like facebook


views : 14937 | replycount : 50
صفحة 2 من 6 الاولىالاولى 1234 ... الاخيرةالاخيرة
النتائج 11 الى 20 من 51
  1. #11
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439


    ديكورات جبس بورد اقواس
    ديكورات جبس بورد للتلفزيون
    ديكورات جبس بورد للبلازما
    ديكورات جبس بورد للاسقف
    ديكورات جبس بورد للحائط
    ديكور جبس غرف نوم للعرسان
    ديكور جبس غرف نوم رومانسية
    ديكور جبس غرف نوم اولاد
    ديكور جبس غرف نوم بنات
    ديكور جبس غرف نوم كلاسيك
    ديكور جبس غرف نوم كويتيه

    فراشة حواء
    مجلة فراشة حواء



    ميزاب الكعبة المشرفة مصنوع من الخشب المصفح بالذهب من الخارج والمبطن من بالرصاص من الداخل





    لوح من ارخام كان في مبنى بئر زمزم نقص فيه حديث نبوي عن ماء زمزم مورخ عام 1299ه

    دار العباس بجوار الكعبة :



    الحرم في العهد العثماني :



    المباني داخل الحرم قديما :



    صورة للحرم وتظهر فيه كيف كانت البيوت تفصل بين الحرم والمسعى :



    الجمرات قديما :



    جبل عرفات قبل 50 سنة :



    المسعى جهة المروة :



    احد ابواب الحرم قديما :



    الحرم بداية العهد السعودي :



    الحرم في التسعينات :



    صورة للحرم بداية التوسعة وجبل ابي قيس في الخلف وفي اعلاه مسجد بلال بن رباح :



    التوسعة جهة اجياد :



    مقام ابراهيم - عليه السلام - :




    الصفا قديما :





    المروة :





    كسوة الكعبة قديما :





    احدى بوابات الحرم





  2. #12
    Aujan
    Aujan غير متواجد حاليا مصممة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    9,393

  3. #13
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439







    روازن الكعبة المشرفة


    هي المناور التي تدخل الضوء الى جوف الكعبة المشرفة ، و قد جعل ابن الزبير لسطح الكعبة اربعة روازن غير روزن مدخل الدرج الى السطح، و جعل اطار المناور من الرخام و ظلت الى عام 843 ه حيث الغاها الملك الاشرف برسباي ليمنع دخول المطر داخل الكعبة المشرفة.



    ميزاب الكعبة المشرفة








    اول من وضع ميزابا للكعبة المشرفة قريش حين سقفت الكعبة، و جعلت مصبه الى حجر اسماعيل عليه السلام، و حاكاهم عبد الله بن الزبير في ذلك ، ثم الحجاج بن يوسف، ثم جعل عليه الوليد بن عبد الملك صفائح الذهب ، و بعد ذلك اصبح يجدد من قبل الخلفاء و الاثرياء. و اخر ميزاب كان من اهداء السلطان عبد المجيد خان عام 1273 ه. و قد رممه الملك سعود و جدده الملك فهد بن عبد العزيز.








    الملتزم








    المستجار

    ويسمى ايضا المتعوذ والمستجاب ; وهو ما بين الركن اليماني وموضع الباب المسدود خلف الكعبة المشرفة مسامتا للملتزم ومقابلا له , ويسمى ملتزم عجائز قريش , وهو موطن اجابة للدعاء من الله عز وجل .

    الحطيم
    يطلق على حجر اسماعيل عليه السلام , كما يطلق على المساحة الواقعة بين حجر اسماعيل بما فيها الحجر
    وبين الحجر الاسود ومقام ابراهيم عليه الصلاة والسلام وزمزم . وهي التي تتحطم فيها الذنوب .


    مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام :


    هو الحجر الذي قام عليه خليل الله ابراهيم عند بناء الكعبة وكان اسماعيل يناوله الحجارة

    وكل ما كمل جهة انتقل الى اخرى يطوف حول الكعبة وهو واقف عليه حتى انتهى الى وجه
    البيت وقد كان من معجزات ابراهيم عليه السلام ان صار الحجر تحت قدميه رطبا فغاصت
    فيه قدماه وقد بقي اثر قدميه ظاهرا فيه من ذلك العصر الى يومنا وان تغير عن هيئته
    الاصليه بمسح الناس بايديهم قبل وضع الحجر في المقصورة الزجاجية

    فضل مقام ابراهيم عليه السلام:

    من اعظم افضاله ان حفظ الله حجر المقام طوال هذه القرون ليكون اية من ايات الله الباقيه ومن افضاله انه في موقعه لم يتغير على مدى القرون كذلك ....ونزول ايات كريمة بالامر في اتخاذ مقام ابراهيم مصلى هو فضل عظيم صلاها الرسول صلى الله عليه وسلم فيه وصلاها صحابته ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وقد جاء في اخبار مكة عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال ليس في الارض من الجنةا الا الركن الاسود والمقام
    ولو لا ما مسهما من اهل الشرك ما مسهما ذو عاهة الا شفاه الله






    تقع بئر زمزم بجوار مقام سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام


    الصفا:


    جبل صغير يبدا منه السعى وهو في الجهة الجنوبية مائلا الى الشرق
    على بعد نحو 130 متر من الكعبة المشرفة..وقد ورد ذكره في القران
    قال تعالى
    { ان الصفا والمروة من شعائر الله...}
    المروة:
    جبيل صغير من حجر المرو وهو الابيض الصلب وهو في الجهة الشرقية
    الشمالية على بعد نحو300متر من الركن الشامي للكعبة المشرفة وهو منتهى
    المسعى الشمالي واحد مشاعر الحج





    المسعى :
    هو المساحة الممتده بين الصفا والمروة والسعي بينها من مناسك
    الحج والعمره وهو سنه ابينا ابراهيم عليه السلام وسنة هاجر ام اسماعيل
    عليهما السلام وقد امرنا الله بذلك وفعله نبينا عليه الصلاة والسلام


  4. #14
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439

    هل تعلم ماذا يوجد داخل الكعبة ؟؟؟

    اولا: يوجد بداخل الكعبة المشرفة ريح طيب من خليط المسك والعود والعنبر

    الذي يستخدم بكميات كبيرة لتنظيفها ويستمر مفعوله طوال العام.

    ثانيا: تغطى ارضية الكعبة برخام من اللون الابيض في الوسط، اما الاطراف

    التي يحددها شريط من الرخام الاسود فهي من رخام الروزا (الوردي) الذي يرتفع

    الى جدران الكعبة مسافة 4 امتار دون ان يلاصق جدارها الاصلي. اما المسافة

    المتبقية - من الجدار الرخامي حتى السقف (5 امتار) - فيغطيها قماش الكعبة

    الاخضر (او ستائر من اللون الوردي) المكتوب عليه بالفضة ايات قرانية كريمة

    وتمتد حتى تغطي سقف الكعبة. كما توجد بلاطة رخامية واحدة فقط بلون غامق

    تحدد موضع سجود الرسول صلى الله عليه واله وسلم. بينما توجد علامة اخرى من نفس

    الرخام في موضع الملتزم حيث الصق الرسول صلى الله عليه واله وسلم بطنه الشريف

    وخده الايمن على الجدار رافعا يده وبكى (ولذا سمي بالملتزم)

    ثالثا: ثلاثة اعمدة في الوسط من الخشب المنقوش بمهارة لدعم السقف بارتفاع

    حوالي 9 امتار محلاة بزخارف ذهبية.

    رابعا: عدد من القناديل المعلقة المصنوعة من النحاس والفضة والزجاج المنقوش

    بايات قرانية تعود للعهد العثماني.

    خامسا: درج (سلم) يصل حتى سقف الكعبة مصنوع من الالومنيوم والكريستال.

    سادسا: مجموعة من بلاطات الرخام التي تم تجميعها من كل عهد من عهود من

    قاموا بتوسعة الحرم المكي الشريف.

    يوضع من وقت لاخر جهاز رافع الي (مان-ليفت) لعمال التنظيف داخل الكعبة مع

    مضخة ضغط عالي تعبا بالماء ومواد التنظيف.

    تغسل الكعبة المشرفة من الداخل مرة واحدة في كل عام بالماء والصابون اولا

    ثم يلي ذلك مسح جدرانها الداخلية وارضيتها بالطيب بكل انواعه وتبخر باجمل البخور


    رزقنا الله تعالى واياكم زيارة الكعبة الشريفة.





    بئر زمزم

    تقع على بعد 21م من الكعبة المشرفة وافادت الدراسات ان العيون المغذية للبئر تضخ ما بين 11 الى 18.5لترا من الماء في الثانية .

    وقد كان على بئر زمزم بناء يغطيه ومساحته 88.8متر مربع وهدم ما بين عام 1381-1388 هجريه لتوسعة المطاف ونقل مكان شرب ماء زمزم الى بدروم مكيف اسفل المطاف بمدخل منفصل للرجال والنساء ويمكن روية البئر من داخل الحاجز الزجاجي

    فضل ماء زمزم : هو خير ماء على وجه الارض وظهر بواسطة جبريل عليه السلام ونبع في اقدس بقعة على وجه الارض وغسل به قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم اكثر من مرة وبارك فيه الرسول صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف .وهو لما شرب




    مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام
    هو الحجر الذي قام عليه خليل الله ابراهيم عند بناء الكعبة وكان اسماعيل يناوله الحجارة
    وكل ما كمل جهة انتقل الى اخرى يطوف حول الكعبة وهو واقف عليه حتى انتهى الى وجه
    البيت وقد كان من معجزات ابراهيم عليه السلام ان صار الحجر تحت قدميه رطبا فغاصت
    فيه قدماه وقد بقي اثر قدميه ظاهرا فيه من ذلك العصر الى يومنا وان تغير عن هيئته
    الاصليه بمسح الناس بايديهم قبل وضع الحجر في المقصورة الزجاجية
    فضل مقام ابراهيم عليه السلام من اعظم افضاله ان حفظ الله حجر المقام طوال هذه القرون ليكون اية من ايات الله الباقيه ومن افضاله انه في موقعه لم يتغير على مدى القرون كذلك ....ونزول ايات كريمة بالامر في اتخاذ مقام ابراهيم مصلى هو فضل عظيم صلاها الرسول صلى الله عليه وسلم فيه وصلاها صحابته ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وقد جاء في اخبار مكة عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال ليس في الارض من الجنةا الا الركن الاسود والمقام ولو لا ما مسهما من اهل الشرك ما مسهما ذو عاهة الا شفاه الله


    الصفا:

    جبل صغير يبدا منه السعى وهو في الجهة الجنوبية مائلا الى الشرق
    على بعد نحو 130 متر من الكعبة المشرفة..وقد ورد ذكره في القران
    قال تعالى {ان الصفا والمروة من شعائر الله...}سورة البقرة 158

    المروة


    صورة قديمة للمروة


    جبيل صغير من حجر المرو وهو الابيض الصلب وهو في الجهة الشرقية
    الشمالية على بعد نحو300متر من الركن الشامي للكعبة المشرفة وهو منتهى
    المسعى الشمالي واحد مشاعر الحج



    مطاف

    هو المساحة التى تحيط بالكعبة المعظمة ويستخدمها المسلمون في طوافهم بالبيت العتيق وفيه الحركة متصلة اناء الليل والنهار مابين طائف وراكع وساجد وخاشع امام اللملتزم يدعوالله ويسترجيه

    والمسجد الحرام من دون المساجد الطواف فيه هو تحية المسجد الا عند الدخول اثناء اداء الصلاة المكتوبه وبقية المساجد بما فيها المسجد النبوي الشريف يصلى الداخل ركعتين تحية المسجد .

    والطواف هو الدوران حول الكعبة المشرفه يضعها على يساره مبتدئا من الحجر الاسود ومنتهيا اليه سبعة اشواط كل شوط يبدا من الحجر الاسود وينتهي اليه ويستحب له ان يستلم الركن اليماني ويقبل الحجر الاسود ويدعو في الطواف بما شاء وان كانت هناك ادعيه ماثورة ولا باس للطائف بقراءة القران اثناء طوافه وعند انتهائه يصلي ركعتين عند مقام ابراهيم عليه السلام استجابة لقوله تعالى واتخذوا من مقام ابراهيم مصلى)



    واهم شروط الطواف الطهاره من الحدث الاصغر والاكبر والنجاسة .لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : الطواف صلاة ..الا ان الله تعالى احل فيه الكلام فمن تكلم لا يتكلم الا بخير )

    حتى عام 1375ه في العهد السعودي كان المطاف حول الكعبة بيضاوي الشكل بمحاور كبيرة وصغيره 50 مترا ,40 مترا على التوالي وكان مبلطا بالرخام وعل محيطه الخارجي قناديل نحاسية للاضاءة وكانت زمزم مغطاة ببناء ذي قبه وكذلك مقام ابراهيم عليه السلام وكان المبنيان على البئر والمقام يحدان من سعة المطاف ,مما ادى الى ازالة هذين المبنيين في المرحلة الثانية من التوسعة السعودية 1381ه - 1388ه فهدم البناء الذي فوق بئر زمزم وخفضت فوهة البئر اسفل المطاف وتمت تغطية مقام ابراهيم بالصندوق البلوري بالشكل الموجود حاليا



    ونتيجة لهذه التوسعة اصبح قطر المطاف 64.8 مترا على اعتبار ان الكعبة مركز القطر ويحيط به ممران متجاوران على محيط المطاف عرض كل منهما 2.5 وكسيت ارض المطاف برخام ابيض ذي احجام مختلفة استورد من كرارا بايطاليا وبلطت بعض الاماكن التاريخية برخام اسود للاحتفاظ بمكانها

    وقد اصبحت مساحة المطاف 3058 مترا مربعا حول الكعبه وتتسع باستثناء الممرات المحيطة بالمطاف حوالي 8500 شخص وفي موسم الحج تبلغ مساحة المطاف مع الممرين 4154 مترا مربعا تستوعب لحوالي 14000 شخصا



    ومع ازدياد اعداد الحجاج والزائرين والمعتمرين اقتضت الضرورة عمل توسعه اخرى للمطاف شملت الغاء الحصاوي والمشايات التى كانت في الحرم المكي ونقل المنبر والمكبرية ومدخل بئر زمزم لتصبح سعة المطاف الى حدود الحرم القديم بقطر 95.2 مترا مقابل 64.8 للقطر السابق وزادت مساحة المطاف من 3298 مترا ليصبح 8500 مترا وزاد استيعابها الضعف من 14000 شخصا الى 28000 شخصا دفعه واحده

    وكان رخام المطاف قبل التوسعه السعودية الاولى عاديا والطواف في منتصف النهار او في اوقات الحراره يمثل صعوبه كبيره للطائفين وقد تم استبدال الرخام بنوعيه خاصة واصبح الطواف بعدها هينا في اقسى الظروف الطبيعية وفي اوقات ارتفاع درجات الحرارة



    المسعى :

    هو المساحة الممتده بين الصفا والمروة والسعي بينها من مناسك
    الحج والعمره وهو سنه ابينا ابراهيم عليه السلام وسنة هاجر ام اسماعيل
    عليهما السلام وقد امرنا الله بذلك وفعله نبينا عليه الصلاة والسلام




    ان ارض المسعى كانت فيه منعرجات ومنحدرات ونزول وطلوع واصلاح المسعى
    وتسويتها كان شيئا فشيئا على مر التاريخ الى ان وصلت الى حالتها اليوم و
    هي في غاية من الجمال والنظافه مسقفه مبنيه بدورين وكانت المباني تفصل
    بين المسجد والمسعى كما كان المسعى سوقا من قديم الزمان وعلى جانبيه
    حوانيت وكان السعي في وسط السوق ولتيسير عملية السعى قامت الحكومة
    السعودية بازالة المنشات السكنيه والتجارية المجاورة للمسعى وضم المسعى
    الى المسجد الحرام في عماره واحده وبناء المسعى من دورين وتسوية ارضه
    وترخيمه وطول المسعى 394.5متر بدءا من صدر الجدار الذي في منتهى علو
    الصفا الى صدر الجدار الذي في منتهى علو المروه وعرض المسعى 20متر
    فصارت المساحة 7890مترمربع للدور الواحد ومساحة الدورين 15780مترمربع
    وارتفاع الدور الارضي 11.75 بينما ارتفاع الدور العلوي 8.5متر وبين الصفا والمروه
    مداخل للدور الارضي وللطابق العلوي سلمان عاديان من الداخل احدهما عند
    الصفا والاخر عند باب السلام ويضاف الى ذلك السلالم المتحركه اما الفتحات
    التىبين الاعمده فقد ركبت عليها شبابيك من الحديد المشغول وهناك سبع
    عبارات علويه للداخلين الى المسجد والخارجين منه بين الصفا والمروه حتى لا
    تتاثر عملية السعي اثناء دخول الناس وخروجهم والدور الارضي مقسم الى
    قسمين قسم للذهاب الى المروة واخر للرجوع منها وبينهما مسار مخصص
    لعربات العجزه وكبار السن وقد تم تكييف هذا الدور تكييفا مركزيا وتسن الهروله
    للرجال اثناء السعي بين العلمين الاخضرين وقد اشير الى ذلك بالخطوط و
    اللمبات الخضراء في المسعى





    وفي سنة 1417ه تم تسوية المروه بمستوى الساحة الشماليه المقابله
    للمروه وجعل لها ابواب للخروج منها بعد اتمام السعى كما انشىء جسران
    احدهما للصعود الى الدور العلوي للمسعى والاخر للدخول والخروج من الدور
    العلوي الى الشارع العلوي للقرارة




    الحجر الاسود..

    يوجد في الجنوب الشرقي من الكعبة وهو يمين الله في الارض يصافح بها عباده المومنين وهو حجر ثقيل بيضاوي الشكل اسود اللون مائل الى الحمرة وقطره 30 سم ويحيط به اطار من الفضة ويطلب من الطائف تقبيل الحجر في كل شوط ان امكن او يشر اليه بيده ثم يقبلها .وقد ورد في الحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ان الحجر والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ولولا ان طمس نورهما لا ضاء ما بين المشرق والمغرب " وقد ورد في الحديث ايضا " ان الحجر الاسود نزل من الجنة اشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني ادم .

    الاطار الفضي: ان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما اول من ربط الحجر الاسود بالفضة ثم تتابع الخلفاء في عمل الاطواق من فضة كلما اقتضت الضرورة وفي شعبان 1375 وضع الملك سعود بن عبدالعزيز طوقا جديدا من الفضة وقد تم ترميمه في عهد خادم الحرمين في 1422ه

  5. #15
    الورد الفلسطيني
    الورد الفلسطيني غير متواجد حاليا مستشار سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    فلسطين
    الردود
    5,341
    بارك الله فيكي سيدة ام نبيل

    موضوع شامل وموضوع متكامل عن بيت الله العتيق

    جزاكي الله كل خير وبارك الله فيكي على هذا العمل الذي يعتبر مرجعا

    شا ملا لكل ما يتعلق بموضوع الحج وبالكعبة


    مشكورة على جهودك الكبيرة


    يعطيكي الف عافية
    التعديل الاخير تم بواسطة الورد الفلسطيني ; 06/05/2010 الساعة 10:43 AM

  6. #16
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439
    باب الكعبة المشرفة




    كان باب الكعبة المشرفة ايام الخليل عليه الصلاة و السلام مجرد فتحة للدخول ، ثم جعل له الملك اسعد تبع الثالث احد ملوك اليمن بابا بمصراع يغلق و يفتح ، ثم جعلته قريش بمصراعين ثم جدد الباب و حليته عدة مرات عبر التاريخ، و له قفل و مفتاح مميز موضوع عند ال الشيبي لا ينازعهم فيه احد و ذلك بامر من رسول الله صلى الله عليه و سلم، و طول الباب 318 سم و عرضه 171 سم و ارتفاعه عن الارض من الشاذروان 222 سم.



    المعجن


    هو حفرة صغيرة كانت موجودة لصق جدار الكعبة المشرفة من الجهة الشرقية بين الركن العراقي و باب الكعبة المشرفة ، يقال انها علامة موضع المقام في عهد ابراهيم عليه الصلاة و السلام، و الموضع الذي جعل فيه المقام موقتا بعد اعادته حين ذهب به "سيل" ام نهشل في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم جاء عمر و اعاده الى مكانه الاصلي. و الحفرة ايضا هي علامة مصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الفتح بعد خروجه من الكعبة المشرفة، و هي مصلى جبريل ايضا. و قد سدت هذه الحفرة لتعثر الناس بها اثناء الطواف، و ابقي مكانها علامة مربعة بين الرخام و ذلك عام 1377 ه، و يقابلها على الشاذروان رخامة مميزة عليها كتابات صعبة القراءة. و تسمى الحفرة بالجب و البئر و الاخسف و الغبغب.



    مقام سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام












    يعتبر من لواحق الكعبة المشرفة و من لواحق المسجد الحرام ، و هو الحجر الذي وقف عليه الخليل سيدنا ابراهيم عليه السلام اثناء بنائه للبيت، و عند الاذان في الناس بالحج و كان يستقبله في صلاته عند الباب، و اثر اقدامه عليه الصلاة و السلام محفورة عليه فيه اية بينة، و هو محل مغفرة لمن صلى خلفه، و نزل فيه امر الهي باتخاذه مصلى.




    الشاذروان

    هو الوزرة المحيطة باسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف، و هو مسنم الشكل و مبني من الرخام في الجهات الثلاثة ماعدا جهة حجر اسماعيل عليه السلام، و هو جزء من الكعبة المشرفة على الارجح، و مثبت فيه حلقات يربط فيها ثوب الكعبة المشرفة ، و يقال ان اول من بناه عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، لاستمساك البناء و حمايته من تسرب المياه الى الاساسات، و قد رمم و عمر عدة مرات.




    مصطبة الحراسة

    انشئت الى جانب الحجر الاسود و هي ذات تكييف سفلي و مرتفعة بجدار من الرخام يرقى عليها جندي الحراسة المكلف بتنظيم عملية تقبيل الطائفين للحجر الاسود.



    الدعائم التي داخل الكعبة المشرفة

    هي الاعمدة الثلاثة الخشبية التي تحمل سقفي الكعبة المشرفة و هي من عمل عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، قطر كل منهم ذراع تقريبا و المسافة بين كل عمودين 2.35 متر.
    و فيما يلي منظور للكعبة المشرفة يوضح الاعمدة الثلاثة قبل اعمال الترميم الاخيرة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز




    جب الكعبة المشرفة

    هو حفرة تقع على يمين الداخل الى الكعبة المشرفة في جوفها، جعلها سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام بعمق ثلاثة اذرع لتكون مستودعا لما يهدي للكعبة المشرفة، و قد ظلت باقية الى عهد عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، ثم ازيلت و تحولت خزانة الكعبة الى دار شيبة بن عثمان بن ابي طلحة. و استعيض عن الجب بايجاد مشاجب و معاليق لهدايا الكعبة المشرفة في الداخل.






    كسوة الكعبة المشرفة

    مرت كسوة الكعبة المشرفة منذ بناها سيدنا ابراهيم و ابنه سيدنا اسماعيل عليهما الصلاة و السلام باطوار مختلفة ارتبطت بعوامل اجتماعية و اقتصادية مختلفة، غير ان الوازع المشترك في نية الكسوة هو التقديس لهذا البيت الحرام و التقرب الى الله سبحانه و تعالى.
    و قد اختلفت الروايات في اول من كسا الكعبة المشرفة، فبعض العلماء يقولون ان اسماعيل عليه السلام هو اول من كساها، و منهم من قال انه عدنان بن اد الجد الاعلى للرسول عليه الصلاة و السلام، و لكن الثابت ان تبع الحميري ملك اليمن هو اول من كساها بالخصف، و بعد تبع كساها الكثيرون في الجاهلية، و كان ذلك واجبا من الواجبات الدينية، و من هولاء ابو ربيعة بن عبد الله المخزومي الذي كان يكسوها سنة، و جميع قريش تكسوها السنة التالية.
    ثم كساها رسول الله صلى الله عليه و سلم بالثياب اليمانية عندما احترقت على يد امراة ارادت تبخيرها، و بعد ذلك كساها الخلفاء الراشدون ابو بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم بالقماش المسمى بالقباطي.
    و بعد الخلافة الراشدة كان الخلفاء الامويون و العباسيون ثم الاترات يتنافسون على كسوة الكعبة المشرفة و التفنن فيها.
    كانت الكعبة المشرفة قبل الاسلام تكسى في اي وقت و كذا عند تمزق الكسوة العليا. الا انه بعد الاسلام كانت تكسى يوم عاشوراء، و في بعض الازمان كانت تكسى مرتين او ثلاث مرات، و في هذه الحالة تتعدد ايام كسوتها، و لكن الايام التي كانت تكسى فيها حين تتعدد مراتها في العام هي يوم عاشوراء ، و اول رجب، و 27 رمضان، و يوم التروية، و يوم النحر. و بعد القرن السادس استقرت كسوة الكعبة المشرفة على مرة واحدة في العام.
    و قد كانت الكساوى توضع على الكعبة بعضها فوق بعض، حتى حج الخليفة العباسي سنة 160 ه فشكا اليه السدنة الامر، فامر بالا يسدل على الكعبة اكثر من كسوة واحدة و استمر ذلك الامر الى الان.
    و منذ عهد محمد علي باشا حاكم مصر الذي انشا ادارة حكومية لصنع الكسوة، و الحكومة المصرية قائمة بالانفاق على صناعة الكسوة.
    ظل الامر كذلك حتى جاء العهد السعودي على يد موسسه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ال سعود، و الذي امر في سنة 1336 ه بانشاء دار خاصة لعمل كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، و تم افتتاح مصنع الكسوة الكعبة في منتصف العام نفسه.
    استمر المصنع ينتج ثوب الكعبة المشرفة ، و مع التقدم في فن النسيج و تقنيته اراد الملك فيصل ان يواكب هذا التطور التقني فقام بتطوير مصنع كسوة الكعبة بما يحقق افضل و امتن انتاج لثوب الكعبة و كان ذلك في عام 1392 ه و تم افتتاح المصنع في عام 1397 ه - 1977 م. و قد بدا المصنع باقسام ثلاثة هي: قسم الحزام، و النسيج اليدوي، و الصباغة. ثم اضيفت اليه ثلاثة اقسام اخرى هي: النسيج الالي ، و الطباعة و الاعلام، و الستارة الداخلية.





    احرام الكعبة المشرفة

    هو الباسها الازار الابيض من اسفلها الى ما فوق الحجر الاسود بقليل. و يرجع تاريخ ذلك الى زمن المامون. و عندما ترتدي الكعبة المشرفة ازارها الابيض يقول الناس: احرمت الكعبة. و احرامها معناه تثبيت ان ذلك اليوم هو السابع من ذي الحجة فتحدد بموجبه الوقفة بعرفة.
    و يتم احرام الكعبة بعد غسلها بماء زمزم و تطييبها صبيحة اليوم السابع من شهر ذي الحجة.



    كسوة حجر اسماعيل عليه الصلاة و السلام


    لم تجر العادة بكسوة حجر اسماعيل عليه السلام. و لكنه تمت كسوته مرة واحدة فقط في عهد السلطان جقمق الجركسي، حيث ارسل كسوتين للحجر مثل كسوة الكعبة المشرفة، وضعت احداها عليه من داخله و الثانية من خارجه و ذلك عام 853 ه.











    باب الكعبة المشرفة

    يطول الكلام اذا تحدثنا عن بدايات باب الكعبة المعظمة ، و تركيبه خلال التاريخه الطويل منذ ان جعل تبع الحميري قبل الاسلام اول باب للكعبة، و مرورا بالعصور الاسلامية المختلفة وصولا للعهد الحاضر.
    غير ان من المناسب ان نذكر ان اخر باب - قبل العهد السعودي الحالي - كان هو الباب الذي امر بعمله السلطان مراد خان العثماني سنة (1045 ه) و جعل فيه من الحلية الفضية ما زنته مئة و ستون رطلا.


    و من المعلوم ان باب الكعبة المشرفة يقع في الجهة الشرقية منها، و يرتفع عن ارض المطاف بحوالي (2.25) متر و ارتفاع الباب نفسه (3.10) امتار و عرضه حوالي (2م) و بعمق ما يقارب من نصف المتر.
    و قد مر الباب عبر تاريخه الطويل بالعديد من المراحل من حيث تصنيعه و اشكاله و زخارفه، و نوعية المادة المصنع منها، حتى جاء العهد السعودي ، فتطورت المواصفات و تم تركيب بابين في فترتين متقاربتين زمنيا هما:
    الباب الاول: و هو الذي امر بصنعه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ال سعود ، و كان الباب مصفحا بالذهب و الفضة ، و مزينا باسماء الله الحسنى، و قد تم تركيبه سنة 1370 ه.
    الباب الثاني: امر بصنعه الملك خالد بن العزيز ال سعود عندما لاحظ و هو بجوف الكعبة قدم الباب الموجود انذاك و وجود اثار خدوش عليه، فامر بصنع باب جديد حديث تم صنعه من الذهب الخالص و بمواصفات جديدة.




    مواصفات باب الكعبة المشرفة

    روعي مسبقا وضع افكار و تصاميم مبدئية لباب الكعبة المشرفة و ذلك من اجل تحقيق افضل المواصفات و ادق التفاصيل و اجود المواد المستعملة و اعرق اساليب الزخرفة الاسلامية لما سيكون عليه الوضع النهائي للباب.
    و بالفعل تم استخدام احدث الطرق التقنية في الهيكل الانشائي للباب، للتوصل الى درجة عالية من المتانة و الجودة ، بحيث يقوم الباب بوظيفته بدون الاحتياج الى صيانة، و قد جرى تفصيل الهيكل الانشائي و تجهيزه بواسطة فنيين اخصائيين في ضوء مطابقة التصميم الزخرفي من جهة ، و مراعاة عوامل الطقس و الموقع في تحمل الحرارة الشديدة من جهة و الامطار من جهة اخرى، و اعدت احدث الاحتياطات الفنية لمعالجة كافة النقاط التفصيلية و الارتباط بين الباب و الحلق من جهة و الجوانب من جهة اخرى، و زودت نهاية الباب بعارضة من اسفل لمنع دخول المطر الى داخل الكعبة المشرفة، و تحتوي على قضيب خاص يضغط حرف الباب على العتبة عند الاغلاق.

    اما بالنسبة للزخرفة و الكتابة على الباب ، فقد اختيرت الزخرفة من انواع متجانسة اهم عناصرها هي زخرفة الاطار البارز ، و هي الزخرفة التي تستمر في مستوى مكان القفل حيث تعطي له الاهمية اللازمة ، لان قفل الكعبة المشرفة له شخصية خاصة في الشكل التراثي و الوظيفي.

    اضيفت في الزاويتين العلويتين زخارف متميزة لابراز شكل القوس يحيط بلفظ الجلالة (الله جل جلاله)، و اسم رسول الله صلى الله عليه و سلم و كذا الايات القرانية الكريمة الاتية:

    (ادخلوها بسلام امنين) الاية 46 - سورة الحجر
    (رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا ) الاية 80 - سورة الاسراء
    (كتب ربكم على نفسه الرحمة ) الاية 54 - سورة الانعام
    (وقال ربكم ادعوني استجب لكم ) الاية 60 - سورة غافر

    و يلي ذلك حشوتان على شكل شمسين مشرقتين في وسطهما كتابة (لا اله الا الله محمد رسول الله) على شكل برواز دائري، و قد ثبتت على ارضية الحشوتين العلويتين حلقتا الباب اللتان تشكلان مع القفل وحدة متجانسة شكلا و نسقا.
    و بين الحلقتين و القفل مساحة بارتفاع مناسب للفصل بين انواع الزخارف المتجانسة شكلا و المتباينة نسبة ليكون الشكل العام مريحا للنظر، و كتب تحت الحشوتين العلويتين الاية الكريمة:

    (قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم ) الاية 53 - سورة الزمر

    و الحشوتان اللتان تحت القفل ، كتبت في وسطيهما سورة الفاتحة على شكل قرصين بارزين.
    كذلك وضعت زخرفة دقيقة خاصة لانف الباب المثبت على الدرفة اليسرى.

    اما الجوانب فقد صممت بطريقة فنية و مثبتة حسب التصميم الزخرفي بعد مراعاة اللوحات الدائرية البارزة التي تحمل عدد خمس عشرة من اسماء الله الحسنى و صفاته كما يلي:
    فوق الباب: يا واسع يا مانع يا حليم
    الجانب الايمن: يا عالم يا عليم يا حليم ... يا عظيم يا حكيم يا رحيم
    الجانب الايسر: يا غني يا مغني يا حميد ... يا مجيد يا سبحان يا مستعان

    اما على القاعدة الخشبية فقد تم تثبيت لوحات الذهب الخالص بطريقة النقش و الحفر، و هذه القاعدة الخشبية مولفة من ثلاث مستويات، في البروز منها عملت الزخرفة الاطارية المستمرة و الثانية تحمل الايات الكريمة.



    قفل الباب

    تمت صناعة قفل جديد للباب حين اريد تغيير القفل القديم ، و الذي يعود تاريخه الى عهد السلطان عبد الحميد سنة (1309 ه)، و ذلك بنفس مواصفات القفل القديم بما يناسب التصميم الخاص بالباب الجديد، مع زيادة ضمانة الاغلاق دون الحاجة الى صيانة.






    صفة الكعبة المشرفة من داخلها


    في الركن الشامي على يمين الداخل الى الكعبة المشرفة يوجد بناء الدرج المودي الى السطح ، و هو عبارة عن بناء مستطيل شكله كالغرفة المسدودة بدون نوافذ ، ضلعاها الشرقي و الشمالي من اصل جدار الكعبة المشرفة ، و تحجب في داخلها الدرج، و لها باب عليه قفل خاص و عليه ستارة حريرية جميلة مكتوبة و منقوشة بالذهب و الفضة.


    عرض الجدار الجنوبي للدرج و الذي فيه بابها 225 سم ، و عرض الجدار الغربي 150 سم، و اذا صعد الانسان من الدرج الى قبل السطح بنحو قامة يرى امامه بابا صغيرا و عن يساره بابا مثله، و كلاهما يدخل الى ما بين سقفي الكعبة المشرفة، و المسافة بين السقفين 120 سم، و ينتهي الدرج عند السطح بمنور مغطى بغطاء محكم منعا لدخول المطر، و يرفع الغطاء عند الصعود الى السطح.

    في داخل الكعبة اعمدة خشبية ثلاثة تحمل سقف الكعبة المشرفة، و هي من اقوى انواع الاخشاب ، و هي من وضع عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، اي ان عمرها اكثر من 1350 عاما، و هي بنية اللون تميل الى السواد قليلا، و محيط كل عمود منها 150 سم تقريبا و بقطر 44 سم، و لكل منها قاعدة خشبية منقوشة بالحفر على الخشب، و يوجد بين الاعمدة الثلاثة مداد معلق فيه بعض هدايا الكعبة المشرفة، و يمتد على الاعمدة الثلاثة حامل يمتد طرفاه الى داخل الجدارين الشمالي و الجنوبي.

    هذه الاعمدة مرتفعة الى السقف الاول و لا تنفذ الى السقف الاعلى و لكن جعلت عدة اخشاب بعضها فوق بعض على رووس هذه الاعمدة الثلاثة من داخل السقف الى ان تصل الى السقف الاعلى، فتكون هذه الاعمدة بهذه الحالة حاملة للسقفين المذكورين ، و يوجد في كل عمود اطواق للتقوية.



    نمط رخام و ارض الكعبة المشرفة


    يغطي الرخام ارض الكعبة المشرفة و اغلبه من النوع الابيض و الباقي ملون.
    و جدار الكعبة من داخلها موزر برخام ملون و مزركش بنقوش لطيفة، و تغطي الكعبة المشرفة من الداخل ستارة من الحرير الاحمر الوردي مكتوب عليها بالنسيج الابيض الشهادتان و بعض اسماء الله الحسنى على شكل (8) ثمانية او (7) سبعة اسماء متكررة، و كسي بهذه الستارة سقف الكعبة المشرفة ايضا.





    الاحجار الرخام المكتوبة داخل الكعبة المشرفة


    توجد في داخل الكعبة المشرفة عشرة احجار من الرخام مكتوبة في عهود مختلفة ، ثمانية منهم من الرخام مكتوبة بالخط الثلث بالحفر على الحجر، و حجرا واحدا مكتوب بالخط الكوفي البارز، و حروف الكلمات تتكون من قطع من الرخام الملون الثمين، ملصقة بعضها الى جانب بعض على قاعدة الخط الكوفي المربع. و كل هذه الاحجار مكتوبة بعد القرن السادس للهجرة، و في الحائط الشرقي و بين باب الكعبة المشرفة و باب التوبة وضعت وثيقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز محفورة على لوح رخام تشير الى تاريخ ترميمه الشامل لبناء الكعبة المشرفة، و بذلك صار عدد الاحجار المكتوبة في باطن الكعبة المشرفة عشرة احجار كلها من الرخام الابيض، و كل هذه الرخامات مرتفعة عن رخام ارض الكعبة بمقدار 144 سم، ماعدا الحجر الموضوع فوق عقد باب الكعبة المشرفة من الداخل فانه يرتفع باكثر من مترين.



    و اللوحات العشر مفصلة في الصور التالية.















    عمارة الكعبة المشرفة عبر التاريخ

    بناء الكعبة - اول بيت وضع للناس


    هي ليست رواية تاريخية نتداولها ، و لكنها اية قرانية من قول من قال في حق ذاته: (ومن اصدق من الله قيلا )– النساء – اية 122.
    فهو الذي قال و قوله الحق:
    ان اول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين – ال عمران – الاية 96.

    و لقد ذكرت هذه المقدمة اضطرارا لتنبيه اولئك الذين يتاولون معنى اول بيت حينما صدمتهم الاقوال التاريخية بان اول بيت وضع للعبادة هو بيت المقدس و اول بيت وضع في الارض هو الكعبة، يقول الله تعالى : (ان اول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين - فيه ايات بينات مقام ابراهيم ومن دخله كان امنا ) ال عمران – الايتان 96 ، 97.

    المعنى في هذه الاية يحتمل انه اول بيت على الاطلاق وضعه الله في الارض لكافة الناس، فيكون على هذا الاحتمال انه من بناء الملائكة، او انه من بناء ادم عليه السلام اول ما هبط الى الارض.
    و يحتمل ان يكون هو اول بيت للعبادة وضع في الارض، فيكون البناء جاء بعد هبوط ادم عليه السلام و ظهور مباني السكن اولا ثم مباني العبادة.
    و اما ما يقال "ان سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام هو الذي بنى البيت ابتداءا و الذي ارتفع بجداره الى بناء بارز معلوم، فالاية الواردة في ذلك من قوله تعالى : (واذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت واسماعيل ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم) البقرة – اية 127." فهو يحتمل معنيين:

    المعنى الاول: ان سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام هو الذي بنى البيت ابتداءا و الذي ارتفع بجداره الى بناء بارز معلوم. و هذا المعنى يتعارض مع الاية السابقة و هي قوله تعالى (ان اول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين).
    لانه قبل سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام كانت هناك بيوت سكن و بيوت عبادة و انبياء و رسل. و لكن يرد على هذا الاعتراض ان البيوت السابقة سواء للعبادة او لاغراض اخرى كانت تخص افرادا او امما او جماعات، اما بناء سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام فهو اول بناء عام لكل البشرية الذي حددهم الله بقوله : (في الناس) في الاية الكريمة (واذن في الناس بالحج ياتوك رجالا وعلى كل ضامر ياتين من كل فج عميق) سورة الحج – اية 27.
    و لم يناد قوما او طائفة بل كل الناس.

    و المعنى الثاني: الذي تحتمله الاية ان البيت بني قبل سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام، ثم تهدم و زالت شواهده و بقيت قواعده، فجاء سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام و ابنه سيدنا اسماعيل عليه الصلاة و السلام بامر الله ، فرفع تلك القواعد بجدار يشكل هيكل البيت ليظهر البناء من جديد مرتفعا بحوائطه كما كان.





    بناة الكعبة المشرفة




    ذكرت كتب التاريخ ان البيت الحرام بني مرات كثيرة وصلت الى احدى عشرة مرة، و ذكرت هذه الكتب اسماء الذين بنوه عبر التاريخ، الا ان بعض الروايات في ذلك ظني الثبوت و بعضها يقيني الثبوت.
    فمجمل الذين ذكروا على انهم بنوا الكعبة المشرفة هم:


    1- الملائكة عليهم السلام بامر من الله سبحانه و تعالى.

    2- ادم عليه الصلاة و السلام . و قيل انه بناء واحد هو و الملائكة على يد ادم عليه الصلاة و السلام و ساعدته الملائكة عليهم السلام في ذلك.

    3- بناء شيث بن ادم عليهما السلام.

    4- بناء سيدنا ابراهيم و ابنه سيدنا اسماعيل عليهما الصلاة و السلام.

    5- بناء العمالقة.

    6- بناء جرهم.

    7- بناء قصي الجد الرابع للنبي صلى الله عليه و سلم.

    8- بناء قريش الذي شارك فيه الرسول صلى الله عليه و سلم قبل بعثته بخمس سنوات بحمل الحجارة مع عمه العباس الى مكان البناء، و الذي كان فيه دوره الحكيم في حل النزاع حول من الذي يضع الحجر الاسود في مكانه.

    9- بناء عبد الله بن الزبير رضي الله عنه سنة 65 ه بعد حصار الحصين بن نمير الذي جاء بجيشه من قبل يزيد بن معاوية لقتال ابن الزبير، فضرب الكعبة بالمنجنيق، فوهنت جدرانها ثم احترقت، فكان من الضروري هدمها و اعادة بنائها بعد انصراف الحصين و جيشه.

    10- بناء الحجاج سنة 74 ه. و الواقع ان بناء الحجاج لا يعتبر بناءا شاملا، و لكنه هدم لزوائد ابن الزبير في البناء.

    11- بناء السلطان مراد خان العثماني سنة 1040 ه بعد ان تهدمت معظم جوانب الكعبة بسبب الامطار الغزيرة و السيول التي غمرت مكة ليلة الخميس و عصره في العشرين من شعبان عام 1039 ه.


    هولاء هم الذين بنوا الكعبة المشرفة عبر التاريخ ، و نظرا لان الغرض و الهدف من تسطير هذا السجل هو ايضاح الجانب العمراني فقط في تاريخ الكعبة المشرفة، و بما انه كما ذكر سابقا ان بعض الروايات في ذلك ظنية الثبوت، لذلك سيقتصر الحديث على موجز اخبار العمارة للكعبة المشرفة التي ثبتت ثبوتا شرعيا و تاريخيا، و هي:

    - بناء سيدنا ابراهيم و ابنه سيدنا اسماعيل عليهما الصلاة و السلام

    - البناء الذي شارك فيه الرسول صلى الله عليه و سلم قبل بعثته بخمس سنوات و عمره خمسة و ثلاثون عاما.

    - بناء الحجاج بن يوسف الثقفي لجزء منها بعد ذلك.

    - بناء السلطان مراد خان العثماني سنة 1040 ه

    - ثم الترميم الشامل الذي تم في عهد الملك فهد بن عبد العزيز.


  7. #17
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439

    و يمثل الرسم التالي الشكل التخطيطي للكعبة على بناء سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام، و ذلك كما تصوره الشيخ محمد طاهر كردي رحمه الله تعالى.







    بناء قريش للكعبة المشرفة



    كانت الكعبة المشرفة في عهد قريش و ما قبله مبنية بالحجارة المصفوفة، و كان بابها بالارض، و لم يكن لها سقف و انما تدلى الكسوة على الجدار من الخارج و تربط من اعلى الجدار من بطنها، و كان في بطن الكعبة عن يمين الداخل جب يكون فيه ما يهدى الى الكعبة من مال، كهيئة الخزانة ، و كان قرنا الكبش الذي ذبحه سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام معلقين في بطنها بالجدر، الى ان ذهبت امراة من قريش تجمر الكعبة المشرفة، فطارت من مجمرتها شرارة، فاحترقت كسوتها و تصدعت الجدران ، و زاد في ذلك التصدع السيول الجارفة التي اتت بعد ذلك.
    ففكرت قريش في هدمها و تجديد بنائها، و حدث ان سمعوا بان سفينة رومية انكسرت عن الشعيبة ميناء مكة المكرمة، فركب الوليد بن المغيرة مع نفر من قريش، و اشتروا خشبها ، و تعاقدوا مع نجار من بين ركابها اسمه (ياقوم) على ان يبني الكعبة معهم اهل الشام، و قرروا الا يدخلوا في بناء الكعبة مالا من ربا او ميسر او مهر بغي او مال قطيعة او مظلمة، فان الله طيب لا يقبل الا طيبا.
    و حين اختلفوا في توزيع الهدم و البناء اتفقوا على تجزئة البيت الى اربعة اجزاء ثم تجزئة كل ربع الى اربعة، و اختصت كل قبيلة او عدد من القبائل بجزء، و اسهمت النساء في البناء حيث كان على الرجال حمل الاحجار و على النساء نقل الشيد (المونة) ، و جمعوا ما بداخل الكعبة من حلية و معاليق و جعلوها عند ابي طلحة عبد الله بن عبد العزي بن عثمان بن عبد الدار بن قصي و اخرجوا من البيت هبل و نصب عند المقام.
    و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ينقل معهم الحجارة و عمره اذ ذاك خمسة و ثلاثون عاما، و تم الهدم كاملا الى القواعد التي حين مسوها بالعتل اهتزت لها جبال مكة فوقفوا عند القواعد.
    و بدا البناء، و لكن حين وصلوا الى موضع الحجر الاسود اختلفوا فيمن يرفعه و يضعه في مكانه، و كانت خصومة استمرت بينهم لبضعة ايام كادت ان تنشب بسببها حرب دامية حتى اقترح عليهم ابو امية حذيفة بن المغيرة المخزومي ان يحكموا اول داخل من باب بني شيبة، فوافقوا على ذلك، فكان اول داخل هو رسول الله، و امين مكة، و امين الاسلام، سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام، فرضيت قريش به و حل النزاع بانه طلب رداء وضع الحجر بوسطه ، و طلب عضوا من كل قبيلة يمسك الرداء فيرفعوه الى موضعه، ثم اخذه الرسول صلى الله عليه و سلم بيده الشريفة و وضعه في مكانه.
    ثم بعد ذلك بنوا حتى وصلوا الى ارتفاع اربعة اذرع و شبر، عند ذلك ردموا و كبسوا باطن الكعبة المشرفة، و وضعوا بابها مرتفعا على هذا الذرع ، و رفعوا البناء بعد ذلك مدماكا من خشب و مدماكا من حجارة، و زادوا ارتفاعها من تسعة اذرع الى ثمانية عشر ذراعا و سقفوها، و جعلوا في داخلها ست دعائم تحمل سقفها في صفين، كل صف ثلاثة دعائم من الشق الامامي الذي يلي الحجر الى الشق اليماني، و كانت خمسة عشر مدماكا (صفا) من الخشب و ستة عشر مدماكا من الحجارة، و جعلوا ميزابها يسكب في الحجر، و جعلوا ادرجة من خشب في بطنها في الركن الشامي في صف جدار الباب يصعد فيها الى سطحها، و زوقوا سقفها و جدرانها من باطنها و دعائمها، و جعلوا في دعائمها صور الانبياء، فكانت صورة ابراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة و السلام على هيئة شيخ يستقسم بالازلام، و كذا جعلوا فيها صور الملائكة عليهم السلام و صور الشجر، و صورة مريم عليها السلام مزوقا في حجرها عيسى عليه الصلاة و السلام قاعدا، و جعلوا لها بابا واحدا يفتح و يغلق.
    فلما فرغوا من البناء ردوا المال في الجب و علقوا فيه الحلية و قرني الكبش و ردوا الجب في مكانه فيما يلي الشق الشامي، و نصبوا هبل على الجب كما كان قبل ذلك، و كسوها حين فرغوا من بنائها.


    و تمثل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المشرفة في بناء قريش كما تصوره الشيخ محمد طاهر الكردي رحمه الله.









    عمارة ابن الزبير للكعبة المشرفة



    لما ارسل يزيد بن معاوية الحصين بن نمير مع جيشه الى مكة المكرمة لقتال ابن الزبير، غلب الحصين على مكة كلها الا المسجد الحرام، فلجا ابن الزبير و اصحابه على المسجد، فبنوا حول الكعبة بيوتا من القصب و ارففا من الخشب يستترون فيها من حجارة المنجنيق و يستظلون بها من الشمس، و كان الحصين بن نمير قد نصب المنجنيق على جبل ابي قيس و قعيقعان يرمي بها الكعبة المشرفة ، حتى تمزقت كسوتها و ترجرجت حجارتها، و صادف ان اوقد احد اصحاب ابن الزبير نارا طارت منه شرارة سببت حريقا عظيما في الكعبة، و الكعبة يومئذ مبنية ببناء قريش، مدماك من خشب و مدماك من حجارة، و كان ذلك ليلة السبت الثالث من ربيع الاول لعام 64 ه، فتناثرت حجارة الكعبة حتى ان الحمام و الطيور لتقع على جدرها فتطير الحجارة الصغيرة من تحت ارجلها. ثم جاء خبر وفاة يزيد بن معاوية فترك الحصين الحصار، و غادر مكة بجيشه في الخامس من ربيع الثاني من العام نفسه، فكان من الضروري هدم الكعبة كاملا و اعادة بنائها من جديد، فشاور ابن الزبير ذوي الاحلام و النهى في ذلك، و اخيرا استقر قراره على هدمها كاملة و اعادة بنائها.

    فاعاد بناءها على قواعد سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام تيمنا بما كان يتمناه رسول الله صلى الله عليه و سلم، و جمع حجارتها من الجبال التي جمعت منها الحجارة حين ارادت قريش بناء الكعبة، و هي جبل حراء و ثبير و المقطع و الخندمة و حلحلة و جبل الكعبة و مردلة.

    فلما اجتمع لابن الزبير عدة البناء كاملة اخذ ما في باطن الكعبة من حلية و غيرها و وضعها في دار شيبة بن عثمان الى ان اتم البناء، و كان ابن الزبير اول من علاها بنفسه و ابتدا هدمها في يوم السبت نصف جمادى الاخر عام 65 ه و تبعه الناس في ذلك و تم هدمها في نصف نهار.

    ثم اخذ الزبير الحجر الاسود و جعله في ديباج و ادخله في تابوت و قفل عليه و وضعه في دار الندوة. و نصب اخشابا حول الكعبة و جعل عليها الستور يطوف الناس حولها. و لما كشفت قواعد البيت وجد انها داخلة في الحجر بمقدار ستة اذرع و شبر، كانها اعناق الابل اخذا بعضها ببعض، فاذا حرك الحجر من القواعد تحركت معه الاركان كلها، و دعا ابن الزبير خمسين رجلا من وجوه الناس و اشهدهم على ذلك الاساس، ثم وضع البناء على ذلك الاساس و جعل باب الكعبة الشرقي على مدماك الشاذروان الملاصق لرض، و جعل الباب الغربي بازائه في ظهر الكعبة مقابله تماما.

    ثم لما وصل البناء الى موضع الركن وضع الحجر الاسود في مكانه على حال غفلة من الناس. و قد زاد في ارتفاع الكعبة الى سبعة و عشرين ذراعا، و جعل عرض الجدار ذراعين، و جهل فيها ثلاث دعائم تحمل السقف في صف واحد من الشمال الى الجنوب.

    و بنى روازن تحمل السقف برخام مجلوب من صنعاء، و جعل باب الكعبة مصراعين بدل المصراع الواحد الذي كان قبل ذلك، و طوله احد عشر ذراعا، و جعل لها درجة في بطنها في الركن الشامي من خشب معرجة يصعد فيها الى السطح ، و جعل في سطحها ميزابا يسكب في الحجر. و بعد ان فرغ من بنائها طيب جوفها بالعنبر و المسك كما لطخ جدارها الخارجي بالمسك من اعلاها الى اسفلها ، و سترها بالديباج، و بقيت من الحجارة بقية فرش بها حول البيت على مداره عشرة اذرع.

    و كان الفراغ من عمارة البيت في السابع عشر من رجب سنة 65 للهجرة.

    ثم بهذه المناسبة حرض الناس على الاعتمار من التنعيم شكرا لله عز و جل، و على الذبح و النحر على مقدار الطاقة صدقة لله على ما اولى به و اكرم، و احرم هو و اصحابه من اكمة مسجد عائشة بالتنعيم، و اهدى كثيرا من البدن ذبحها صدقة و حمدا لله، و بقيت هذه العمرة سنة عند اهل مكة في هذا اليوم من كل عام.


    و تمثل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المشرفة بعد بناء ابن الزبير ، كما تصوره الشيخ محمد طاهر الكردي رحمه الله.










    عمارة الحجاج للكعبة المشرفة


    ان احتساب عمل الحجاج العمراني في الكعبة المشرفة عملا بنائيا شاملا مستقلا هو من باب التجوز الذي اخطا فيه المورخون، لان الواقع انه لم يقم باي عمارة، و لكنه قام بنقض جزء من عمارة ابن الزبير للكعبة.

    ففي سنة اربع و سبعين كتب الحجاج الى عبد الملك بن مروان ان ابا خبيب عبد الله بن الزبير زاد في البيت ما ليس منه، و احدث بابا اخر، فكتب اليه عبد الملك ان سد بابها الغربي الذي فتح ابن الزبير، و اهدم ما كان زاد فيها من الحجر و اكبس ارضها بالحجارة التي تفضل من احجارها على ما كانت عليه في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم، فهدم الحجاج منها ستة اذرع و شبرا مما يلي الحجر، و بناها على اساس قريش الذي كانت استقرت عليه، و كبس ارضها بالحجارة التي فضلت من احجارها و سد الباب الغربي الذي كان في ظهرها، و ما تحت عتبة الباب الشرقي و هو اربعة اذرع و شبر، و ترك سائرها لم يحرك منها شيئا، فكل شيء فيها بناء ابن الزبير الا الجدار الذي في الحجر فانه بناء الحجاج ، و سد الباب الذي في ظهرها و ما تحت عتبة الباب الشرقي الذي يدخل منه اليوم الى الارض كل هذا بناء الحجاج و الدرجة التي في بطنها اليوم، و البابان اللذان عليها اليوم هما ايضا من عمل الحجاج.

    و لقد كان بين بناء قريش و بناء عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ثمانون سنة، و بين بناء ابن الزبير و عمارة الحجاج تسع او عشر سنين على خلاف، ثم بقيت الكعبة المشرفة على حالها من يوم ان اقتطع الحجاج منها ما ادخله ابن الزبير فيها من الحجر و سد بابها الغربي و رفع بابها الشرقي الى سنة 1039 ه تسعمائة و ست و ستين سنة لم يصبها وهن و لا خراب غير بعض ترميمات بسيطة ، ثم قدر الله سبحانه و تعالى الذي لا راد لقضائه و لا مانع لقدرته ان يدخل المسجد الحرام سيل عظيم في سنة 1039 ه لم ير الراوون مثله، فكان سببا لسقوط معظم البيت الحرام و من ثم جاء البناء الحادي عشر الذي قام به السلطان مراد خان العثماني عام 1040 ه.


    و تمثل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المشرفة بعد عمارة الحجاج الثقفي ، كما تصوره الشيخ محمد طاهر الكردي رحمه الله.







    بناء السلطان مراد خان للكعبة المشرفة


    في يوم الاربعاء 19 شعبان سنة 1039 ه سقط على مكة المكرمة مطر عظيم استمر الى ليلة الخميس، جرى منه سيل و فيضان كبير لم تشهد مكة مثله قط، و اغرق المسجد الحرام الى نصف جدار الكعبة، فسقطت جدر الكعبة الواحد تلو الاخر، و ذلك في عهد امير مكة الشريف مسعود بن ادريس بن حسن.



    عملت الاجراءات اللازمة من اخذ مقتنيات الكعبة المشرفة و حفظها و تنظيف المسجد الحرام و اجتماع العلماء و اهل الحل و العقد للنظر فيما يمكن عمله لاعادة بناء الكعبة
    و انتهى القرار بالكتابة الى السلطان مراد خان
    ثم عمل ستار خشبي حول الكعبة يبعد عنها من جميع جهاتها ستة اذرع ، و وصلت سفينة الى جدة كامل حمولتها معدات بناء للكعبة المشرفة
    و ابتدا العمل في اواخر جمادى الاول لعام 1040 ه ، و اعيد بناء الكعبة المشرفة كما كانت عليه ايام الحجاج
    و يمكن ايجاز صفة البناء و مجرياته و تاريخه في النقاط التالية:


    1- اقام السلطان مراد البناء على
    ما كانت عليه صفة الكعبة المشرفة من عهد الحجاج و لم يزد فيها او ينقص منها شيئا.

    2- تاريخ عمارتها اذا اعتبرناه
    من بداية المباشرة في هدم ما تبقى من انقاضها فيكون يوم السبت نهاية جمادى الاولى 1040 ه ، و اذا اعتبرناه من بداية وضع اول اساس في البناء فيكون يوم الاحد الثالث و العشرين من جمادى الثانية عام 1040 ه ، و كان الانتهاء الكامل من جميع اعمال البناء المتعلقة بالكعبة المشرفة هو في اليوم الثاني من شهر ذي الحجة لعام 1040ه
    و هذه العمارة هي اخر عمارة استمرت على وضعها الى عهد الترميم الشامل الذي تم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله.


    3- في عملية الهدم وصلوا الى المدماك او الصف الاول من الحجارة الذي على وجه الارض ، و قام البناء عليه
    ، لذلك لم تتغير ابعاد الكعبة و لو بصورة جزئية.

    4- اخذت الحجارة الناقصة للبناء من جبل الكعبة (الشبيكة)

    5- في الهدم نقضت الاركان الثلاثة ماعدا ركن الحجر الاسود فقد كشف الحجر الذي يعلوه و رمم ما حوله ترميما جيدا و لم يخرج من مكانه.

    6- وجد ان لون ما استتر من الحجر الاسود ابيض مثل رخام المقام.


    7- وضعت لوحة تذكارية في داخل الكعبة فيها اسم السلطان مراد و تاريخ البناء.








    ترميم سطح الكعبة المشرفة في عهد الملك سعود


    في اول شهر محرم من عام 1377 ه ظهر ان سطح الكعبة المشرفة يحتاج الى ترميم ، و ذلك بقرار لجنة علمية و فنية امر بتشكيلها الملك سعود - يرحمه الله - ، فصدر امره في اخر شهر المحرم لنفس العام الى مدير الانشاءات العمومية الشيخ محمد عوض بن لادن بالقيام بعمارة سقفي الكعبة المشرفة و ترميم ما يحتاج منها الى ترميم، فتم العمل على الوجه التالي:

    1- بدا العمل في الحادي و العشرين من جمادى
    الثانية 1377 ه بنصب ستار خشبي مرتفع حول الكعبة المشرفة من جميع جهاتها فيما عدا موضع الحجر الاسود و الركن اليماني و حجر اسماعيل عليه السلام.


    2- احضرت الاخشاب و مكونات المونة و جميع المعدات اللازمة للترميم كاملة ثم بدا العمل بعد ذلك.

    3- في ضحى يوم الجمعة الثامن عشر من شهر رجب الحرام بدا العمل بهدم جزءا بسيطا من افريز السطح في حضور ولي العهد انذاك الامير فيصل بن عبد العزيز نيابة عن اخيه الملك سعود.

    4- كشف السقف الاعلى كشفا تاما ، و ركبت الميدات على الحيطان الاربعة و وضع عليها اخشاب السقف باتجاه الشرق الى الغرب و ثبتت بالمونة البلدية و جعلت تحت رووسها عودان من الخشب،احدهما في الجدار الشرقي و الثاني في الجدار الغربي ، و تحت هذه الاعواد من الوسط كمرة راساها في الجدار الشمالي و الجنوبي لحمل السقف الاعلى، كما عملت كمرة اخرى لحمل السقف الاسفل، و فرش على السقف الواح الخشب ، ثم بنيت سترة السطح القصيرة بارتفاع 80 سم ، و هو ما يسمى (الطنف) ، و ثبت فيها من الجهات الاربعة اسياخ معدنية قوية لتعليق ثوب الكعبة عليها بعد ان كانت من الخشب سابقا، و دهن خشب السقف بالسلاقون و فرش عليه القلع المشمع، طبقة من المونة ثم طبقة من طوب العاقول الاحمر ثم طبقة من الخلطة و المونة القوية، ثم غطيت بنفس الرخام الابيض الذي كان على السطح بعد تنظيفه. مع مراعاة الميول باتجاه الميزاب الذي كان يسكب في حجر سيدنا اسماعيل عليه السلام.

    5- استخدم في الترميم الصالح من الخشب القديم للسقف الى جانب الاعواد الجديدة.

    6- تم ترميم السقف الادنى باستبدال الخشب التالف منه الذي كان مفروشا على اعمدة ثلاثة ممتدة من الشرق الى الغرب و لم يستبدل منها سوى العمود الاوسط.

    7- عملت بعض الترميمات الخفيفة في لياسة جدار داخل الكعبة المشرفة و الرخامات الارضية و الحائطية.

    8- تم وضع صندوقين كبيرين بطول 150 سم و ارتفاع 80 سم لحفظ قناديل الكعبة المشرفة و ستارتها الداخلية.

    9- اما ميزاب الكعبة المشرفة فهو الميزاب الذي عمله السلطان عبد المجيد خان عام 1273 ه من الفضة الخالصة المطلي بالذهب و هو من المتانة بحيث لم يظهر عليه القدم، فاعيد الى مكانه بعد ترميم القاعدة الخشبية له و اعادة غرس المسامير الراسية عليه و التي تمنع الحمام و الطيور من الوقوف عليه.

    10- رمم خشب باب الكعبة المشرفة و العتبة و جدار كتف الباب.

    11- رمم درج داخل الكعبة المشرفة و لم يغير منها و لا عتبة واحدة.

    12- رممت الاعمدة الثلاثة الحاملة للسقف و التي وضعها عبد الله بن الزبير ترميما سطحيا خارجيا حيث انها محتفظة بسلامتها رغم مرور اكثر من 1300 عام عليها. و هذه الاعمدة لها تيجان علوية مزخرفة، و قواعد مربعة منقوشة، و طولها غير المغروس منها في ارض الكعبة المشرفة هو 7 امتار ، و قطر كل منها 44 سم تقريبا.

    13- في الثاني عشر من شهر شعبان اعلن رسميا عن انتهاء الترميم لسقف الكعبة المشرفة و ما احتاجت اليه من ترميمات جانبية.





  8. #18
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439

    الترميم الشامل للكعبة المشرفة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز


    تاثر بناء الكعبة المشرفة بعد مرور حوالي 375 عاما على ترميمها الشامل الاخير عام 1040 ه بالعوامل الجوية، فظهرت هذه الاثار على شكل تقشرات و فجوات في اوجه الحجارة الخارجية لجدار الكعبة المشرفة ، و كذا نخر و شقوق في لياسة الفواصل بين الحجارة شمل اجزاء عليا و سفلى من الحوائط ، مما ينفي ان ذلك بفعل تاثير يد الطائفين للبيت، اذ ان ايديهم اذا لامست الاجزاء السفلى فلن تستطيع ان تصل الى الاجزاء العليا من الجدار.





    الفواصل قبل الاصلاح




    الفجوات في بعض الاحجار قبل الاصلاح

    جاء امر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز – يرحمه الله – في اوائل شهر ذي الحجة من عام 1414 ه باصلاح الفواصل الخارجية و التقشرات و الفجوات في الحجارة و كل ما يحتاجه جدار الكعبة المشرفة الخارجي من الاصلاح ، فتم التنفيذ بالاسلوب و الخطوات التالية:-

    1- اخذ الترميم الخارجي اسلوب نخر الفواصل بين الحجارة و تفريغها الى ابعد مدى يحتاجه الاصلاح من التفريغ و بما لا يوثر على اصل العمارة، ثم تنظيفها التنظيف التام، و لقد وجد في الشقوق اثار رطوبة ربما تسربت بين الحجارة بفعل العوامل الجوية و غيرها، كما ان الارضة (و هي دودة الخشب و التي نسميها بالعامية الدارجة – العتة - )قد اتخذت من هذه الفواصل مرتعا لعا، و ليس هذا بالعجيب عليها، فبيت الله هو مسكنها الذي تحن اليه منذ ان امرها الله سبحانه و تعالى باكل الصحيفة الغاشمة الظالمة التي حملت القطيعة من قريش لكل من يوالي محمدا صلى الله و عليه و سلم من بني هاشم و غيرهم، حيث علقت في جوف الكعبة ، فكانت معجزة نقضها بعد ثلاث سنوات من تعليقها عن طريق الارضة بقرضها، ماعدا كلمة الجلالة و نورها.

    2- بعد نخر الفواصل و تنظيفها نظفت اسطح الحجارة الخارجية لجدار الكعبة ، و شطف المفتت من قشرتها الرخوة و الرطبة و كذا فجواتها ثم غسلت جميعها و جففت تماما بقوة النفخ الالي.

    3- بعد دراسة نوعية صخور الكعبة،و مطابقة الاوصاف على جبال مكة المكرمة، اخذت صخور مجانسة لصخور الكعبة ، ثم صنع من كسارتها عجينة ، عوملت معاملة كيماوية لتعطي صلابة اعلى من الاساس الصخري، فكسيت بها الاسطح الخارجية للحجارة، و خشن سطحها بواسطة قوالب مصنوعة تحاكي خشونة و حفيرات السطح الطبيعي للصخور دق بها المعجون السطحي قبل ان يجف فاعطت الشكل النهائي بما لا يختلف عن الاصل الطبيعي.

    4- اما الفواصلالمفرغة فقد حقنت بمعجون ماسك صنع خصيصا لهذا الغرض بحيث يعطي قوة تماسك يبقى مفعولها اطول عمر افتراضي ممكن، و تم الحقن بالدفع القوي حتى يتخلل المعجون ادق جزئيات الفراغات الداخلية فلا تبقي اثرا لفراغ و من ثم سوي السطح الخارجي لهذه الفواصل بما يظهر على شكل خطوط مستقيمة افقية و راسية ، و لتكون مستطيلات حسب شكل الحجر.
    و لاعطاء شكل توازني لشكل مربعات خطوط الفواصل تم اضافة بعض الخطوط الطولية على الحجارة الكبيرة. و قد عملت هذه الفواصل من الملاط بصورة بارزة قليلا بعد ان كانت قبل الترميم الى حد ما غائرة، و هذا البروز البسيط يعطي الفواصل حماية كبر من تاثير العوامل الجوية عليها.





    تنظيف الفواصل و الفجوات




    الفواصل بعد انتهاء الاصلاح

    و هكذا ظهر جدار الكعبة المشرفة الخارجي بمظهر البناء الجديد و هو ليس بجديد، و لكنه الاتقان بتوفيق من الكريم المنان.



    الترميم الشامل لداخل الكعبة المشرفة

    تم الترميم الخارجي للفواصل و الشقوق لجدار الكعبة المشرفة في عام 1415 ه ، و كان ذلك عن طريق السقالات المكشوفة دون وضع سواتر حاجزة في الخارج ، اذا لم يكن الامر يستدعي ذلك ، و كان يجري كل شيء على مراى و مشهد الطائفين.

    امتد الاهتمام الى اخذ التدابير التي تحول دون تعرض البيت في الحاضر و المستقبل الى ما لا يتناسب مع مكانته من حيث المهابة و التعظيم و التكريم ، و لاسيما انه ظهر من الخارج عند التكحيل ما عملته الارضة و الفطريات و الرطوبة في الفواصل المشققة مالا يستبعد معه ان تكون الاثار قد تغلغلت الى داخل جدار الكعبة و من ناحية جوفها.

    بدات الدراسة و البحث العلمي و الهندسي الدقيق في داخل الكعبة المشرفة للوقوف على الوضع الحقيقي لها، و توثيق الصفة العمرانية لحالتها ، اذ ان السطح الخارجي لا يعطي الحقيقة دائما، فقد تكون هناك عوامل اتلاف مستترة داخل البناء ، ظاهرها السلامة و باطنها تسوس و تاكل يفضي الى عكس السلامة، و بالذات اذا كان العامل مثل الفطريات التي تعمل في الخفاء، هذا الى جانب ما تستره وراءها لوحات الرخام التذكارية التي تحمل تواريخ و ذكرى الترميمات.

    تمت الدراسات الاستكشافية لجدار الكعبة المشرفة ، بالملاحظة الظاهرة و بالحفر الاختباري لاخذ عينات عشوائية عميقة ، فكانت النتيجة ان تبين وجود الكثير من حشرات الارضة و الفطريات مستترة بين الفواصل و تحت اللوحات، اما السقف فقد تبين تاكل و تلف فيه كبير، فالاعمدة الخشبية و الاكسية المكونة من خليط الطين و الرمل و الجير، كلها غزتها الحشرات الدقيقة و الفطريات، ساعدتها الرطوبة على التكاثر و النمو فاكلت و نخرت و لكن كل هذا مستتر تحت القشرة السطحية.

    كانت النتيجة الحتمية لهذه الدراسات هو اعتبار الترميمات و الاصلاحات ضرورة ، و تجديد التالف بما هو افضل و امتن و اقوى بحيث يتم في اكمل صورة ، مع مراعاة اتخاذ كل التدابير اللازمة لمقاومة كل الاسباب التي تودي الى اي تلف تفاديا لتكرار ما حدث الى ابعد مدى زمني ممكن اخذا بالاسباب، و الحماية من الله سبحانه و تعالى في المال و الماب.





    التاكل في العوارض الخشبية في الجدران




    الكمرات العرضية للسقف




    التاكل في قاعدة احد الاعمدة



    التاكل في اللياسة الداخلية




  9. #19
    ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حاليا مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,439

    البدء بالعمل

    كان الاستعداد الكامل لبدء العمل قائما في شهر شعبان من عام 1416 ه الا ان الزمن كان غير مناسبا كون تنفيذ العمل يحتاج الى جدار محيط ساتر لتختفي وراوه مجريات الاعمال ، و هذا الوضع سيحرم المعتمرين و الحجاج من الروية المباشرة للكعبة في شهر رمضان و ما يليه من شهور حتى شهر ذي الحجة، فالنظر الى الكعبة المشرفة و اشباع النفس و البصر بمشاهدتها يمثل جزءا كبيرا من غاية كل الوافدين الى هذا البيت العتيق.
    و حتى تتحقق تلك الغاية لضيوف الرحمن تم تاخير العمل الى وقت يقل فيه الوافدون ، و اراد الله سبحانه و تعالى ان تكون البداية في العاشر من شهر محرم لعام 1417 ه.


    خطوات العمل

    اول ما بدئ به في العمل هو بناء ستار خشبي ابيض يحيط بالكعبة، و لا يظهر منها الا ما يحتاجه الطائفون من استلام الحجر الاسعد، و بارتفاع يتجاوز مسامته سطح الكعبة بقليل، و يترك بينه و بين جدار الكعبة مسافة تسمح بالحركة و العمل و بقدر الحاجة، ثم جعل باب الدخول الى محيط الستار الداخلي في الناحية الشمالية الغربية، و باب اخر في الناحية الجنوبية الغربية للانصراف و الخروج.

    في الاسابيع الاولى للعمل اذن لكافة الناس الدخول الى الكعبة من خلال الستار الحاجز ، فكان الناس بعد الصلوات يتقاطرون صفوفا طلبا لدخول الكعبة المشرفة من خلال الستار الحاجز، و كان العمل منظما بحيث يدخل عدد في حدود طاقة الساحة الداخلية للكعبة و بعد خروجهم يوذن لغيرهم ، و في خلال هذه الفترة استطاع الالوف من الناس ان يدخلوا الكعبة المشرفة ليعيشوا لحظات روحية في رحاب الله عز و جل داخل بيت الله، و ليكونوا ايضا شهداء عيان يصفون للناس ما بداخل الكعبة المشرفة من شقوق ظاهرة في اللياسة ، و من ان العملية تحتاج الى ترميم كامل ( و هذا الاشهاد المباشر او الضمني سنة اتبعها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما) في الاشهاد على ضرورة الهدم ثم ضرورة الوقوف عند قواعد البيت القوية المتينة عند البناء ليظهر ان العمل منبثق عن ضرورة ، و ان كل شيء من محتويات ما قبل الترميم سيعود على مكانه بعد الترميم، و قد ادت هذه الحكمة غايتها ، و شحذت الايدي المتجهة الى السماء في ان يرفع الله قدر من اسهم او كان سببا في هذا الترميم لهذا البناء.

    -نحيت لواصق الجدران من لوحات تاريخية و غيرها، و حفظت مع مقتنيات الكعبة المشرفة من الهدايا و التحف و جميع المنقولات بعد تنظيفها، و اخذت جانبا منعزلا مصنا.

    -كان من الضروري ان يكون اول ما يبدا به هو ازالة السقف و كذا الاعمدة الحاملة له ، لانه يمثل الجزء الاكثر تعرضا للتلف بسبب تكوينه الخشبي الذي يكون معه نشاط دودة الخشب و الفطريات اكبر منه في الجدار الصخري، فازيل السقف كاملا.

    -تمت ازالة اللياسة الكاسية لجميع الاوجه الداخلية لحوائط الكعبة المشرفة ، ثم حفرت المواد الماسكة للقطع الحجرية بها و هي (الخلطة التقليدية المستخدمة في البناء) و ذلك على امل ان لا يكون هناك ضرورة لازالة حجارة البطانة، الا انه بعد المعاينة وجد ان الخلطة قد فقدت تماسكها ، فاصبح من الضروري بناء على ذلك فك الاحجار المكونة للجسم الداخلي للحوائط بعد ترقيمها ثم اعادة تركيبها بمواد ماسكة و خلطة تتناسب مع الاسلوب الجديد للبناء و غاياته.

    -لوحظ ان الجدار الخارجي ليست به اي عيوب انشائية ، و ان البطانة الداخلية انما كانت حشوة للفراغات التي اوجدتها طبيعة الصخور في الحوائط الخارجية و التي تاخذ في شكلها الداخلي المدفون ما يشبه جذور الاضراس في داخل اللثة، تطول هذه الجذور و تقصر ، و تكون مدببة في الغالب عند نهاياتها، مشكلة فراغات فيما بينها.

    -كما لوحظ عدم وجود اي عيوب انشائية في الحوائط بصفة عامة يكون مصدرها هبوط في التربة القاعدية و صخورها او ميلان الحوائط او غير ذلك.

    -الا انه وجد تلف كبير في الشدات الخشبية الموجودة بالحوائط بفعل حشرات الارضة و الفطريات و الرطوبة، و هذا وضع طبيعي يتسارع الى المادة الخشبية في كل بناء.

    -وضعت خطة العمل بحيث لا يوثر العمل في جزء من الحوائط على غيره، و لا يتاثر الجزء العلوي بمجريات العمل في الجزء السفلي، و لا ينتقل من جزء الى غيره الا بعد استكمال الجزء الاول، لذلك كان التنفيذ على مراحل ثلاث متباينة هي كالتالي:

    المرحلة الاولى


    اشتملت على المداميك الاربعة العليا (صفوف الحجارة العليا)

    المرحلة الثانية


    من بعد الصفوف او المداميك الاربعة العليا حتى منسوب الارضية الداخلية للكعبة المشرفة

    المرحلة الثالثة


    الجزء المدفون من منسوب الارضية الداخلية للكعبة المشرفة و حتى منسوب المطاف الحالي و التغلغل اسفل منه الى عمق يتراوح من 40 سم الى 70 سم.

    و قد تم في المرحلة الثالثة الكشف على الاساسات اسفل منسوب المطاف للتاكد من سلامتها فوجد انها سليمة بدرجة عالية جدا.





    قطاع لموقع العمل




    منظور عام لموقع العمل





    واجهة داخلية لجدار الكعبة المشرفة يبين مراحل الاصلاح





    مراحل الترميم الشامل لداخل الكعبة المشرفة



    الصورة التالية توضح المراحل الثلاثة للترميم الشامل لداخل الكعبة المشرفة و التي سياتي ذكرها بالتفصيل باذن الله






    المراحل الثلاثة للترميم الشامل لداخل الكعبة المشرفة

    المرحلة الاولى



    و هي البداية من الاعلى في نطاق الصفوف العلوية الاربعة للحجارة، حيث نخرت المواد الماسكة في الفواصل بين الصخور الرئيسية مع ابقاء الجزء الخارجي من الحجارة، و اخرجت احجار الحشوة و الحجارة الداخلية و رقمت و نظفت و غسلت، تهيئة لاعادتها الى مكانها فيما بعد، ثم كسيت هذه الفواصل بين الحجارة بمواد ماسكة ذات قدرة عالية جدا في الالتصاق بالصخر، ثم وضعت حجارة الحشوة و الواجهة الداخلية في مواضعها و حقنت الفراغات من الحشوة بمواد اسمنتية ذات مواصفات خاصة من شدة التماسك و عدم التقلص، و غرست فيما بينها قطع معدنية خاصة بشكل يربط بين احجار الواجهة الخارجية و احجار البطانة الداخلية للكعبة المشرفة.

    و اصبحت في هذه الحالة المساحة العلوية في حدود المداميك او صفوف الحجارة الاربعة العليا مكتملة التماسك و الانشاء، بحيث لن تتاثر بما يتم اسفل منها من اعمال، و رغم ذلك فالمرحلة التالية لها اخذت اسلوب الاحتياط الكامل بحيث اصبح العمل فيها بصورة راسية و ليس بصورة افقية، و ذلك بالوصف التالي
    .

    المرحلة الثانية



    هذه المرحلة تشمل كامل البطانة الداخلية لجدار الكعبة المشرفة بعد الصفوف العلوية الاربعة للحجارة الرئيسية (المداميك الاربعة العلوية).
    قسمت الحوائط في هذا الجزء الى شرائح عمودية او قوائم كما لو وضعت خطوط متوازية من اعلى الى اسفل الا انها متعرجة حسب تداخل الحجارة، و المسافة بين كل خطين (عرض الشريحة) يتراوح بين 1.5 متر و 1.7 متر حسب تداخل الصخور. و بعد ذلك تم العمل في الشريحة الاولى او القائمة الاولى بفك الاحجار الداخلية من اعلى حتى منسوب الكعبة الداخلي و الذي يرتفع عن اعلى المطاف بحوالي 2.2 متر، مع الابقاء على الواجهة الخارجية كما هي، و رقمت الحجارة المفكوكة.

    - لكي لا يحدث انزلاق من صخور طرفي الشريحة دعمت الجوانب بدعائم خشبية بصورة افقية و على مسافات مناسبة.

    - تقرر ان تتم معالجة الشريحة المفتوحة على اقسام بدءا من العلو الى مسافة اربعة مداميك ثم الذي يليها الى اسفل ثم الذي يليها، و هكذا الى منسوب ارض الكعبة الداخلي. بناء على ذلك تم في الجزء الاعلى من الشريحة تنظيف الفواصل للواجهة الخارجية و كذا تنظيف الحجارة و ذلك بالمياه النقية، و جففت بالنفخ ثم حشيت الفواصل بمادة ذات قدرة عالية جدا في قوة التماسك و سرعته و باسلوب الحقن الالي، و بعد التاكد من تصلب هذه المادة وضعت مادة لاصقة ثم حشيت فواصل الواجهة الخارجية بملاط (خلطة) ذات قوة عالية جدا عمرها الافتراضي يعتبر خياليا في عالم العمران.

    - ثم غرست في الخلطة التي حقنت بين فواصل الواجهة الخارجية للجدار قضبان معدنية عوملت معاملة مخبرية و كيماوية خاصة تحقق اغراضا انشائية خاصة و ثبتت بمادة التثبيت المصنعة لهذا الغرض، و مهمة هذه القضبان هي تقوية التلاحم و التماسك بين الاجزاء الخارجية و الداخلية من الجدار، اي بين البطانة و الواجهة.

    - اما اعادة بناء الواجهة الداخلية فقد كان البناء من الاسفل الى الاعلى بحيث وضع كل حجر في موضعه و حسب ترقيمه بعد تنظيفه و ملء الفواصل بالمونة العالية القوة، و تم رش طبقة الاساس بمبيد للحشرات الدقيقة و المنظورة ، مفعولها طويل المدى جدا، ثم حقنت الفواصل بالملاط الخاص (خلطة) ذات قوة عالية جدا، كما زرعت شبكة من التوصيلات المعدنية راسية و افقية محمية بمواد مقاومة لكل عوامل التاكل تحقق ترابطا مشتركا بين مكونات الجدار الخارجية و الداخلية لجدار الكعبة شرفها الله.

    - انتهت اعمال المرحلة الثانية بحقن جميع الفراغات المتبقية بين الاحجار بمواد عالية التماسك بحيث لا تعطي اي فرصة لاي عامل نخر او تفكك بعد الان باذن الله.





    المرحلة الثالثة

    و تتمثل هذه المرحلة في حفر ارض الكعبة المشرفة من منسوبها الذي هو عليه الى عمق منسوب المطاف، اي الى عمق 2.2 متر.

    - لم يكن الاقدام على حفر ارض الكعبة المشرفة بالقضية التي يحسن التسرع فيها، كما انه ليس من الحكمة ان يتم ترميم جدار الكعبة ترميما شاملا دون تفقد القاعدة التي هي اصل فيها، لهذا كانت الخطوة الاولى في هذه المرحلة هو الاستكشاف للتعرف على مدى الحاجة الى النزول في اعماق الترميم الى القاعدة ، و بناء على ذلك اختير جانب الركن الشامي لارض الكعبة مكانا لحفرة استكشافية تصل حتى منسوب المطاف و باتساع كاف يساعد على الاطلاع الكامل على حالة الجدار و شيء من الاساسات ، و بعد الحفر و المعاينة وجد ان الحال فيها افضل بكثير مما كان عليه الحال في الحوائط العليا للكعبة، الا ان بوادر التاثيرات السلبية للمستقبل كانت ظاهرة، و ذلك فيما اذا ترك الوضع على ما هو عليه، فاستقر القرار بضرورة الحفر و الترميم.

    - تم الحفر الكامل لارضية الكعبة المشرفة ثم الترميم بنفس الاسلوب الذي تم به ترميم الحوائط العليا و بنفس التقسيم، للشرائح الراسية، و كان العملية امتداد متطابق لما تم من عمل في الحوائط العلوية، الا انه من باب الاحتياط امتد العمل الى اسفل منسوب المطاف بما يتراوح بين نصف المتر و ثلاث ارباع المتر تقريبا، و هي المسافة التي تصل الى الاحجار القوية المتماسكة و التي لا تحتاج الى اعادة بناء.











  10. #20
    Ahlama1010
    Ahlama1010 غير متواجد حاليا عضو روعه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    577

صفحة 2 من 6 الاولىالاولى 1234 ... الاخيرةالاخيرة

من قرا الموضوع: 0

قائمة الاعضاء تم تعطيلها بواسطة الادارة.

كلمات الموضوع الدليلية

عرض صفحة الكلمات الدليلية


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.