لكل من يعاني من الارق وقلة النوم ومن صيدلية الطبيعة، يقدّم لنا الدكتور صبري القباني، مجموعة من النباتات التي تساعد على النوم، والتخلص من الأرق والسهر، والتي تحتوي على خصائص مخدّرة أو منومة، ومنها:
- زهرة البرتقال:
قد لا يعرف الكثيرون أن زهر البرتقال يعتبر من النباتات المنومة، ومع أن البرتقال ينبت عادة في المناطق الساحلية، فإن هناك من يستنبتونه في حقولهم أ وحدائقهم الخاصة في المدن الداخلية، للاستفادة من أزهاره ذات لخاصية المهدئة والمضادة للتشنجات. ويمكن تحضير منقوعه بإحدى الطريقتين التاليتين:
1- توضع حفنة من زهور البرتقال ومثلها من الزيزفون في كوب ماء أذيب فيه قليل من العسل.
2- توضع ثلاث باقات من البابونج، مع حفنة صغيرة من الزيزفون، ومثلها من زهر البرتقال.
وتعتبر أحسن أزهار البرتقال هي أزهار البرتقال المر، أي ما يعرف باسم "النارنج" عندما تكون براعم.
- حشيشة القطة (الفالاريان):
هذا النبات معروف في الكثير من بلاد العالم، وهو نبات كبير ذو أزهار بيضاء أو وردية اللون، وله رائحة خاصة تجذب القطط إليه، ولهذا يدعى باسم "حشيشة القطة".
وتستعمل حشيشة القطة كمنوّم ومهدئ للأعصاب، ومزيلة للآلام ذات المنشأ العصبي. وبخاصة فهي تفيد الشباب المصابين بالأرق والتحفز العصبي، وخفقانات القلب النفسية.
- شقائق النعمان:
ويطلق عليه لقب "أفيون الصيدلية المنزلية" أو "الخشخاش الأحمر" في بعض الأماكن، وخاصة في بلاد الشام، نظراً لخاصيته المهدئة والجالبة للنوم، ولكن استعماله كواحد من النباتات الصدرية يفوق استعمالاته الأخرى.
وتستعمل أزهار شقائق النعمان كمهدئ معتدل، حيث تستخدم اليوم بشكل رئيسي كمفرج معتدل للآلام وكعلاج للسعال المتهيج، كما أنها تساعد في خفض فرط النشاط العصبي، ويمكن استخدام العشبة في علاج الأرق والهيجان العام،وفي علاج السعال والربو ويعطي عادة كشراب.
وتستعمل العشبة بكاملها في محلول عادي، وذلك بأخذ ملعقة صغيرة من مسحوق العشبة وتوضع على ملء كوب ماء مغلي، وتترك لتنقع لمدة عشر دقائق ثم تصفي وتشرب لعلاج الاضطرابات العصبية عند الأطفال ملعقة كبيرة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم. وهناك مستحضرات طبية سائلة مسجلة تستعمل للاضطرابات العصبية عند الكبار.
- الزيزفون:
فراشة حواء
مجلة فراشة حواء

الزيزفون هي شجيرة تزيينية حلوة، تنمو في الغابات، وتستنبت في الحدائق والمنتزهات، وعلى ضفاف الأنهر أرصفة الشوارع في بعض الدول. يعرفها الكثير من الناس، وخاصة في بلاد الشام. حيث تتمتع برائحة أزهارها النفاذة الجميلة. بالإضافة إلى خصائصها المهدئة والمنومة.
فبالإضافة إلى الكثير من الاستطبابات التي يستطبّ بها، تتميز أزهار الزيزفون بخاصية تسكين الآلام. حيث تعتبر إحدى الأزهار المهدئة للأعصاب.
ويفيد مغلي زهور الزيزفون في التعرّق وتسكين الآلام وتهدئة الأعصاب، والمساعدة على النوم بصورة مريحة.
كما توجد طائفة من النباتات المنومة، التي لا ينصح باستخدامها، كالقنب وزنبق الوادي وحشيشة الدينار وغيرها.
مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية؛؛؛