س/كيف يتم الكشف وتشخيص ألياف الرحم ؟

ألياف الرحم هي أمراض حميدة تتكون داخل جدار الرحم تكثر لدى النساء السمراوات وهي غالباً لا تسبب أي مشاكل صحية ولكن قد يؤدي كبر حجمها وموقعها بالرحم لبعض المشاكل عند بعض النساء كالألم والنزيف الشديد. هذه الأعراض غالباً ما تتحسن بعد بلوغ سن اليأس عندما يقل هرمون الإستروجين. النساء اللواتي يأخذن حبوب الإستروجين قد لا تتحسن الأعراض.
تتراوح أحجام ألياف الرحم من قطع صغيرة جداً إلى حجم حبة الشمام. في بعض الحالات قد تجعل الرحم يكبر إلى حجم رحم بالحمل بالشهر الخامس أو أكثر.

س/ ما هي المشاكل التي تسببها ألياف الرحم ؟

زيادة كبيرة بالطمث (زيادة بالأيام وبكمية النزيف) أحياناً مع قطع دم. ممكن أن تؤدى لفقر الدم (أنيميا).
· ممكن أن تتسبب في آلام بأسفل البطن أو الظهر
· آلام بالأفخاذ
· آلام بالجماع
· كثرة التبول والإمساك
· كبر حجم البطن

س/ كيف تشخص ألياف الرحم؟

أولاً لا بد من الكشف والفحوصات التي تستبعد الأسباب الأخرى بواسطة أطباء أمراض النساء وهذا مهم جداً .
وجود ألياف الرحم يتأكد بعمل أشعة صوتية (تلفزيونية, سونار) للبطن. أيضاً يمكن عمل رنين مغناطيسي للرحم ولكنه مكلف.

س/ ماهو علاج ألياف الرحم؟

كما قلنا أكثر ألياف الرحم لا تحتاج لعلاج حيث أنها لا تسبب أي أعراض.
عندما تسبب ألياف الرحم أعراض يكون العلاج بالأدوية من المسكنات للألم وحبوب منع الحمل أو بعض الهرمونات. وغالباَ هذا يكفي ولا يحتاج لعلاج آخر، بعض الهرمونات تتسبب في أعراض جانبية مزعجة وترجع مشاكل ألياف الرحم بعد توقيف الدواء.
العلاج الجراحي و هي إما إزالة الرحم تماماً Hysterectomy مع تخدير عام وتنويم بالمستشفى لمدة 3-4أيام وفترة نقاهة من شهر إلى شهرين وهو يسبب حاجز نفسي لدى النساء.
إزالة ألياف الرحم فقط جراحياً MYOMECTOMY عن طريق فتح البطن أو المنظار وكلها تستدعي التخدير العام. المشكلة هنا أنها قد تتسبب في نزيف من ألياف الرحم لأن شرايينها كثيرة مما قد يضطر الجراح لإعطاء نقل دم أو لإزالة الرحم كاملاً .
أيضا قد ترجع ألياف الرحم بعد الجراحة.

س/ ما هو الجديد في علاج ألياف الرحم أورام؟

منذ حوالي 10 سنوات برز طب الأشعة التداخلية في علاج ألياف الرحم وذلك بطريقة استبدلت الجراحة في الغرب. طبيب الأشعة التداخليةInterventional Radiologist هو طبيب متخصص بهذا الإجراء وبعمل الكثير من الإجراءات التي تغنى عن الجراحة التقليدية حيث يستطيع أن يرى داخل جسم المريض عن طريق الأشعة من غير شق البطن بالجراحة.
هذه الطريقة أسهل وأقل خطراً على المريض.
من خلال فتحة صغيرة في الجلد لا تتجاوز بعض مليمترات وبسهولة كبيرة على المريض يدخل طبيب الأشعة التداخلية أنبوبة القسطرة من خلال شريان الفخذ وحتى يصل إلى شرايين الرحم ومن ثم يطلق مواد دقيقة تؤدي إلى وقف الدم عن ألياف الرحم Fibroid Embolization (الانصمام) مما يتسبب بصغر حجم ألياف الرحم من غير إزالة للرحم. وهذا الإجراء لا يحتاج لتخدير عام بل فقط بعض المسكنات تماماً كقسطرة القلب الشائعة. تحتاج المريضة لتنويم يوم واحد فقط بالمستشفى وأخذ بعض المسكنات لمدة أسبوع حيث تستطيع العودة لحياتها الطبيعية ومن غير آثار شق جراحي بالبطن.




ما مدى نجاح علاج ألياف الرحم بالإنصمام Fibroid Embolization ؟
أثبتت الدراسات نسبة نجاح فوق 90% ذهاب الأعراض أو تحسنها بشكل كبير. يمكن عمل الإنصمام بنجاح حتى مع وجود عدد كبير من ألياف الرحم.

هل هناك مضاعفات لعلاج ألياف الرحم بالإنصمام Fibroid Embolization ؟
هذا العلاج يعتبر آمن جدا وهو ليس بجديد حيث كان الإنصمام يستخدم لعلاج النزيف بعد الولادة لأكثر من عشرين سنة ولم يلاحظ وجود أي مشاكل من الأشعة. ولا يوجد مانع إذا رغبت المريضة بالحمل.