بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله
و الصلاة و السلام على رسول الله
صلى الله عليه و على آله و سلم
أختى المسلمة
كيف تختارين زوجك ؟؟؟
قال عنها رسول الله
صلى الله عليه و سلم
" إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنه فى الأرض و فساد كبير "
هذا هو الزوج الذى رضيه لكى الله و رسوله
و صفات الزوج الصالح :
1. الدين و الخلق
و ذلك أن الشخص المتدين يخشى الله و خشيته لله تمنعه من ظلمها أو ايذائها فإن أحبها أكرمها و إن بغض منها شيئا حاول إصلاحها بشتى الطرق
و من أصعب الفتن ان تقع المؤمنة تحت زوج لا يخشى الله فيأخذها معه فى طريق الهلاك فى الدنيا و الآخرة
و هنا ذكر الخلق مع الدين لن الخلق تمام الدين
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
2. أن يكون حاملا لقدرا من كتاب الله
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا بما معه من القرآن
3. أن يكون مستطيعا للباءة بنوعيها
أن يكون قادرا على إعفاف المرأة و على تكاليف المعيشة

4. أن يكون رفيقا بالنساء
و ذلك لأن النبى صلى الله عليه و سلم قال فى شأن أبى جهم : " أما أبوجهم فرجل لا يضع عصاه عن عاتقه و لكن أنكحى أسامة "

5. أ ن تسر المرأة برؤيته
حتى لا تحدث بينهما نفرة و لا تكره العشرة معه

6. أن يكون كفؤا لها
حتى تستقيم القوامة
"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ"

7. يستحب للفتاة أن تختار لنفسها من يعفها
ربما تكره الفتاة أن تتزوج بمن يكبرها بسنوات كثيرة و ربما تجده أخرى قادر على أن يعفها

8. يستحب أن تختار رجلا سليما من العيوب

9. يستحب للفتاة أن تتزوج رجلا غير عقيم
و ذلك لما ورد فى فضل الذرية و الأولاد و لأن المرأة داخلها غريزة الأمومة
10. الصدق و الأمانة
و ذلك لقول ابنه الرجل الصالح فى نبى الله موسى
" يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ "
11. أن يكون من أسرة طيبة
و ذلك يعرف بالسؤال عنه و عن أسرته و طباعهم و أخلاقهم
12. أن يكون رجلا يتحمل المسؤلية
و ذلك يتضح من المواقف التى تمر به و كيفية اتخاذه القرار فيها
13. أن يكون رحيما بها أمينا عليها
و هذا يتضح من خلال تعاملاته مع من حوله
14. أن يكون دخله من حلال
أن يكون يعمل عملا من حلال حتى ينفق عليها من حلال فالمال الحرام يحول بين العبد و بين رفع الدعاء
15. أن يكون عاقلا حكيما
أن يكون عنده من الحكمة فى التصرف و اتخاذ القرارات و ليس بمندفع أو متسرع
16. أن يكون عالما أو متعلما
لأن الزوج الجاهل لا يمكن أن يقدم السعادة لزوجته
17. أن يكون بارا بوالديه وصولا للرحم
فالعاق لوالديه لا يمكن أن يكون رحيما مع أى شخص آخر فلو أحسن لوالديه لأحسن لأهله كلهم و لو أساء لوالديه فلا خير فيه



و همسة أخيرة لكى أختى المسلمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله
و الصلاة و السلام على رسول الله
صلى الله عليه و على آله و سلم
أختى المسلمة
كيف تختارين زوجك ؟؟؟
قال عنها رسول الله
صلى الله عليه و سلم
" إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنه فى الأرض و فساد كبير "
هذا هو الزوج الذى رضيه لكى الله و رسوله
و صفات الزوج الصالح :
1. الدين و الخلق
و ذلك أن الشخص المتدين يخشى الله و خشيته لله تمنعه من ظلمها أو ايذائها فإن أحبها أكرمها و إن بغض منها شيئا حاول إصلاحها بشتى الطرق
و من أصعب الفتن ان تقع المؤمنة تحت زوج لا يخشى الله فيأخذها معه فى طريق الهلاك فى الدنيا و الآخرة
و هنا ذكر الخلق مع الدين لن الخلق تمام الدين
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
2. أن يكون حاملا لقدرا من كتاب الله
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا بما معه من القرآن
3. أن يكون مستطيعا للباءة بنوعيها
أن يكون قادرا على إعفاف المرأة و على تكاليف المعيشة

4. أن يكون رفيقا بالنساء
و ذلك لأن النبى صلى الله عليه و سلم قال فى شأن أبى جهم : " أما أبوجهم فرجل لا يضع عصاه عن عاتقه و لكن أنكحى أسامة "

5. أ ن تسر المرأة برؤيته
حتى لا تحدث بينهما نفرة و لا تكره العشرة معه

6. أن يكون كفؤا لها
حتى تستقيم القوامة
"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ"

7. يستحب للفتاة أن تختار لنفسها من يعفها
ربما تكره الفتاة أن تتزوج بمن يكبرها بسنوات كثيرة و ربما تجده أخرى قادر على أن يعفها

8. يستحب أن تختار رجلا سليما من العيوب

9. يستحب للفتاة أن تتزوج رجلا غير عقيم
و ذلك لما ورد فى فضل الذرية و الأولاد و لأن المرأة داخلها غريزة الأمومة
10. الصدق و الأمانة
و ذلك لقول ابنه الرجل الصالح فى نبى الله موسى
" يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ "
11. أن يكون من أسرة طيبة
و ذلك يعرف بالسؤال عنه و عن أسرته و طباعهم و أخلاقهم
12. أن يكون رجلا يتحمل المسؤلية
و ذلك يتضح من المواقف التى تمر به و كيفية اتخاذه القرار فيها
13. أن يكون رحيما بها أمينا عليها
و هذا يتضح من خلال تعاملاته مع من حوله
14. أن يكون دخله من حلال
أن يكون يعمل عملا من حلال حتى ينفق عليها من حلال فالمال الحرام يحول بين العبد و بين رفع الدعاء
15. أن يكون عاقلا حكيما
أن يكون عنده من الحكمة فى التصرف و اتخاذ القرارات و ليس بمندفع أو متسرع
16. أن يكون عالما أو متعلما
لأن الزوج الجاهل لا يمكن أن يقدم السعادة لزوجته
17. أن يكون بارا بوالديه وصولا للرحم
فالعاق لوالديه لا يمكن أن يكون رحيما مع أى شخص آخر فلو أحسن لوالديه لأحسن لأهله كلهم و لو أساء لوالديه فلا خير فيه


و همسة أخيرة لكى أختى المسلمة
" إذا أردت عليا فكونى فاطمة ً "
اللهم إنى أستغفرك من كل ذنب أذنبته و أنت تنظر إلىً
علمته أو جهلته
تعمدته أو أخطأته
أسررت به أو أعلنته
اللهم إنى أستغفرك من كل ذنب أذنبته بعيدا عن أعين الناس
و عينك ترقبنى
و أغلقت الأبواب عن عيون البشر
و عيون ربى ترانى
و لكنك بعفوك سترتنى
و أمهلتنى
فأتم على سترك و عفوك الجميل
فأنت أرحم الراحمين
سبحانك إنى ظلمت نفسى ظلما كثيراً
فاغفر لى و ارحمنى و أنت أرحم الراحمين
اللهم صلى على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك
اللهم إنى أستغفرك من كل ذنب أذنبته و أنت تنظر إلىً

علمته أو جهلته
تعمدته أو أخطأته
أسررت به أو أعلنته
اللهم إنى أستغفرك من كل ذنب أذنبته بعيدا عن أعين الناس
و عينك ترقبنى
و أغلقت الأبواب عن عيون البشر
و عيون ربى ترانى
و لكنك بعفوك سترتنى
و أمهلتنى
فأتم على سترك و عفوك الجميل
فأنت أرحم الراحمين
سبحانك إنى ظلمت نفسى ظلما كثيراً
فاغفر لى و ارحمنى و أنت أرحم الراحمين
اللهم صلى على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك