like facebook

views : 21047 | replycount : 1
النتائج 1 إلى 2 من 2

دواء دوجماتيل

هل دواء (الدوجماتيل) يساعد في علاج الأمراض السيكوسوماتية؟ إن دواء (الدوجماتيل) من الأدوية العجيبة نسبيًا، بمعنى أنه يعمل في عدة اتجاهات، وهذه الاتجاهات التي يعمل بها لم تفسر التفسير الكامل،

  1. #1
    فتنة خليجية غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    1,116
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي دواء دوجماتيل

    هل دواء (الدوجماتيل) يساعد في علاج الأمراض السيكوسوماتية؟



    إن دواء (الدوجماتيل) من الأدوية العجيبة نسبيًا، بمعنى أنه يعمل في عدة اتجاهات، وهذه الاتجاهات التي يعمل بها لم تفسر التفسير الكامل، فهو يعمل على (الدوباميل) بدرجة أساسية، ويعمل بدرجة قليلة على (السيروتينين) وعلى (النور أدرنالين)، ومعظم هذه الأدوية - الزيروكسات والفافرين - لا تعمل فقط على السيروتينين مثلاً، فالآن هناك دراسات تشير أن الزيروكسات يعمل أيضًا بدرجة أضعف على الدوبامين.

    إذن هذه الأدوية ليست بالنقاء أو بالانتقائية التي كان يتصورها البعض، بل هي تعمل على مركب أو موصل عصبي أساسي، وتعمل أيضًا على الموصلات الأخرى ولكن بدرجة أقل.

    والدوجماتيل يعالج عدة حالات مختلفة، والفارق الوحيد هو الجرعة، فعلى سبيل المثال الدوجماتيل بجرعة (600 مليجرام) أو أكثر هو مضاد للذُهان، ولكن بجرعة أقل من ال(600 مليجرام) لا يعتبر مضادا للذهان، ومن أكبر أمراض الذهان هو مرض الفصام، فوجد أن الدوجماتيل بجرعة (600) إلى (800 مليجرام) في اليوم يساعد في الأعراض السلبية لمرض الفصام، والأعراض السلبية كما تعرف تتمثل في أن يعاني الإنسان من الانسحاب الوجداني التام ويكون منعزلاً ولا يتفاعل مع الآخرين ولا تكون له الإرادة للقيام بعمل أي شيء ويهمل نظافته الشخصية، وهكذا.

    إذن الدوجماتيل بهذه الجرعة يساعد في علاج الأعراض السلبية، وبجرعة (800 مليجرام) إلى (1200 مليجرام) – وهي الجرعة القصوى – هنا يعالج الأعراض الإيجابية للذُهان خاصة الذهان المرتبط بمرض الفصام، والأعراض السلبية هي الهلاوس والضلالات والشكوك والظنان.. هذا من ناحية، وأما من ناحية علاج الأعراض السيكوسوماتية فهي في الأصل مرتبطة بالقلق النفسي، والدوجماتيل بجرعة (400 مليجرام) وأقل من ذلك هو علاج ممتاز وجيد جدًّا لعلاج القلق، ووجد أنه ذو فعالية لعلاج الأمراض السيكوسوماتية لأنها مرتبطة بالقلق، ومرتبطة أيضًا في بعض المرات بعسر المزاج، وهناك دراسات - لا نستطيع أن نقول أنها معتبرة ولكن لا يمكن إهمالها – تشير أن الدوجماتيل أيضًا يحسن المزاج ولكن بنسبة أقل، وهذا ربما يكون من خلال فعاليته على السيرتونين والنورأدرنالين.

    إذن هذه طريقة أخرى يساعد في علاج الأمراض السيكوسوماتية لأن هذه الأمراض كثيرًا ما تكون مرتبطة بعسر في المزاج وعدم الارتياح.

    وأما بالنسبة للعلاقة بين جرعة الدوجماتيل ورفع مستوى هرمون (البرولاكتين)، فهذه تعتمد على الفوارق الشخصية بين الناس، أنا لاحظت بعض النساء يرتفع لديهنَّ (البرلاكتين) مع جرعة (50 مليجرام) فقط في اليوم، ولاحظت أيضًا بعض النساء لا يرتفع لديهنَّ الهرمون إلا بعد جرعة (300 مليجرام) في اليوم، ولكن بصفة عامة نقول أن الجرعات الصغيرة غالبًا ما يرتفع معها هذا الهرمون ولكنه قطعًا مع الجرعات الكبيرة يرتفع.

    وخلاصة ذلك أن جرعة (50 مليجرام) في اليوم لا أعتقد أنها سوف تُحدث ارتفاعا حقيقيا أو مؤثرا أو ارتفاعا سلبيا، وإن كنتُ قد شاهدت ذلك، فلا بد أن أقوله لك، ولكن جرعة (300 مليجرام) وأعلى من ذلك أو حتى (100 مليجرام) ربما ترفع من مستوى هرمون البرلاكتين، وعمومًا فإن الدوجماتيل من الأدوية السليمة ومن الأدوية الفعالة، والآن يوجد عقار (سوليان) أيضًا مقارب لدرجة كبيرة للدوجماتيل.

    أسأل الله الشفاء والعافية، وبالله التوفيق


  2. #2
    @ عبدالله @ غير متواجد حالياً موقوف Baaned
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    4,854
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: دواء دوجماتيل

    اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

كلمات الموضوع الدليلية

صلاحيات المواضيع والردود

  • لا يمكن إضافة مواضيع جديدة
  • لا يمكن الرد على المواضيع
  • لا يمكن إرفاق ملفات
  • لا يمكن تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.