أظهرت الاختبارات السريرية التي نشرتها المجلة الدولية لعلوم الكلى والمسالك البولية, أن الخليط الطبيعي الذي يتألف من مادة "سيرنيتين", والعشبة النخلية "ساو بالميتو" ومادة "بيتا- سايتوستيرول" وفيتامين (e) , تحسن أعراض تضخم البروستات عند الرجال بشكل كبير, وخاصة عند التبول.
ووجد الباحثون بعد مراقبة 70 رجلا مصابين بفرط التنسج البروستاتي الحميد, تناولوا الخليط المذكور لمدة ثلاثة أشهر, فيما تعاطى 57 آخرين دواء عاديا, أن الرجال في مجموعة الخليط الطبيعي شهدوا تحسنا كبيرًا جدًا فيما يتعلق بتكرار التبول, والتبول الليلي والأعراض البولية بشكل عام, مقارنة مع المجموعة الأخرى التي لم تبد أي تحسن في معدل تدفق البول أو كمية البول المتبقية في المثانة بعد تفريغها.
وأوضح الأطباء أن فرط التنسج البروستاتي هي حالة شائعة بين الرجال الذين تجاوزوا سن الخمسين, حيث يتسبب تضخم الغدة في تعطيل قدرة الرجل على تفريغ المثانة بصورة كاملة, مسببا شعورًا متكررًا بالحاجة إلى التبول, وصعوبة في إخراج جميع كمية البول , والاستيقاظ المتكرر أثناء الليل.
ويمكن علاج هذه الحالة بالجراحة أو بعدد من العقاقير الدوائية التي قد تسبب في بعض الأحيان ضعف القدرة الجنسية وآثار جانبية أخرى مزعجة, لذلك فإن البدائل الآمنة أفضل بعد التأكد من فعاليتها وسلامة استخدامها.
وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن العشبة النخيلية "ساو بالميتو", فعالة في علاج البروستات كالعلاج الدوائي "فيناستيرايد" الذي يعرف باسمه التجاري "بروسكار".