طرق ليلة الدخلة
سال البعض عن افضل الطرق لفض غشاء البكارة في ليلة الدخلة اذ يتصور الكثيرون ان هناك طرقا كثيرة تستعمل لفض هذا الغشاء ولكن هذا التصور هو من قبيل الوهم والخيال

فالحقيقة التي يجب ان تقال وتعرفها كل عروس هي ان الطريقة المثالية والعملية لفض غشاء البكارة هي طريقة الجماع الجنسي العادي بين الزوج والزوجة بشرط ان يكون التفاهم والتعاون قائم بينهما لان تعاونهما معا يساعد بدون شك على تسهيل عملية فض غشاء البكارة بسهولة ويسر كما يفيد ايضا استخدام نوع من انواع المراهم الطبية المسهلة لعملية الفض هذه

وهناك نصيحة في هذا المجال وهي انه يستحسن عدم الاصرارعلى انهاء هذه العملية في الليلة الاولى للزواج خاصة اذا كانت العروس متوترة الاعصاب او متعبة من جراء مراسيم الزواج الصاخبة او مترددة بسبب الخجل وهذا امر طبيعي لهذا السبب يفضل تاجيل المداخلة عدة ساعات او عدة ايام والتصرف حسب الظروف اذ لا يمكن الاقدام على هذه العملية عنوة وبالقوة دون ان تترك اثارها السلبية على العلاقة الودية بين العروسين

افضل الاوضاع في فض غشاء البكارة

افضل الاوضاع لانجاح العلاقة الجنسية في ليلة الزواج الاولى هي الاتصال الجنسي الطبيعي واكثر الاوضاع ملاءمة للزوجين ان تستلقي العروس على ظهرها وتفتح ساقيها وتضع وسادة تحت اسفل ظهرها وليس تحت راسها وعندما يقترب منها العريس يكون فوقها على الا يلقي بكل ثقل جسمه عليها بل يجب ان يرتكز على كوعيه فيرتفع جسمه قليلا فيدخل عضوه من فتحة الفرج رويدا رويدا بالتروي وبدون عنف لتسيهل الادخال

هناك اعتقاد سائد بان فض غشاء البكارة عملية مؤلمة جدا حتى ان بعضهم يصفها ب " العملية الوحشية " التي يرافقها نزف غزير . الى ما هنالك من تصورات واوهام وهذا امر غير صحيح ففي 90 من الحالات يجري فض الغشاء بصورة طبيعية و نزول الدم الذي يحدث يكون عبارة عن قطرات دم قليلة والالم الذي يحدثه فض غشاء البكارة يكون عادة خفيفا ويمكن تحمله ولكن التهويل الاجتماعي لفض الغشاء وخوف الفتاة من الا تكون عذراء يجعلها شعوريا او لا شعوريا تقوم بردة فعل انقباضية على فتحة المهبل مما يجعل الايلاج غير سهل وهذا قد يسبب بعض الجروح والتمزق

هل يتم فض الغشاء مرة واحدة او على عدة مرات

قد يتم فض غشاء البكارة مرة واحدة وقد تتم ازالة غشاء البكارة على فترات او مرات متتالية وذلك حسب ليونته وسماكته

وفي بعض الاحيان تتم ازالة غشاء البكارة تماما بعد ولادة الطفل الاول وقد مرت حوادث كثيرة كان غشاء البكارة غير متمزق الا بعد ان وضع المولود الاول رغم مضي اكثر من سنة على الزواج ومثل هذا الغشاء يكون عادة من النوع المطاطي او النوع المشرشر

نصائح عملية في فض غشاء البكارة

اهم النصائح التي نراها ضرورية لمساعدة العروسين في فض غشاء البكارة هي

ان يكون التفاهم و التعاون بين العريس والعروس الى اقصى الحدود وهذا يتحقق بالصبر والدراية وعدم التسرع
ان يكون الزوج لطيفا وحريصا جدا وهو يحاول فض الغشاء اذ على كيفية تصرفه وسلوكه وعنايته يتوقف نجاح عملية الفض
عدم استعمال العنف او اية طريقة غير لائقة او وضع جنسي يتصف بالخشونة والقوة عند القيام بعملية فض الغشاء لان هذا يؤذي نفسية العروس ويولد عندها الخوف والرهبة والنزعة الى العزوف الجنسي والمقاومة
ان تكون العروس مرتاحة الاعصاب غير متشنجة متعاونة الى اقصى الحدود ملمة الماما كاملا بالعملية الجنسية حتى تستطيع مساعدة عريسها على فض الغشاء بدون الام ومتاعب
ان يكون المكان الذي يجري فيه اللقاء الزوجي الاول حميما هادئا بعيدا عن الضجة والصخب والاصوات المزعجة ويفضل ان يكون ذلك في بيت ريفي او شقة هادئة لا يسكنها احد او في فندق
ان بيعد الاهل والاقارب والفضوليون عن الوقوف امام باب الغرفة بحجة انتظار مشاهدة دم العذرية للتاكد من " عفة " العروس لان هذه العادة الخرقاء تشكل السبب الرئيسي في فشل العلاقة الجنسية بين الزوجين وبالتالي عدم التوصل الى فض الغشاء بسهولة في ليلة الزواج الاولى
يجب ان تهيا العروس لهذه الليلة عن طريق افهامها بان فض الغشاء هو عملية غير مؤذية وغير موجعة ولا تلحق بها اي ضرر وان هذه العملية هي طبيعية جدا وشرط لاتمام الزواج وانها وجدت منذ خلقت حواء لذلك عليها الا ترتعش او تخاف او تتشنج كما عليها الا تخجل من عريسها لان هذه هي سنة الطبيعة وان ما سمعته او قراته عن " اوجاع لا تطاق " تصيب الفتاة عند فض الغشاء مغاير للحقيقة ووهم من الاوهام وان مدى الوجع لا يتعدى شعورا مشابها لما تشعر به من جراء وخز حقنة في العضل وانها سرعان ما تنساه ليغمرها شعور اخر حافل بالنشوة والسعادة والاكتفاء
تسهيلا للايلاج يمكن استخدام احد المراهم الملينة من k.y.jelly مثلا وكذلك تحاميل شرجية مسكنة قبل القيام بعملية الفض فهي تزيل التشنج وتهديء الاعصاب وتريح العضلات وتخفف من الاوجاع الوهمية العالقة في ذهن الفتاة

اسباب الفشل في فض غشاء البكارة

من اسباب فشل الفض ما يلي

جهل الزوج والزوجة بابسط الامور الجنسية مما يجعل العلاقة الجنسية بينهما وكانها عملية اختبار وامتحان وليست علاقة ودية يغمرها التفاهم والرغبة والحب والحنان
المخاوف والرهبة التي تسيطر على العروس في ليلة الزفاف نتيجة الاوهام التي ملات راسها عن الالام و الاوجاع التي قد تنتج عن عملية الفض كما يدفعها الى التشنج و الانقباض وبالتالي عدم التعاون وبذلك يصبح فض الغشاء امرا مستحيلا مهما تكررت المحاولة في هذه الحالة بامكان الطبيب ان يساعد العروس في التغلب على خوفها وقلقها من العملية الجنسية عن طريق الشرح المبسط من قبله لطبيعة الجهاز التناسلي عند الفتاة ووصف بعض المهدئات والمسكنات
اذا كان غشاء البكارة قاسيا وسميكا ويستحيل فضه بالطريقة العادية مهما حاول الزوجان يجب اللجوء في الوقت المناسب الى الطبيب من اجل فضه بالطريقة الجراحية بواسطة مداخلة جراحية بسيطة تجرى تحت تاثير البنج الموضعي ولا تستغرق سوى بضع دقائق وبدون اية مضاعفات . يمكن بعدها مزوالة العلاقات الجنسية بسهولة تامة وبدون متاعب او الام تذكر لذلك ننصح كل زوج وزوجة ان يستشير طبيبا بالسرعة القصوى ودون تردد او خجل اذا صادفتهما صعوبة او الام فض الغشاء في الايام الاولى من الزواج فليس في ذلك عيب او نقص بل هو امر طبيعي جدا يوفر عليهما مشاكل ومتاعب كثيرة كما يوفر على الزوجة الاما واوجاعا يمكن تفاديها هذا بالاضافة الى الاثار النفسية السلبية التي قد تسببها محاولات الزوجة الفاشلة لو تكررت

هل يمكن للفتاة العذراء ان تحمل

نعم يمكنها ان تحمل فاذا تصورنا شكل غشاء البكارة نراه غير كامل تتوسطه دائرة صغيرة او منفذ يمره عبره دم الطمث ولولا وجود هذا المنفذ لاجتمعت هذه الافرازات في داخل المهبل وسببت الاما فظيعة لا تطاق مما يتطلب في مثل بعض هذه الحالات اجراء عملية جراحية لشق طريق لها عبر الفتحة المهبلية

هذا المنفذ الطبيعي الذي يسمح بمرور الافرازات هو نفسه يسمح بدخول الحيوانات المنوية التي يفرزها الشاب عند اتصالاته السطحية بالفتاة ومداعبته لها فتدخل هذه الاخيرة الى جوف المهبل بواسطة ذبذبات الذنب وتسير بالسرعة المعهودة لها وخاصة اذا كانت نشيطة وقوية الحركة فتمتصها المادة المخاطية النقية التي يفرزها الرحم قبيل الاباضة ثم تصل الى النفرين وتلقح البويضة ويحصل الحمل