دواء جديد.. لعلاج النقرس
يخفض مستويات حمض اليوريك المسبب للمرض

* اجازت وكالة الغذاء والدواء الاميركية دواء جديدا لعلاج النقرس، هو الاول من نوعه لعلاج هذه الحالة المرضية منذ 40 عاما. ويطلق على الدواء اسم “أُلأوريك” Uloric.
والنقرس مرض مؤلم في المفاصل يحدث غالبا للرجال، في اواسط اعمارهم. وهو نوع من آلام المفاصل ينجم عن تراكم حمض اليوريك في الدم، ويعاني منه نحو 5 ملايين اميركي. ويقوم دواء “أُلأوريك” بتقليل مستويات حمض اليوريك.
ولدى الناس الاصحاء، تتم عادة عمليات ذوبان حمض اليوريك في الدم، ثم يتم تخليص الجسم منه مع البول. الا ان المستويات العالية من هذا الحمض تؤدي الى تشكيل بلورات مشابهة للإبر، يتم خزنها في المفاصل، الأمر الذي يسبب آلاما شديدة وحدوث التورم. ويعاني اكثر الناس من الهجمة الاولى للنقرس على شكل آلام في ابهام القدم. وقد يتطور المرض مسببا حدوث التشوهات.
ولدى دراستهم للدواء الجديد، ابدى مستشارو الوكالة الاميركية مخاوفهم من الدواء، بعد ان اظهرت التجارب المبكرة على “أُلأوريك” وجود خطر أعلى للوفيات ومشاكل القلب عند استعماله. الا ان شركة “تاكيدا” المصنعة للدواء انفقت على دراسة سريرية موسعة، توصلت الى ان الدواء لا يزيد من الاخطار على القلب عند مقارنته بدواء “ألوبيورينول” allopurinol المتوفر حاليا. ووافق مجلس المستشارين بأغلبية 12 مستشار ا وامتناع مستشار واحد على اجازة الدواء لعلاج حالات النقرس المزمن <