مشاهدة : 28203
صفحة 1 من 12 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 57

قصص وعبر

متخصص بالقصص بشكل عام قصص بنت قصص اطفال قصص مرعبة قصص تخوف قصص رومانسية قصص حب قصص واقعية غرائب عجائب قصص, وعبر قصص وعبر لماذا نفعل هذا جلست زوجة تحدث زوجها عن زيارتها لصديقتها وانها قدمت لها طبقا من السمك المشوي ولم تذق مثله من ...
  1. #1
    سوسو الجلفة
    سوسو الجلفة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الجزائر
    الردود
    1,126

    قصص, وعبر

    لماذا نفعل هذا

    جلست زوجة تحدث زوجها عن زيارتها لصديقتها وانها قدمت لها طبقا من السمك المشوي ولم تذق مثله من قبل فطلب الزوج من

    زوجته ان تاخد منها الطريقة لكي يذوق هذا الطبق الذي لا يقاوم اتصلت الزوجة وبدات تكتب الطريقه وصديقتها تحدثها وتقول

    "نظفي السمكة ثم اغسليها ضعي البهار ثم اقطعي الراس والذيل ثم احضري المقلاه ......" هنا قاطعتها الزوجة ولماذا قطعتي

    الراس والذيل؟؟؟
    فكرت الصديقة قليلا ثم اجابت: لقد رايت والدتي تعمل ذلك!!
    ولكن دعيني اسالها: اتصلت الصديقة بوالدتها وبعد السلام سالتها عندما كنت تقدمين طبق السمك اللذيذ لماذا كنت تقطعين الراس

    والذيل؟؟؟؟
    اجابت والدتها:لقد رايت جدتك تفعل ذلك ولكن دعيني اسالها؟
    اتصلت الوالده بالجده وبعد الترحيب سالتها: اتذكرين طبق السمك المشوي الذى كان يحبه ابي ويثني عليك عندما تحضرينه ؟؟

    فاجابت الجده بالطبع.فبادرتها بالسؤال قائلة ولكن ما السر وراء قطع راس السمكة وذيلها؟؟
    فاجابت الجده بكل بساطة وهدوء: كانت حياتنا بسيطة وقدراتنا متواضعة
    ولم يكن لدي غير مقلاه صغيرة لا تتسع سمكة كامله !!!!!!!

    وهذه القصة تمثل شريحة كبيرة من الناس تعمل اشياء ولا تفكر لماذا تفعلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






    من مواضيع سوسو الجلفة :


  2. #2
    سوسو الجلفة
    سوسو الجلفة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الجزائر
    الردود
    1,126
    الكوخ المحترق

    هبت عاصفة شديدة على سفينة فى عرض البحر فاغرقتها..

    ونجا بعض الركاب..

    منهم رجل اخذت الامواج تتلاعب به
    حتى القت به على شاطئ جزيرة مجهولة و مهجورة.
    ما كاد الرجل يفيق من اغمائه و يلتقط انفاسه حتى سقط على ركبتيه

    و طلب من لله المعونة والمساعدة
    و ساله ان ينقذه من هذا الوضع الاليم.

    مرت عدة ايام
    كان الرجل يقتات خلالها من ثمار الشجر و ما يصطاده من ارانب
    و يشرب من جدول مياه قريب

    و ينام فى كوخ صغير بناه من اعواد الشجر
    ليحتمى فيه من برد الليل و حر النهار

    و ذات يوم اخذ الرجل يتجول حول كوخه ريثما ينضج طعامه الموضوع على بعض اعواد الخشب المتقدة

    و لكنه عندما عاد
    فوجئ بان النار التهمت كل ما حولها.

    فاخذ يصرخ:
    "لماذا يا رب "لماذا يا رب؟

    حتى الكوخ احترق لم يعد يتبقى لى شيء فى هذه الدنيا
    و انا غريب فى هذا المكان والان ايضا يحترق الكوخ الذى انام فيه..
    لماذا يا رب كل هذه المصائب تاتى على؟!!"

    و نام الرجل من الحزن و هو جوعان و لكن فى الصباح
    كانت هناك مفاجاة فى انتظاره..

    اذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة

    و تنزل منها قاربا صغيرا لانقاذه.


    اما الرجل فعندما صعد على سطح السفينة اخذ يسالهم كيف وجدوا مكانه فاجابوه:
    "لقد راينا دخانا فعرفنا ان شخصا ما يطلب الانقاذ" !!

    فسبحان من علم بحاله وراء مكانه..
    سبحانه مدبر الامور كلها من حيث لا ندري ولا نعلم..


    *اذا ساءت ظروفك فلا تخف..
    فقط ثق بان الله له حكمة في كل شيء يحدث لك واحسن الظن به..
    و عندما يصيبك كرب اعلم ان الله يسعى لانقاذك

    قال الله تعالى:
    "ما اصابك من حسنة فمن الله وما اصابك من سيئة فمن نفسك وارسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا"

  3. #3
    سوسو الجلفة
    سوسو الجلفة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الجزائر
    الردود
    1,126
    دع الحياة تسير كما خلقها الرحمن

    يحكى ان رجل وقف يراقب ولعدة ساعات فراشة صغيرة داخل شرنقتها التي بدات بالانفراج رويدا رويدا وكانت تحاول جاهدة

    الخروج من ذلك الثقب الصغير الموجود في شرنقتها..
    وفجاة سكنت وبدت غير قادرة على الاستمرار

    ظن الرجل بان قواها قد استنفذت ولن تستطيع الخروج من ذلك الثقب الصغير.

    ثم توقفت تماما عندها شعر الرجل بالعطف عليها وقرر مساعدتها فاحظر مقصا صغيرا وقص بقية الشرنقة . فسقطت الفراشة

    بسهولة من اجنحتها لن تلبث ان تقوى وتكبر بان جسمها النحيل سيقوى وستصبح قادرة على الطيران ولكن لم يحدث شيئا وقضت

    الفراشة بقية حياتها بجسم ضعيف واجنحة ذابلة ولم تستطع الطيران ابدا.

    لم يعلم ذلك الرجل بان قدرة الله عز وجل ورحمته بالفراشة جعلتها تنتظر خروج سوائل من جسمها الى اجنحتها حتى تقوى

    وتستطيع الطيران

    من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه ....

    واحيانا يقوم البعض بتبني افكار الغير من يحبونهم بغض النظر عن صحتها او زيفها وكان من احبوهم ملائكة لا يخطئون وان

    الاخرين جميعهم اشرار وحاقدين . فتجدونهم يجادلون ويحاربون بل يفعلون ما لا يقتنعون به رضوا بان يكونوا امعات ونسوا بان

    العقول تفكر وان القلوب لا تصنع قرار

    احيانا نحتاج الى الصراع في حياتنا اليومية واذا ما قدر الله لنا الحياة بلا مصاعب
    فسنعيش مقعدين كسيحين وربما لن نقدر على مواجهة تحديات الحياة
    فالحياة اخذ وعطاء سؤال وجواب.

  4. #4
    سوسو الجلفة
    سوسو الجلفة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الجزائر
    الردود
    1,126
    ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه


    كان هناك نجارتقدم به العمر وطلب من رئيسه في العمل وصاحب المؤسسة ان
    يحيله على التقاعد ليعيش بقية عمره مع زوجته واولاده.
    رفض صاحب العمل طلب النجار ورغبه بزيادة مرتبه الا ان النجار اصر على
    طلبه
    فقال له صاحب العمل ان لي عندك رجاء اخير وهو ان تبني منزلا اخيرا واخبره
    انه لن يكلفه بعمل اخر ثم يحال للتقاعد فوافق النجار على مضض


    وبدا النجار العمل ولعلمه ان هذا البيت الاخير فلم يحسن الصنعة واستخدم
    مواد رديئة الصنع واسرع في الانجازدون الجودة المطلوبة وكانت الطريقة
    التي ادى بها العمل نهاية غير سليمة لعمر طويل من الانجاز والتميز والابداع


    وعندما انتهى النجار العجوز من البناء سلم صاحب العمل مفاتيح المنزل
    الجديد وطلب السماح له بالرحيل الا ان صاحب العمل استوقفه وقال له:
    ان هذا المنزل هو هديتي لك نظير سنين عملك مع المؤسسة فامل ان تقبله مني


    فصعق النجار من المفاجاه لانه لو علم انه يبني منزل العمر لما توانى في
    الاخلاص في الاداء والاتقان في العمل

  5. #5
    سوسو الجلفة
    سوسو الجلفة غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الجزائر
    الردود
    1,126
    الرمال والصخر


    تبدا الحكاية عندما كان الصديقان يمشيان في الصحراء وخلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب احدهما الاخر على وجهه.

    الرجل الذي ضرب على وجهه تالم و لكنه لم ينطق بكلمة واحدة
    ولكنه
    كتب على الرمال "اليوم اعز اصدقائي ضربني على وجهي ".

    استمر الصديقان في المشي الى ان وجدوا واحة فقرروا ان يستحموا.

    علقت قدم الرجل الذي ضرب على وجهه في الرمال المتحركة و بدا في الغرق و لكن صديقه امسكه وانقذه من الغرق.

    و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر "اليوم اعز اصدقائي انقذ حياتي"

    الصديق الذي ضرب صديقه و انقده من الموت ساله "لماذا في المرة الاولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الان عندما

    انقذتك كتبت على الصخرة "

    فاجاب صديقه عندما يؤذينا احد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال لان رياح التسامح قد تاتي يوما وتمحيها و لكن عندما

    يصنع احد معنا معروفا فعلينا ان نكتب ما فعل على الصخر لعدم وجود ريح تستطيع مسحها

    تعلموا ان تكتبوا الامكم على الرمال و ان تنحتوا المعروف على الصخر

صفحة 1 من 12 12311 ... الأخيرةالأخيرة

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.