like facebook


views : 11550 | replycount : 6
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

قصص قصيرة جدا جدا ...لكنها معبرة (تفضلوا بالدخول) القصة الأولي القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر

  1. #1
    zeno غير متواجد حالياً موقوف بسبب الاعلانات المزعجه ووضع روابط مواقع اخرى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    755
    معدل تقييم المستوى
    0

    قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

    قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره 1_cul.gifقصص قصيرة جدا جدا ...لكنها معبرة (تفضلوا بالدخول)


    القصة الأولي




    القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ،
    خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.
    الرجل الذي انضرب على وجهه تألم ولكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال :
    اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .
    استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.

    الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق،
    ولكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرقوبعد ان نجا الصديق من الموت قام وكتب على قطعة من الصخر :
    اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتيالصديق الذي ضرب صديقه وأنقده من الموت سأله :
    لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟
    فأجاب صديقه :
    عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،
    ولكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحوها ..
    تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال وأن تنحتوا المعروف على الصخر .



    القصة الثانيه
    أربع زوجات




    كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات...
    كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها....
    أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر...
    الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....
    أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا
    وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.
    مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال
    (أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحديا
    فسأل زوجته الرابعة:
    (أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟
    فقالت: (مستحيل)
    وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.
    فأحضر زوجته الثالثةوقال لها
    (أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ )
    فقالت (بالطبع لا : الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك)
    فأحضر الثانية وقال لها
    (كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟
    فقالت (سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك
    ( حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات ،
    وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول ...........
    .أنا أرافقك في قبرك...
    أنا سأكون معك أينما تذهب..
    فنظر الملك فإذا بزوجته الأولىوهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة
    بسبب إهمال زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال
    :كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ،
    ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربع
    في الحقيقة كلنا لدينا 4 زوجاتالرابعةالجسد :
    مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت الثالثةالأموال
    والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين الثانيةالأهل والأصدقاء :
    مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا الأولىالعمل الصالح :
    ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن اعمالنا هي الوحيدة
    التي ستكون معنا في قبورنا ....
    يا ترى إذا تمثلت روحك لك اليوم على هيئة إنسان ...
    كيف سيكون شكلها وهيئتها ؟؟؟...
    هزيلة ضعيفة مهملة ؟..
    أم قوية مدربة معتنى بها ؟






    القصة الثالثة




    تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد
    وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ
    فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..
    تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ..
    وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر ..
    رافقوه إلى منزله وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي

    وبعد ما يقاربَ خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ..
    وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..
    وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها ..
    تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ..
    وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر ..
    لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية حتى لو كَلّفَ ذلك
    أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ
    المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي

    ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر
    أو حتىَ مِنْ محض الخَيال

    !! لكنْ ..
    هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ !!





  2. #2
    الصورة الرمزية الريم 2008
    الريم 2008 غير متواجد حالياً عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    بين من أحب..ولا أنوي تركهم
    الردود
    61
    معدل تقييم المستوى
    6

    رد: قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

    يعطيش العافية

    على موعظة

  3. #3
    zeno غير متواجد حالياً موقوف بسبب الاعلانات المزعجه ووضع روابط مواقع اخرى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    755
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

    ربي يعافيكي ويسلمك اختي الغاليه
    منوره الصفحه بمرورك العطر

  4. #4
    الصورة الرمزية شايب رومانسي
    شايب رومانسي غير متواجد حالياً ملك المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في قلبي من احبني
    الردود
    17,728
    معدل تقييم المستوى
    23

    رد: قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

    الله يعطيك الف عافية قصة في غاية الروعة

  5. #5
    zeno غير متواجد حالياً موقوف بسبب الاعلانات المزعجه ووضع روابط مواقع اخرى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    755
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: قصص قصيره جدا جدا لكنها معبره

    يسلموا على المرور العطر

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.