يستعملون المضادات الحيوية ويحقق البنسلي

ن نتائج أفضل في علاج الحالات الناتجة من المكورات

الرئوية لكن المضادات الحيوية الاخرى تعد أكثر فاعلية

في علاج أنواع أخرى من التهاب الرئة البكتيري.


----------------------------------
3-الالتهاب السحائي:-
تعريف:-
هو مرض يصيب الأغشية التي تغطي الدماغ و

النخاع الشوكي والتي تعرف باسم السحايا.

كما يصيب السائل الدماغي الشوكي الذي

يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي. و الرضع والأطفال

أكثر تعرضاً للاصابة بالمرض، ويتماثل معظم
لمرضى للشفاء التام من المرض. وقد يسبب
الالتهاب السحائي البكتيري تلفاً حاداً للدماغ

ينتهي بوفاة المريض. وقد يؤدي الى الشلل

والصمم وضعف العضلات والتخلف العقلي والعمى

. والانسان الضعيف أو المصاب بالانيميا أكثر عرضة للاصابة بالمرض.
المسببات :-
ينتج الالتهاب السحائي نتيجة العدوى بالبكتريا

والفيروسات الموجودة في الجهاز التنفسي

حيث تنتقل عن طريق الدم ويحدث تغييرات كيميائية في الدماغ..
الأعراض :-
تختلف باختلاف عمر المريض، وعموماً أعراض

الالتهاب السحائي البكتيري أكثر حدة من

أعراض الالتهاب السحائي الفيروسي. وتشمل ا

لأعراض لدى الرضع والأطفال (الحمى والغثيان

والقئ وفقدان الشهية والنعاس والتشنجات

وارتعاش الأطراف) أما الأطفال الأكبر سناً والراشدين

فتشمل الأعراض (الصداع والام الظهر والعضلات

وحساسية العين للضوء وتصلب في العنق).
وسائل العلاج:-
يجب أن يبقى المريض تحت رعاية طبية تامة

ولايوجد علاج محدد فعال ضد الالتهاب السحائي البكتيري،

ويعالج بالمضادات الحيوية، ويعتمد نوع المضاد الحيوي

المستعمل على نوع البكتريا المسببة. وأكثر المضادات

الحيوية المستعملة في علاج الالتهاب البكتيري

هي البنسلين والأمبيسلين والكلورامفينكول.

أما الالتهاب الفيروسي فليس هناك علاج فعال للوقاية منه.
-------------------------
4-التهاب البلعوم:-
تعريف:-
مرض معد يؤثر على أغشية الحلق واللوزتين

ويصيب الاطفال من سن 5 الى 12 عاما.
المسببات:-
التهاب البلغوم تسببه بكتيريا من نوع يعرف


بالمكورات العقدية البيتاوية الحالة للدم - المجموعة

(أ) - وتنتشر البكتيريا عامة من شخص الى آخر

من خلال الرذاذ الرطب الصادر من الانف والفم

والاشخاص الذين يطلق عليهم حاملوا المرض

أي الذين يحملون المكون العقدي دون أن تظهر عليهم

أعراض المرض هم الذين ينشرون البكتيريا التي

تسبب التهاب البلعوم وعن طريق الاختبارات المعملية

يمكن التأكد من وجود بكتيريا الالتهاب البلعومي

في المادة المأخوذة من حلق المريض .
الأعراض:-


تشمل أعراض التهاب البلعوم احتقان الحلق

والحمى والصداع وفي بعض الحالات الارتعاش

والغثيان والقيء ويشعر المريض عادة بتورم اللوزتين

والعقد الليمفاوية في العنق ويختفي المرض سريعا

عقب العلاج وقد تستمر الحالات التي لم تخض

للعلاج اسبوعا أو اسبوعين ويمكن أن يترتب

على التهاب البلعوم مضاعفات مختلفة قد يمتد
المررض الى الاذنين والجيوب والعظم

ومجرى الدم وحالات اخرى يصاب المرضى

فيها بالحمى الروماتيزمية أو بمرضى الكلى


المسمى التهاب كبيبات الكلى الحاد.
وسائل العلاج:-
يمكن العلاج الفوري لالتهاب البلعوم عن طريق النسلين أن يمنع العدوى من الانتشار الى الاجزاء الاخرى في الجسم ومثل هذا العلاج يستأصل ايضا مخاطر الحمى الروماتيزمية لكنه لا يمنع دائما التهاب كبيبات الكلى الحاد وينصح الاطباء بفحص باقي أعضاء اسرة المريض للتأكد من عدم وجود المكور العقدي ويعالج من يثب حملهم للبكتيريا باستخدام البنسلين.
----------------------------------------
5-التهاب الزائدة الدودية :-
تعريف:-
مرض يصيب الزائدة الدودية نتيجة عدوى تسببها البكتريا.
المسببات:-
يسبب هذا المرض عدوى بكتيرية، فتتورم الزائدة

الدودية وتمتلئ بالصديد. وقد يسري الصديد

الى غشائها الخارجي، فيصير خراجاً أو تنفجر الزائدة الدودية،

فتنتشر العدوى بأجزاء الجسم المحيطة بالموضع.

ويتسبب ذلك في التهاب الغشاء المبطن لتجويف البطن (التهاب الصفاق).
الأعراض:-
تبدأ أعراض التهاب الزائدة الدودية عادة بألم

في منطقة السرة، ثم يتحول الى أسفل الجانب

الأيمن من البطن. ولا يسبب ألماً مستمراً في البداية،

إذ يشتد ويخف، ثم، ما يلبث أن يستمر،

فيصاب الموضع الخارجي بالحساسية عند لمسه.

وتتقلص عضلات البطن ، ويصاب المريض عادة بالغثيان

وارتفاع درجة الحرارة. ويظهر قياس الدم زيادة في الخلايا البيضاء.
العلاج:-
من المهم جداً امتناع الشخص الذي تظهر عليه

أعراض التهاب الزائدة الدودية، عن تعاطي

أي نوع من الملينات أو المسهلات، كزيت الخروع.

كما يجب منع المسهلات عمن يشكو ألماً في البطن،

لاحتمال أن يكون ذلك التهاباً في الزائدة الدودية،

فتسبب هذه الأدوية انفجارها، وتلويث البطن بالجراثيم.

بل يجب أن يبقى المريض ساكناً ويستدعى الطبيب فوراً.

والعلاج المألوف لالتهاب الزائدة الدودية الحاد، هو ازالتها

بعملية جراحية، تعرف بعملية استئصال الزائدة الدودية.

وفي الحالات الخفيفة قد تلتئم الالتهابات تلقائياً

وقد تعود بعض أعراض الالتهاب مرات عديدة.
-------------------------------------------
6-التهاب الكبد الفيروسي :-
تعريف:-

مرض يصيب الكبد وينقسم الى ثلاثة اقسام رئيسية هي :
1- التهاب الكبد الالفي أو المعدي.
2- التهاب الكبد البائي أو المصلي.
3- التهاب الكبد الجيمي .
المسببات:-
يمكن أن يكون التوتر العصبي والعوامل النفسية

الاخرى والمياه الملوثة وكذلك الاطعمة الملوثة من ضمن مسببات هذا المرض .
الأعراض:-
الضعف وفقدان الشهية والغثيان والقيء واليرقان واصفرار الجلد والانسجة .
وسائل العلاج:-
يعالج التهاب القولون ببعض العقاقير الطبية ولا يحدث

- في معظم الحالات - التدخل الجراحي ما لم يحدث ثقب.
-----------------------------------------
7-تليف الكبد:-

تعريف:-
هو حالة مرضية تصيب الكبد بالتليف، حيث تتليف

خلايا الكبد الحشوية وتؤدي الى افراط في النسيج

الضام، وتحل مجموعات من الخلايا محاطة بأغلفة

من الندبات تسمى بالعقيدات المجددة،

محل أنسجة الكبد الاسفنجية الطبيعية.
المسببات:-
يحدث التليف الكبدي من كثرة استخدام المشروبات

الكحولية أو التهاب الكبد، كذلك يؤدي استنشاق

أبخرة مواد كيميائية معينة كرابع كلوريد الكربون

الى تليف الكبد. وبعد تكون الندبات لا يمكن للكبد

أن يستعيد أنسجته الاسفنجية.
الأعراض:-
قد يصبح الكبد المريض بالتليف غير قادر على أداء

الوظائف الحيوية، كتصنيع البروتينات وإزالة السموم

من الدم. كما أن الأنسجة المصابة قد توقف

سريان الدم مما يؤدي الى زيادة الضغط في الأوعية الدموية،

التي تخدم الكبد، وقد ينتج عن ذلك نزف داخلي

كما يؤدي وقف سريان الدم أيضاً الى تراكم السوائل داخل البطن.

وعموماً يصاب العديد من مرضي التليف الكبدي

بالضعف وعدم التركيز. وتؤدي الحالات المتقدمة الى الوفاة

، وهناك أيضا بعض الحالات التي لا تسبب أية أعراض ملحوظة.
وسائل العلاج:-
يمكن التحكم في بعض حالات التليف عن طريق الغذاء السليم وكذا بتجنب الكحوليات.
-----------------------------------
8-التهاب الثدي:-
تعريف:-
هي التهابات في أنسجة الثدي تتميز بحدوث

احمرار و ألم في منطقة محدودة من الثدي

يصاحبها الشعور بالارهاق والتعب العام مع ارتفاع في درجة الحرارة.
الأسباب والعوامل المساعدة :-
هذه الحالة تحدث عادة عند بدء الرضاعة ويسبقها

بعض التشققات في الحلمة وانسداد بعض
قنوات الثدي مما يمنع إدرار الحليب بصورة جيدة

.ومن العوامل التي تساعد على ذلك:
· الضغط الخارجي على الثدي بسبب النوم على البطن أو لبس الحمالات الضيقة.
· عدم إفراغ الحليب بصورة كاملة عند الرضاعة

بسبب الوضع الخاطئ للطفل أو الرضاعة السريعة.
· التوقف عن الرضاعة لفترة، خلال نوم الطفل في الليل مثلاً.
· الإرهاق.
· عدم الاهتمام بالتغذية الجيدة.
الوقاية:-
تجنب العوامل المساعدة السابقة الذكر وذلك عن طريق:
· الاهتمام بالتغذية الجيدة و الإكثار من السوائل خلال فترة الرضاعة.
· محاولة إفراغ الثدي عند ملاحظة امتلائه بالحليب أو إيقاظ الطفل إذا كان نائماً.
العلاج:-
· الاستمرار في الرضاعة بصورة منتظمة مع التأكد من صحة وضع الطفل إثناء الرضاعة.
· العلاج بالمضادات الحيوية.
· وضع كمادات دافئة على الثدي قبل الرضاعة.
· عمل مساج للثدي إثناء الرضاعة للمساعدة على إدرار الحليب.
· محاولة إفراغ الحليب بصورة كاملة.
· استخدام الكمادات الباردة بعد الانتهاء من الرضاعة.
· استخدام المسكنات كالباراسيتامول أو الأسبرين.
---------------------------------
9-التهاب الأعصاب:-
تعريف:-
مرض أو اصابة مؤلمة قد تؤثر على عصب واحد أو عدة أعصاب وقد تختلط احيانا مع خلل يسمى الالم العصبي.
المسببات:-
يمكن أن تسبب البكتيريا والفيروسات ونقص

الغذاء والفيتامينات التهاب العصب والعدوى


مثل الدرن والزهري والخلأ المنطقي

يمكنها أن تغزو العصب بسبب التهاب العصب ويمكن

أن يتولد التهاب العصب عندما يغير مرض

مثل السكر أنشطة خلايا الجسم والتهاب العصب

يحدث بسبب الجرح العضوي لعصب يشمل العصب المصاب .
الأعراض:-
من أعراض التهاب العصب بأن يفقد الشخص القدرة
على الاحساس بالحرارة والضغط واللمس وقد يفقد

الجسم ايضا التحكم في الانشطة التلقائية مثل

العرق فإذا لم يعد العصب قادرا على الحركة فقد

تضمر العضلة وتصبح مشلولة في النهاية فالتهاب

العصب خلل خطير يتطلب رعاية الطبيب .
وسائل العلاج:-
يعالج التهاب الاعصاب ببعض العقاقير الطبية عن

طريق الطبيب المتخصص أو بالعلاج الطبيعي.
----------------------------------------
10-الحمى الروماتيزمية:-
تعريف:-
هي التهاب يصيب المفاصل والقلب ، وهي من مضاعفات الاصابة بالميكروب السبحي في الحلق أو الجلد.
المسببات:-
كما ذكرنا يسببها الميكروب السبحي ، وتحدث الاصابة
بالميكروب في القلب والمفاصل عند عدم أخذ العلاج

بصورة صحيحة من البداية، ويصاب الأطفال بالحمى

الروماتيزمية في عمر 5 - 15 سنة ، ولا تنتقل العدوى

عند الاصابة بها، بمعنى أن اصابة القلب والمفاصل ليست معدية في وقتها.
الوقاية والعلاج:-
وهناك نوعان من الوقاية من المرض:
وقاية أولية تتمثل في تشخيص الميكروب السبحي في الحلق،

وعلاجه بالمضاد الحيوي المناسب لمدة لا تقل عن أسبوع الى عشرة أيام.
والوقاية الثانية تتمثل في علاج الأطفال المصابين
بالحمى الروماتيزمية نفسها، بمعنى اصابة القلب والمفاصل،
وتتمثل في اعطاء بنسلين طويل المفعول كل ثلاثة أسابيع

لمدة خمس سنوات بعد آخر نشاط للحمى الروماتيزمية، أو حتى عمر
21

الله يكفينا شر الامراض

اتمنى ان ينال رضاكم

دمتم بوود