like facebook


views : 16132 | replycount : 4
النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1
    فهد 2020 غير متواجد حاليا عضو ممتاز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    سعودي
    الردود
    238
    الجماع في صورته الصحيحه


    للاسف كثير من الشباب والفتيات يذهبون الى القصص الجنسية والتي في تفصيل كثير والتي في تصوري بعيده كل البعد
    عن الواقع خصوصا لان المتزوجين بعد سنوات بسيطه ومع مشاغل الحياة قد لا تكون تلك القصص الجنسية تطبق على
    ارض الواقع بالصورة نفسها كما تقرا ... وحين يحدث عند الفتيات واللاتي هن يغلب عليهن قلة التفكير والعقل والادراك

    يخرجن مشاكل وفتور جنسي .. وما هو الا تاثير بتلك القصص والافلام ... رغم ان زوجها لا يقصر عنها في

    الجماع

    الصحيح حيث ينهي فيها رغبته ويجعلها تنتهي من رغبتها تماما ...




    وهذا ايضا ما وجته في كثير من المواضيع التي طرحت في هذا المنتدى .. ولعلي احاول ان اغير نظرة كثير من صغار
    السن والذي يحاولون ان يتبعوا تلك القصص والذي معظمها لم يكتبها الا من اتبعوا الشيطان ليثيروا تلك الغرائز لدى
    المجتمع المسلم لهدم الكيان الانساني وافشاء الفساد الاخلاقي خصوصا ان اكثر من يقرا تلك القصص هو في سنة المراهقه ..






    ما ساطرحه هو ما جاء في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم من هذا الباب والذي وضحه الرسول صلى الله عليه وسلم
    لتصل الفكره باسلوب راائع دون اثارة الغرائز ..





    عن انس بن مالك رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يقعن احدكم على امراته كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول، قيل: ما الرسول يا رسول الله؟ قال: القبلة والكلام".




    وكذلك قوله عليه الصلاة والسلام "ثلاثة من العجز"، وذكر منها ان يقارب الرجل زوجته فيصيبها قبل ان يحدثها ويوانسها، ويقضي حاجته منها قبل ان تقضي حاجته منه [رواه الديلمي في كتابه سند الفردوس]. ورواه ابو يعلى في مسنده بلفظ "اذا جامع احدكم اهله فليصدقها فاذا قضى حاجته قبل ان تقضي حاجتها فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها".




    وايضا قوله عليه الصلاة والسلام: "ولك في جماع زوجتك اجر، قالوا: يا رسول الله اياتي احدنا شهوته ويكون له فيها اجر؟ قال: ارايتم لو وضعها في حرام اكان عليه وزر؟! فكذلك اذا وضعها في حلال كان له اجر".






    توجيه نبوي .. اي توجيه انساني في علاقة الرجل بالمراة اعظم من هذا التوجيه النبوي، انه يرقى به الى مستوى الطاعة والعبادة، وهذا ليس امرا عارضا في التوجيه النبوي، انه من اول ليلة، ليلة الزفاف، حيث تجد انه من السنة ان يصلي الرجل بزوجته ركعتين ثم يضع يده على ناصيتها ويدعو الله ان يرزقه خيرها، ثم هو عندما يبدا الجماع يدعو الله ان يجنبه الشيطان ويجنب الشيطان ما رزقه، ويجعل ذلك سببا في انفراد الانسان بالتمتع بزوجته فلا يشاركه الشيطان ذلك.




    اذن فالمسالة ليست للترغيب في الجماع فقط, ولكن حتى يقبل عليه الرجال في حالة نفسية وروحانية، مثل اقبالهم على الطاعة التي تزيد حسناتهم..




    الرجل ياتي متعته ويحصل على اجر، ان زوجاتكم مصدر اجر لكم وانتم تحصلون على متعتكم منهن.




    انه يهيئ الرجال ان يتعاملوا مع النساء بافضل صورة وفي احسن حالة نفسية، انه يخرج المسالة من كونها رغبة او شهوة جسدية الى حالة روحانية يذكر الانسان فيها الله في اولها، ويحصل على اجر في اخرها، انه حث واضح على اعطاء الزوجة حقها في الجماع.




    ارايت ان وضعه في حرام ايكون عليه وزر؟!




    ارايت من يترك زوجته ويمارس العادة السرية؟!




    ارايت من يترك زوجته الى عشيقة او رفيقة؟!




    وتكتمل الصورة في مشاهد ليلة الاسراء والمعراج ليرى الرجل الذي يترك الطعام الطيب وياكل الطعام الفاسد الخبيث.. انه الرجل الذي يهجر زوجته التي هي حل له ويلجا الى الزنا والحرام.. اي نذير للرجل الذي يهجر زوجته اشد من ذلك؟! واي تكريم ومراعاة للمراة اعظم من ذلك؟!.








    الكلام اولا ..
    ولم يترك النبي الرجل ليفعل ذلك باي صورة او اداء للواجب او الوظيفة المطلوب منه اداوها؛ فيجعل من العجز، اي من عدم اكتمال الرجولة، اي من عجز الرجل ان يكون رجلا كما ينبغي، اي من العجز النفسي والعاطفي والجنسي للرجل ان يقارب الرجل زوجته فيصيبها قبل ان يحدثها ويوانسها ويقضي حاجته منها قبل ان تقضي حاجتها منه.





    انه الكلام اولا، وليس اي كلام ولكنه كلام يودي الى الموانسة، ثم هي الموانسة بكل ما توحيه هذه الكلمة من معان، كل ما يجعل زوجة تانس لزوجها من همس ولمس وقبل و...، و... انها مراحل الجماع التي وصفها "ماستر وجانسون" بعد 14 قرنا، يصفها الرسول الكريم بنفس الترتيب لندخل في مرحلة الجماع الفعلي، فلا يترك الرجل لنفسه يحصل على متعته ويصل لذروته ثم يقوم عن المراة دون مراعاة لاحتياجاتها او لوصولها الى ذروة المتعة.




    فتوجيه الرسول الكريم واضح؛ فهو يدعو الرجل الى حالة من التكيف والتفاهم والحوار الجنسي بينه وبين زوجته تجعلهما يقضيان حاجتهما معا في نفس الوقت، في نفس اللحظة، اي يا ايها الرجل احرص على الوصول انت وزوجتك الى ذروة المتعة في نفس اللحظة، فلا تتعجل، ولا تسبقها.




    وفي النص الاخر يصف حالة اخرى يقضي فيها الرجل حاجته قبل زوجته لاي سبب من الاسباب، فيكون التوجيه الصارم "فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها"، لا تتعجلها بكلمة او حركة يبدو منها امتعاضك فتخرج من الجو النفسي الذي تعيشه فلا تحصل على حاجتها منك، كما حصلت على حاجتك منها..




    وانظر الى هذا التساوي في اللفظ، انها حاجته مقابل حاجة، لا فضل لاحد على الاخر، ولا اولوية لاحد.. انت تحصل على حاجتك وهي تحصل على حاجتها.. انتما متساويان متوازيان متكافئان؛ فالمتعة متبادلة، متفاعلة، شراكة بين طرفين.




    والعجيب ان هذا التوجيه النبوي على مستوى كيفية الاداء هو توجيه للرجل لم نجد له نصا مماثلا للمراة، بمعنى ان التوجيه للمراة يبدو انه على مستوى الكم، فكلما طلبها اجتهدت في تلبية طلبه، ولكن الرجل مطالب بتحسين الاداء على مستوى الكيف، لا بد ان يحسن للمراة كما وكيفا؛ لانه من المفترض ان الرجل هو الذي يقود العلاقة فيكون هو من يبدا فان احسن الاداء كانت التحية باحسن منها من زوجته.








    الهدية ضرورية ..
    هل نتوقف عند كلمة "فليصدقها" في الحديث الشريف ونقول كيف فسرها بعضهم بمعنى الصداق؟ اي ان الرجل لا بد ان يصدق زوجته باي شيء، اي يعطيها هدية يتحبب بها اليها، نعم مع كل علاقة يقدم الرجل ما يحبب المراة اليه في رمز لاحتياجه ورغبته واشتياقه، اي روعة، واي تعبير راق عن العلاقة بين الجنسين تعبر عنهما هذه اللغة، انه لقاء مهم للرجل يستعد له فيحضر الهدية المناسبة التي ترضي زوجته ويقدمها لها فتشعر الزوجة برغبته فيها وهو يعبر بالكلام الذي يونسها ويهيئها لهذا اللقاء.





    "فلا يقع احدكم على زوجته كالبهيمة حتى يجعل بينه وبينها رسولا انه القبلة والكلام"، فهم فقهاونا هذه الروح من احاديث النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولذلك وقفوا كثيرا عند حقوق المراة في العلاقة الجنسية، فبدءوا من مناقشة عدد مرات النكاح وهل هي مرة في الاسبوع، ام مرة كل اربعة ايام، ام بما يودي الى اشباع حاجتها وحاجته وكان هذا هو الاغلب وهو حد الكفاية، واعتبروا ذلك من واجبات الزوج نحو زوجته مثلما هو واجب الزوجة نحو زوجها.




    كما اعتبروا عدم قيام الرجل بهذا الحق من اسباب مطالبة المراة بالطلاق؛ لان هذا الامر يوقعها في الفتنة ويجرح مشاعرها، وفي كل ذلك كانوا يتحدثون بلغة راقية من يقروها يتعجب من التفاتهم الى نفسية المراة ومشاعرها وحرصهم الشديد عليها.




    نكمل المسيرة مع الرسول الكريم، "فلا تعزل الحرة الا باذنها"، والعزل هو ان يتم القذف خارج المهبل كصورة من صور منع الحمل كان يستخدمها وما زال يستخدمها الكثيرون، هذه اللحظة الخاصة جدا هي حق للمراة؛ لانها لحظة وصولها لذروة المتعة من خلال الايلاج والقذف، فلا يحق للرجل ان يحرم المراة من حقها في الاستمتاع بهذه اللحظة الا باذنها، ان هي رات ان هذه الوسيلة هي الافضل لها واذنت بذلك وتم الاتفاق عليه فليتم العزل والا فلا يصح ولا يحق للرجل ان يفعل ذلك.




    انه الحرص الشديد على مشاعر المراة والذي يصل الى مراعاة الذوق معها او ما يسميه المحدثون "اصول الاتيكيت" فيدعو النبي الرجل الى التزين لزوجته والاهتمام بمظهره، ويذكر انهن يحببن من الرجال ما يحبه الرجال من النساء في التزين وحسن المظهر.




    وفي لفتة رائعة ينهي رسولنا الكريم الرجال العائدين من السفر او الغزو من مفاجاة زوجاتهم بالدخول عليهم دون سابق انذار او اعداد من الطرفين، وكان هو نفسه القدوة في ذلك، فاذا ما كان عائدا من غزوة او سرية واقترب من المدينة حط رحاله هو وصحابته بالقرب من المدينة وارسل الاخبار بقرب مقدمه هو واصحابه، ليس من اجل ان تستعد النساء فقط لاستقبال ازواجهن، ولكن حتى يستعد الرجال ايضا فيصلحوا من شانهم ويزيلوا اثار السفر والعناء من على اجسادهم وانفسهم، فاذا ما كان اللقاء بعد شوق وحنين بين الازواج والزوجات كان لقاء قد تم التهيو له، اي لقاء هذا وما هو شكله وكيف سيتم بين طرفين قد تهيا له، فالزوجة قد علمت واهتمت والزوج قد استعد وارتاح، اي ذوقيات هذه وباي مقياس تقاس؟!








    غياب الزوج ..
    سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه التلميذ النجيب في مدرسة النبوة يمر في طرقات المدينة للاطلاع على احوال الناس من داخل الخيمة ياتيه صوت المراة الشاكية حالها من غياب زوجها الذي طال، ويعرف الفاروق ان زوج المراة على ثغر من ثغور الاسلام يجاهد ويقاتل هناك بعيدا يتوجه الخليفة صاحب الحس الانساني المرهف الى ابنته حفصة زوجة الرسول الكريم.





    انه يتوجه الى الخبيرة بنفس المراة ومشاعرها، ويسالها يا حفصة كم تصبر المراة على غياب زوجها؟ تجيب الخبيرة بشئون المراة ثلاثة اشهر، يخرج عمر ليصدر قرارا جمهوريا في امر من امور الامن القومي، قرارا خطيرا يترتب عليه من تغيير نظام الجنود والجيش، قرارا يوثر فعليا على امن البلاد بالا يسمح لجندي بالغياب في مكان خدمته اكثر من ثلاثة شهور يعود بعدها لزوجته.




    هل نتصور ما تكلفة مثل هذا القرار وما اثاره وما الترتيبات الادارية والنظامية من اجل تنفيذه؟




    وما يمكن ان يسببه من ارتباك في حالة الامن على الجبهة القتالية لحين استقرار الاوضاع؟




    كل ذلك كان واضحا امام عمر رضي الله عنه وهو يتخذ قراره، ولكنها الانسانية التي تعلمها من رسوله، ولكنها مراعاة شعور المراة واحتياجاتها، كل ذلك كان عند عمر اهم من الامن القومي؛ لان الامن القومي يبدا من الامن الداخلي، والامن الداخلي هو امن النفوس واطمئنانها؛ لذا كان هذا القرار العمري من اجل مراعاة احتياجات المراة ومشاعرها.




    انه منهج القران الكريم في التعامل مع العلاقة الحميمة بين الرجل والمراة وكيف انها علاقة متبادلة متوازنة، انه منهج الوسطية والاعتدال الذي ما كان ليميل لاحد على حساب الاخر، ولكن الامر يحتاج الى عقول تعي وقلوب تستوعب، فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
    ( للامانة ...منقول )





    موضوع من : فراشة حواء - في منتدى : منتدى الحياة الزوجية


  2. #2
    عمه دودي
    عمه دودي غير متواجد حاليا مشرفة سابقة
    بنت السلطان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    6,841
    شاكره لك
    ينقل للقسم المناسب
    رحلت من هنا,, وتركت بصمتي,,
    فاحلوني جميعا’’

    اختي الوحيده التي احببتها من كل قلبي هنا
    (( فاقده غاليتي))

    لااقول سوى وفقكي الله اينما كنتي,,
    حقا انتي ونعم الاخت’’ وفقكي الله

    الوداااااااااااااااع,,

  3. اميره الطويل زوجه الوليد تتبرع منزل للعائله الفقيره
  4. اعتقال سعوديين في سوريا
  5. فتياتنا والجانب المظلم ؟؟ بقلم بنت السلطان
  6. الشرطة الامريكية تطارد مفحطا "سعووديا" في شوارع اشلاند
  7. رسول الله .. وحقوق اليتيم والمسكين والارمله.....موضوع مميز ...


  8. #3
    تباعه غير متواجد حاليا عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    72

  9. #4
    $لعيووون حمووودي$
    $لعيووون حمووودي$ غير متواجد حاليا مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    سعوديه والخطوه ملكيه
    الردود
    1,379
    يعطيك العافيه
    دمت بود
    عن باقي الناس قدرك ( واضح وفارق)
    .لو ايش قالوا و قالوا ( لا يهمونك ) .!
    ما دامني (ميت ) في حبك وغارق ؟!
    يبطون و يبطون من قلبي ( يشيلونك ) !

  10. نكته قووووووويه ههههههه.
  11. مسولية الكلمه وتاثيرها
  12. طررق مدهشه
  13. !!! كلمات من ورق الخيال
  14. شاب توفي وصلى عليه 2مليوووون.


  15. #5
    طموحي فوق السحاب
    طموحي فوق السحاب غير متواجد حاليا مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ♥♥ وحيث ما ذكر اسم الله في بلد .. عددت ذاك الحمى من صلب اوطاني : )
    الردود
    2,306

من قرا الموضوع: 0

قائمة الاعضاء تم تعطيلها بواسطة الادارة.

كلمات الموضوع الدليلية

عرض صفحة الكلمات الدليلية


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.