السلام عليكم

اليوم وانا بقرأ لقيت موضوع مفيد للفراشات وانشالله يارب يفيدكم....





اهتمام المرأة الحامل بصحتها وصحة جنينها امر لايدعو للغرابة لكن عندما تستقبل المرأة الحامل شهر رمضان فإنها لابد ان تتوقف بجانب امور طبية وعلمية صحيحة لكي لا تختلط السلبيات مع الإيجابيات وتضيع بينهم وتفقد صحتها وصحة جنينها، ومن المعروف ان وضع الحامل التي تعاني من مشاكل صحية تلزمها العناية الكاملة والمتابعة الجيدة وعلى الرغم من معرفة بعض السيدات بكيفية تعامل المرأة الحامل مع صيام ايام شهر رمضان المبارك كان لابد ان نقف قليلا مع ذوي الاختصاص في مجال النساء والولادة لمعرفة المزيد عن رخصة الإفطار والغذاء الجيد وماذا يسبب الجفاف وماهي مشكلة التوائم وكيف تحافظ على حملها في الشهور الاولى فإلى تفاصيل هذا اللقاء.

تصوم قدر استطاعتها

في البداية تحدثت الدكتورة امل الرفاعي اخصائية النساء والولادة فقالت يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون، أياما معدودات فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر وعليه فإن الصيام فريضة تؤدى كل عام، وبالنسبة للنساء فمن رحمة الله عليهن أن تكون لهن رخصة الإفطار في مرحلة من حياتهن فهي حامل او نفساء او مرضع او حائض، فبالنسبة للحامل نورد الآتي:

الحامل تمر بثلاث مراحل لكل مرحلة اعراضها التي تختلف عن المرحلة التي تليها فنرى في المرحلة الاولى من الحمل الشهور الثلاثة الاولى حيث تعاني من الدوخة وكثرة التقيؤ وفقدان الشهية شبه الكامل ففي هذه المرحلة نجد المرأة في اشد المراحل ضعفاً فقلة الاكل والتقيؤ يؤدي الى الضعف العام وفي هذه المرحلة يكثر تناول الأدوية المعالجة لذلك فاننا ننصح بعدم الصيام البتة حيث ان معدل نمو الجنين يكون عاليا جدا في هذه المرحلة فهذه النصيحة تكون لمصلحة الام والجنين، اما في المرحلة الثانية الشهر الرابع والخامس والسادس فتختفي هذه الأعراض الاولى وتشعر الحامل بالتحسن العام وتبدأ في تناول اطعمة مختلفة ومزاولة حياتها شبه الطبيعية وعليه فاننا ننصح بالصيام والمتابعة مع الطبيب واذا شعرت بالتعب او الإجهاد فعليها الإفطار، اما المرحلة الثالثة الشهور الاخيرة في هذه المرحلة يكون الجنين قد تكون تماما وتكون الامور قد استقرت ولكن الحامل تبدأ باعراض التعب والاجهاد حيث تحمل وزناً يقارب 12 كيلو جراماً وهو وزن الجنين مع المشيمة والسائل المحيط به، ففي هذه المرحلة تستطيع الأم الحامل ان تصوم ولكن لسهولة التعب والإجهاد فإننا ننصحها بعدم صيام الشهر كاملا وعليها ان تصوم قدر استطاعتها مع مراعاة الإكثار من السوائل والاطعمة المفيدة عند الإفطار والمتابعة مع طبيبتها للنصح والتوجيه، واخيراً نرجو لكل حامل ان يتم الله لها الحمل في خير وسلام وصحة جيدة ويأتي المولود سليماً معافى وفي صحة جيدة.

اختياران للحامل

ومن جانب آخر قالت الدكتورة جيهان فوزي اخصائية النساء والولادة: تدور اسئلة من الذين يعانون من مشاكل صحية او لهم ظروف خاصة عن كيفية الاستعداد والدخول في شهر رمضان دون التعرض لاي مخاطر او مضاعفات صحية من هذه الفئات نولي عناية فائقة بالسيدة الحامل لان الحمل في حد ذاته مشقة عظيمة كما قال الله تعالى حملته أمه وهنا على وهن وهذا الوهن يكون مع تقدم الحمل من شهر الى شهر وكذلك من حمل الى آخر، لذلك ننصح السيدة الحامل وخصوصاً من هي في نطاق ثلاثة الأشهر الاولى للحمل بأحد اختيارين اما الصوم مع الحرص على الراحة البدنية وعدم الإجهاد وقت النهار او التعرض للشمس وقتاً طويلاً مع تعويض الجسم بالسوائل في الفترة من الإفطار حتى السحور والحرص على تناول وجبات متعددة كاملة العناصر الغذائية والاهتمام بالخضراوات والفواكه حتى موعد الإمساك، الاختيار الآخر ان خافت على جنينها يمكن ان تستعمل الرخصة وهي الإفطار وذلك من سماحة الإسلام وننبه السيدة التي تعاني من القيء الشديد مع بداية الحمل بعدم الصوم لخطر فقد الجسم كميات كبيرة من السوائل والاملاح منعا للضرر والله خير حافظ.

مشكلة التوائم في الحمل

وقالت الدكتورة منى القصير استشارية النساء والولادة: الصيام من اركان الإسلام الخمسة ونحن في شهر رمضان يراود سيداتنا الحوامل الكثير من الاسئلة حول إمكانية صيامها شهر رمضان وعن خطورة ذلك عليهن وعلى حملهن, فنحن نريد ان نطمئنهن ونؤكد لهن ان صيام شهر رمضان ممكن بالنسبة للحوامل اللواتي حملهن طبيعي ولا يعانين من اي مشكلة صحية تتعرض بهن وبحملهن اي ان فحوصاتهن الدموية طبيعية من حيث نسبة الدم والهيموغلوبين ونسبة السكر ولايعانين من اي امراض اخرى مرافقة للحمل وحملهن ينمو بشكل طبيعي فاولئك الحوامل يستطعن الصيام بشكل كامل في شهر رمضان دون اي مشاكل ان شاء الله ولكن ننصحهن بالإكثار من السوائل العصيرات الطبيعية والماء خلال فترة الإفطار والالتزام بتناول وجبة غنية بالسكريات لتجنب هبوط السكر اثناء فترة الصيام ولو شعرت الحامل بصداع شديد او دوخة مزعجة اثناء فترة الصيام فيفضل لها الإفطار لان هذا قد يكون علامة لانخفاض سكر الدم بسبب الصيام وعليها استشارة طبيبها مباشرة، اما بالنسبة للحوامل في الأشهر الأولى فلا يخفى علينا اعراض الوحم التي تشتكي منها الكثيرات من الحوامل وغالبا ما تكون على شكل غثيان وتقيؤ تختلف شدته من سيدة لاخرى فبالنسبة للصيام فيمكنها الصيام واخذ الادوية التي تخفض الغثيان عند السحور وقبل النوم وهذا سيخفف عليها الغثيان بشكل ملحوظ ويشعرها براحة اكبر اثناء القيام اما لو كان التقيؤ شديداً وهذه حالات قليلة فلا يفضل لها الصيام لانها غالبا ما تحتاج لإقامتها في المستشفى واعطائها المحاليل الوريدية المغذية، اما بالنسبة للحوامل اللواتي يشتكين من مشاكل اثناء الحمل كوجود نزف مختلف الشدة او ارتفاع في سكر الدم او مشاكل في ضغط الدم او وجود حمل متعدد توائم او اي مشكلة اخرى مرافقة للحمل فهؤلاء يجب عليهن استشارة الطبيب حول امكانية الصيام لان هذا يختلف من حالة لاخرى وتمنياتي لكل حامل بالصحة والعافية.

لاتجاملي على حساب صحتك

وأخيراً تحدث الدكتور عبدالكريم القرملي استشاري نساء وولادة وجراحة ومناظير وعقم فقال: لاشك ان الحمل يحتاج الى عناية ورعاية خاصة ويقع الجزء الاكبر من هذه الرعاية على الام ذاتها وعلى المراكز المتخصصة ويكون ذلك بالوعي الصحي والطبي عن طبيعة الحمل، حيث ان الاساسيات هنا هي: الراحة الجسدية المعقولة والتغذية المعتدلة والراحة النفسية والتوفيق بين هذه العناصر لا شك سيؤدي الى افضل النتائج للسيدة الحامل وجنينها اذن الامر بيدها:
اولاً: الراحة والنشاط الجسدي يستلزمان أخذ القسط الكافي من النوم المنظم بمعدل 6 الى 7 ساعات ليلا مع اضافة ساعة الى ساعتين اثناء النهار.

ثانياً: التغذية المعتدلة هي المشكلة الثانية الاساسية في رمضان حيث يستلزم لذلك تنويع الغذاء والحصول على جميع العناصر الاساسية بروتين دهون املاح معدنية سكريات نشويات بتنويع واعتدال, لكن مع الاسف الحاصل في كثير من الحالات هو التركيز على النشويات والسكريات فقط وبذا فالتغذية غير صحيحة.

ثالثاً: وهذه النقطة هي محصلة للاولى والثانية فبدون شك ان الراحة النفسية نتيجة طبيعية للحصول على الراحة الجسدية الكافية مصاحبة لتغذية متوازنة وبذا نرى ان هذه العناصر الثلاثة هي بيد السيدة الحامل فقط لذا المطلوب ان تعي ذلك وتحرص على تجنب ما يضر بها وبجنينها.
وبالنسبة لبداية الحمل فالمعروف ان الشعور بالغثيان والتقيؤ اسوأ ما يكون في هذه الفترة وفي كثير من الاحوال تتجنب الام الاكل والشرب حتى خارج رمضان وتصوم اختياريا اذن فترة الحمل لن تتبعها كثيرا بل على الع**** قد تريحها حيث تنظم اوقات الاكل والشرب والامتناع عنه واذاً قد يؤدي ذلك لاستقرار الحالة ولكن ينبغي بدون شك الاهتمام بالتغذية اثناء ساعات الإفطار ليلا فانصح بالتالي لفترة بداية الحمل:

1 توزيع كميات الاكل والشرب على كميات قليلة جداً ومتفرقة الى الفجر.
2 تجنب الإكثار في وجبة واحدة او وجبتين.
3 تجنب الدهون والمقالي حيث تتعب المعدة والجهاز الهضمي وتزيد من حرقة المعدة.
4 الاستعانة بمثبطات الغثيان والقيء حسب ارشادات الطبيب.
5 الحصول على رخصة الفطر عند اللزوم للحصول على التغذية الكافية واذا لزم الامر عن طريق الوريد فالعناية بالجنين واجبة على الام والحمد لله الدين يسر وللضرورة احكام.
اما بالنسبة لجميع الحوامل للفترات الاخرى وبشكل عام فاتباع النصائح والملاحظات السابقة بالإضافة الى:
* الاهتمام بتناول مقويات خضاب الدم الحديد وعدم نسيانه.
* تجنب الجفاف والتروية الجيدة اثناء الفطر فقد يؤدي العطش الى تقلصات وولادة مبكرة, واخيراً سيدتي ان هذا الجنين امانة لديك وما يؤثر عليه الآن قد لا يظهر الا بعد سنين طويلة كأمراض مزمنة فاحرصي عليه ولاتجاملي احدا على حساب صحتك وصحته، وكلاكما امانة لدينا نحن الاطباء فلا تترددي سيدتي في السؤال والاستفسار وطلب المشورة والنصيحة في اي وقت فنحن في خدمتك، وتمنياتي لك ولجنينك بالصحة والعافية إن شاء الله.


الحمل و الصوم في شهر رمضان

مراحل الحمل :

تمر مرحلة الحمل عبر ثلاث محطات :

المرحلة الاولى : وتمتد خلال الاشهر الثلاثة الاولى ، وتعرف بمرحلة الوحام ، وفيها تتعرض المرأة الحامل لعوارض الغثيان والتقيؤ والدوار والقلق وغير ذلك من عوارض ناتجة عن زيادة هرمون الحمل .
فإذا كانت هذه العوارض ظاهرة بشكل كبير لدى المرأة الحامل يستحسن أن تمتنع عن الصيام

المرحلة الثانية : وتبدا من الشهر الرابع حتى السادس ، ويمكن أن تتعرض الحامل لعوارض مثل ارتفاع أو هبوط السكر ، الضغط ، فقر الدم ، وفي هذه الحالة يفضل ألا تصوم المرأة الحامل .

المرحلة الثالثة : ويقصد بها الثلاثة أشهر الاخيرة ، وهي أيضآ كالاشهر السابقة ، يمكن أن تتعرض الحامل خلالها للعوارض نفسها من فقر دم وسكري وضغط إلى الارهاق الذي يسببه الوزن الزائد للجنين ، والاورام في الاطراف ، وكل ذلك يحول دون (يمنع) قدرة المرأة الحامل على الصوم .

مواصفات الحامل الصائمة

ما هي إذآ مواصفات الحامل التي تكون مهيأة للصوم ؟

من المهم أن نميّز هنا بين المرأة الحامل العاملة والمرأة الحامل ربة المنزل ، وفهذه الاخيرة تبدو أقل عرضة للعوارض التي ذكرناها آنفآ وبالتالي ليس ثمة مشكلة مع الصوم إذا رغبت فيه ، أما بالنسبة إلى نموذج المرأة الأول فيمكنها الصوم إذا وجدت نفسها مستعدة صحيآ ونفسيآ ، غير أن ما جئنا على ذكره ليس قاعدة عامة ، إذ إن كثيرآ من الامهات العاملات هنّ في معظم الأحيان أكثر استعدادآ للصيام من ربّات المنازل .
المسألة هنا تقتصر على الوضع الصحي لكل امرأة

هل من أشهر حمل أفضل للصوم من غيرها ؟

ربما تكون المرحلة الوسطى من الحمل أكثر ملائمة لصوم المرأة الحامل بإعتبار أن الاشهر الثلاثة الاولى والاخيرة من الحمل هي من اصعب الاوقات التي تمر بها الحامل ، ولكن هذا لا يمنع من أن يكون ثمة حوامل لا يشعرن بأي انزعاج طوال فترة الحمل وبالتالي هنّ قادرات على الصوم كغيرهنّ .

هل يؤثر الصيام على الجنين ؟

بحسب دراسة اجريت على عدد من الحوامل ممن اعطين كميات قليلة من الفيتامينات ، دلت النتائج على أنه لا أثر سلبيآ على الحامل وإنما على الجنيننفسه من حيث نقص الوزن فقط دون أن تكون هناك أي مضاعفات أخرى مثل التشوهات والامراض وغيرها .

الغذاء الافضل :

غذائيآ ، ماذا يجب على الحامل أن تعتمد خلال الصوم في مكونات غذائها كي لا تفقد الفيتامينات الضرورية لها و للجنين ؟

المرأة الحامل بحاجة إلى كميات اضافية من المكونات الغذائية وخصوصآ الغذاء الذي يحتوي على الحديد والكالسيوم اضافة إلى جرعات زائدة من المغنيزيوم وذلك بحسب العوارض وحاجة الحامل إليها .

الاقلال من السوائل في فترة الصيام ، هل يؤثر سلبآ على حمل المرأة ويؤدي إلى ولادة مبكرة ؟

ننصح المرأة الحامل بتناول ما بين 1.5 إلى 2 ليتر يوميآ من الماء ، لذا عليها أن تحاول تعويض هذه الكمية بعد الافطار قدر المستطاع ، فالامتناع عن شرب السوائل يؤدي إلى تقلصات في الرحم وقد يؤدي بالتالي إلى ولادة مبكرة ، ولهذا السبب على الحامل لدى شعورها بأي عارض مماثل التوقف فورأ عن الصوم تجنبآ لمضاعفات خطرة ، فلا الطب ولا الشرع يسمحان بأن تتعرض حياة المرأة الحامل و الجنين لأي خطر .

هل يسمح للحامل ، شأن المرأة العادية ، الاكثار من الحلويات بعد الافطار ؟

لا ينصح بتناول كميات كبيرة من الحلويات سواء للحامل أو لغيرها ، وبما أن الحلويات تتطلب إثر تناولها كميات كبيرة من السوائل أو المياه ، يخشى هنا ألا تتمكن الحامل من تعويض هذه الكميات بين فترتي الافطار والسحور ، ما قد يتسبب بمضاعفات خطرة .

توزيع جرعات الادوية في رمضان :

كيف يمكن للحامل توزيع جرعات الادوية خلال فترة الإفطار ؟

إذا كنا نتحدث عن الادوية الاضافية التي تعطى للحامل كالكالسيوم ، فيجب على المرأة الحامل أن تتناوله مباشرة بعد الفطور باعتبار أنها لن ترقد للنوم قبل 6 ساعات يتخللها الكثير من النشاط والحركة .
أما الحديد فمن المستحسن أن تأخذه المرأة الحامل قبيل السحور .

أما إذا تحدثنا عن أنواع أخرى من الادوية كدواء الضغط والسكري وغيرهما ، فهذا يعني أن الحامل تعاني مشكلات صحية ولا يفترض بها الصوم منذ البداية .

كيف يمكن ل الحامل أن تتجنب زيادة الوزن خلال شهر رمضان ؟

من أهم الطرق التي تمكّن المراة الحامل من تجنب السمنة ، معرفة تقسيم وجبات الغذاء إلى ثلاث : إفطار ، عشاء و سحور ، على أن تتضمن هذه الوجبات جميع المكملات الغذائية الضرورية لها، ثم المواظبة على شرب السوائل بكميات كبيرة .
وقد يكون الاهم من هذا كله التأكد إسبوعيآ من وزنها حسب ارشادات الطبيب .

لا للرياضة العنيفة:

هل بإمكان الحامل أن تمارس نشاطآ رياضيآ في فترة الصيام ؟

قد يكون الأمر ممكنآ في الفترة الاولى من النهار ولكن في اطار حركات رياضية خفيفة .
لأن اي نشاط رياضي يفترض حرق سعرات حرارية يجب تعويضها عن طريق الاكل والشرب ، وهذا مستحيل خلال فترة النهار أي فترة الصوم ، لذا يستحسن تجنب ممارسة الرياضة خلال الصوم .

الخلاصة :

ما هي النصيحة التي توّجّه للمرأة الحامل التي ترغب في الصوم في شهر رمضان ؟

المرأة التي ترغب في الصوم يجب أن تتحلى بصحة جيدة وتتقيد بوجبيتن أساسيتين ( الافطار والسحور ) أو أقله وجبة الافطار إذا ما إستسلمت لنوم عميق حتى أذان الفجر ،
كذلك يجب عليها الخلود للراحة فترة طويلة خلال النهار ومراقبة حملها جيدآ وعدم التلكؤ عن مراجعة الطبيب لدى تعرضها لأي إنتكاية صحية ناتجة عن الصوم كالاغماء أو تفاوت في مستوى الضغط .

ما هي وجهة نظر الطب في الصوم و الحمل ؟

ينصح الطب بضرورة امتناع الحامل عن الصوم إذا إقتضى وضعها الصحي ذلك ، أما إن كانت تتمتع بمواصفات صحية جيدة فلا مانع من أن تصوم، فالحمل كما هو معروف طبيآ ليس مرضآ وإنما حالة ظرفية .



إفطار الحامل في رمضان

لا يحل للمرأة الحامل أو المرضع أن تفطر في نهار رمضان إلا لعذر مقبول، كخوف على الجنين خوفاً حقيقياً وليس متوهماً أو مشكوكاً فيه يخبر به الثقة من الأطباء المسلمين أو تعرف المرأة ذلك من نفسها بحسب ما وقع لها في حمل سابق مثلاً ونحو ذلك، فإن أفطرت لتحقق العذر وجب عليها القضاء لقوله تعالى: \"فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر\". والحمل والإرضاع بمعنى المرض وإن كان العذر الخوف على الجنين أو المولود فعليها مع القضاء إطعام مسكين لكل يوم من البر أو الرز أو غيرهما من قوت الناس، وقال جماعة من العلماء ليس عليها إطعام مع القضاء، وهو قول أبي حنيفة واختيار اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية لعدم الدليل على وجوبه،






م/ن احكام للحامل في صيام شهر رمضان ....