like facebook


views : 14310 | replycount : 50
صفحة 1 من 11 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 51

الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :BO7-GIRL-PHOTO78: وياهلا بكل من مر موضوعى معاً الى اطهر بقاع الارض الى المكان الذى تشتاق نفس كل مسلم ومسلمة وتهفو اليه الى الكعبة المشرفة

  1. #1
    الصورة الرمزية ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حالياً مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,438
    معدل تقييم المستوى
    25

    Thumbs up الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    وياهلا بكل من مر موضوعى
    معاً الى اطهر بقاع الارض
    الى المكان الذى تشتاق نفس
    كل مسلم ومسلمة وتهفو اليه
    الى الكعبة المشرفة

    اكيد حظى الكثير بشرف زيارتها
    ومع ذلك تشتاق نفسه للعودة
    مرات ومرات

    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    ان اول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركاًوهدى للعالمين


    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif

    بلد الله الحرام ، الذي حرّمه وشرّفه وقدّسه ، تعددت أسماؤه تشريفاً للمسمى ، ومن أسمائه التي وردت في القرآن الكريم :
    مكة : وهو ِأشهر أسمائه قال تعالى : {وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم * وكان الله بما تعملون بصيراً(24) } (الفتح : 24)

    ومن أسمائه بكة قال تعالى : { إن أول بيتٍ وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهديً للعالمين (96)} (آل عمران : 96)
    ومن أسمائه أم القرى : {وكذلك أوحينا إليك قراءناً عربياً لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه * فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير } ( الشورى : 7) .
    وأم القري هي مكة باتفاق المفسرين ، وسميت بذلك لأنه أشرف وأفضل من سائر البلاد وأحبها إلى الله وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    ومن أسمائه البلد الأمين قال تعالى : {والتين والزيتون (1) وطورٍ سينينَ (2) وهذا البلد الأمين } . ( التين : 1-3) . والبلد الأمين هو مكة بلا خلاف .
    إلى غير ذلك من الأسماء الكثيرة التي سمي بها هذا البلد الأمين .
    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    ثانياً : حدوده :

    لأهمية هذا الأمر وما يتعلق به من أحكام شرعية كثيرة شرعها الله تعالى لحرمه كان تحديد الحرم بوحي من الله . فنزل جبريل عليه السلام ليري إبراهيم عليه السلام باني البيت حدود الحرم وإبراهيم الخليل يضع أنصاب الحرم .
    وقد جددت أنصاب الحرم على زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعث عام الفتح أسداً الخزاعي فجدّد أنصاب الحرم .

    روى أبو نعيم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم ( بعض عام الفتح أسداً الخزاعي فجدد أنصاب الحرم . وكان إبراهيم وضعها يريه إياها جبريل ) قال ابن حجر : إسناده حسن .
    وهكذا كانت حدود الحرم تجدد حسب الحاجة إلى زماننا هذا .
    قال الإمام النووي : واعلم أن معرفة حدود الحرم من أهم ما ينبغي أن يعتنى به ، فإنه يتعلق به أحكام كثيرة . .

    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    الكعبة المشرفة عبر العصور......الكعبة بيت الله الحرام, في قلب مكة المكرمة, وهي القبلة لتي يحج إليها الناس والأنبياء والملائكة, منذ أقدم العهود التاريخية

    فهي أقدم بيت وضعه الله تعالى للناس بقي هذا البيت العظيم الخالد رمزًا للعبادة, وشعارًا للتوحيد, وقد مرّت عمارته بأطوار ومراحل, فهُدم وبُني مرّات كما زُيِّن بالذهب والفضّة, وكانت الكعبة تحظى بالتقديس والإكبار حتى في عصور الجاهلية قبل الإسلام.‏

    وقد كان أهل مكة يعظمون هذا البيت حتى أنهم لم يكونوا يستطيلون عليه في البناء, وكانوا يبنون بيوتهم على الشكل الدائري تعظيماً لرباعية الكعبة, وأن أول من بنى بيتاً مربعاً في مكة هو حميد بن زهير, فخافت قريش وقالت ربع حميد بن زهير بيتا فإما حياة وإما موتاً.‏

    والكعبة المشرفة مبنية من سبعة وعشرين مدماكاً من الصخور الجبلية.‏

    بداية المقصود بالكعبة شيء والمسجد الحرام شيء آخر.

    فالكعبة بناء سيدنا إبراهيم وإسماعيل (عليهما السلام) في أول الأمر وبادئ العهد, وقد يطلق عليه المسجد الحرام باعتبارها مكان السجود وقبلته, أما المسجد الحرام فهو المحيط بالكعبة, وأول من بناه عمر بن الخطاب (رضي الله عنه).‏

    تاريخ بناء الكعبة عبر العصور‏

    البناء الأول: بناء إبراهيم وإسماعيل (عليهما السلام) حينما انهار بناؤها, ولم يبق منها إلا القواعد التي غطتها الرمال والحصى. قال تعالى: (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم).‏

    البناء الثاني: قبيلة (العماليق) و(جرهم) , ثم استقرت بعض القبائل العربية في مكة من االعماليق وجرهم والتي تزوج منها اسماعيل عليه السلام رعلة بنت عمرو الجرهمي, وتصدع بناء الكعبة أكثر من مرة نتيجة لكثرة السيول والعوامل المؤثرة في البناء, وكان أفراد تلك القبيلتين يتولون إصلاحها , ورعايتها.‏

    البناء الثالث: قبيلة خزاعة, التي أجلت (جرهم) عن مكة وتولت أمر البيت 300 سنة حتى أخرجها قصي بن كلاب المعروف بقريش الأكبر.‏

    البناء الرابع: قصي بن كلاب ( قريش الأكبر), في عهد قصي تشقق بناء الكعبة , فأعاد بناءها, وبنى دار الندوة; ليجتمع فيها كبار القوم للتشاور فيما بينهم.‏

    البناء الخامس: بناء قريش عام 5 قبل البعثة وقد بنتها قريش بارتفاع ثمانية عشر ذراعا, وكان باب الكعبة مرتفعا بأربعة أذرع وذلك لكي يدخلوا من أرادوا ويمنعوا من أرادوا, وكانت حجتهم برفع الباب هو لمنع مياه السيل من الدخول إلى داخل الكعبة.

    ومن أهم خصائص بناء قريش أنهم زادوا ارتفاع الكعبة, وجعلوا لها سقفا خشبياً وسدوا الباب الخلفي الغربي تماماً, وجعلوا للكعبة ميزاباً لتصريف مياه الأمطار , وعند غسيل سطح الكعبة.‏

    البناء السادس: بناء عبد الله بن الزبير عام 65 ه , حيث قرر أن يعيد بناء الكعبة على نحو ما أراد رسول الله في حياته , فقام بهدمها , وأعاد بناءها , وزاد فيها ما قصرت عنه نفقة قريش - وكان حوالي ستة أذرع - , وزاد في ارتفاع الكعبة عشرة أذرع , وجعل لها بابين أحدهما من المشرق والآخر من المغرب , يدخل الناس من باب ويخرجون من الآخر , وجعلها في غاية الحسن والبهاء ضمخها بالمسك والعنبر وكساها بالديباج , فكانت على الوصف النبوي كما أخبرته بذلك خالته عائشة أم المؤمنين, وكان انتهاؤه من بنائها في شهر رجب سنة (649ه).‏

    البناء السابع: بناء عبد الملك بن مروان عام 74 ه , حين تصدى الحجاج بن يوسف لمحاربة عبد الله بن الزبير, واحتمى الأخير بالكعبة قصفها الحجاج حتى تهدم قسم منها, وهذا من أسوأ مظالم الحجاج بن يوسف, وقد قام عبد الملك بن مروان ببناء البيت من جديد, فأعادها إلى ماكانت عليه قبل إصلاحات عبد الله بن الزبير.‏

    البناء الثامن: السلطان مراد العثماني 1040 ه .‏

    البناء التاسع: محمد علي باشا عام 1240 ه , بناء محمد علي باشا في عهد الخلافة العثمانية, وكان مطر غزير قد وقع بمكة سنة 1240, وأعقبه سيل جارف عمَّ منطقة الكعبة ووصل ارتفاعه إلى طوق القناديل المعلقة, وقد أنجز محمد علي باشا بناء الكعبة على أتم حال.‏

    عمارة الكعبة في العصر الحديث‏

    1- في عام 1363هجرية وفي عهد الملك عبد العزيز تم تغيير باب الكعبة.‏

    2- عام 1377ه وفي عهد الملك سعود تم نفض سقف الكعبة الأعلى وتجديد عمارته وتجديد السقف الأدنى لقدم أخشابه وتآكلها, كذلك تم ترميم الدرج الذي في باطن الكعبة المؤدي إلى سطحها وإصلاحه.‏

    3 - في عام 1399ه عهد الملك خالد تم تغيير باب الكعبة القديم بالباب الحالي.‏

    4- في عام 1416ه تم ترميم جدار الكعبة من الخارج ترميماً شاملاً, وكذلك تم تجديد الكعبة المشرفة تجديداً شاملاً من الداخل, وشمل سقفي الكعبة والأعمدة الثلاثة وحوائط الكعبة من الداخل والأرضيات ورخام السطح والحوائط والسلم الداخلي والشاذروان وميزاب الكعبة وجدار حجر إسماعيل عليه السلام.‏
    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    ولنعيدأسماء الكعبة المشرفة كما وردت في القرآن الكريم‏

    1- الكعبة:

    ( جعل الله الكعبة البيت الحرام قيامًا للناس ).‏

    2- البيت:

    ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ).‏

    3- البيت العتيق:

    ( وليطوفوا بالبيت العتيق ).

    4- البيت الحرام:

    (ولا آمين البيت الحرام).‏

    5- البيت المعمور:

    ( والطور, وكتاب مسطور, في رق منشور, والبيت المعمور).‏

    6- البيت المحرم:

    (ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم).‏


    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل 20080927021257_Misce

    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل BO7-GIRL-PHOTO78.gif
    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل c2e00699272b8b73c453




    الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل 2600alsh3er.gif




    1- الحجر الأسود



    2- باب الكعبة



    3- الميزاب ( مزراب الرحمة )

    4- الشاذروان



    5- حجر إسماعيل ( الحطيم )




    6- الملتزم



    7- مقام سيدنا إبراهيم



    8- ركن الحجر الأسود



    9- الركن اليمانى



    10- الركن الشامى



    11- الركن العراقى



    12- ستار الكعبة



    13- خط الممر البنى



    التعديل الأخير تم بواسطة فتاة المدينة ; 24/06/2010 الساعة 02:18 AM سبب آخر: تعديل للإيقونة

  2. #2
    الصورة الرمزية ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حالياً مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,438
    معدل تقييم المستوى
    25

    رد: الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل







    فضائل البلد الحرام وبعض أحكامه


    1- حرمة مكة بلد الله الحرام :
    إن الله عز وجل اصطفى هذه البقعة وحرمها منذ خلق السماوات والأرض قال تعالى : { إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيءٍ * وأمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيءٍ * وأمرت أن أكون من المسلمين ) . ( النمل : 91) . ودل على ذلك أيضاً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم فتح مكة : " إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض ، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة .. " .

    وقد أعلن خليل الله إبراهيم عليه السلام حرمة مكة ، وبنى وطهر بيت الله الكعبة ، وأذن في الناس بالحج ، فقد روى البخاري عن عبد الله بن زيد بن عاصم رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إن إبراهيم حرم مكة ودعا لها ، وحرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة ودعوت لها في مدها وصاعها مثل ما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة" .
    وهذا لا يعارض ما ذكره الله من أن مكة محرمة منذ خلق السماوات والأرض ، قال الحافظ ابن كثير بعد ذكر الأحاديث الدالة على أن إبراهيم هو الذي حرم مكة : " لا منافاة بين هذه الأحاديث الدالة على أن الله حرم مكة يوم خلق السماوات والأرض ، وبين الأحاديث الدالة على أن إبراهيم عليه السلام حرمها ، لأن إبراهيم بلغ عن الله حكمه فيها وتحريمه إياها ، إنها لم تزل بلداً حراماً قبل بناء إبراهيم عليه السلام لها ، كما أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مكتوباً عند الله خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته ومع هذا قال إبراهيم عليه السلام : { ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم } ( البقرة : 129) . وقد أجاب الله دعاءه بما سبق في علمه وقدره ، ولهذا جاء في الحديث إنهم قالوا : يا رسول الله ، أخبرنا عن بدء أمرك ؟ فقال : دعوة إبراهيم عليه السلام وبشرى عيسى بن مريم ، ورأت أمي كأنه خرج منها نور أضاء له قصور الشام .

    وفي بناء إبراهيم البيت وابنه إسماعيل عليهما السلام البيت يقول تعالى : { وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا * إنك أنت السميع العليم (127)} ( البقرة : 127) .

    وفي تطهير إبراهيم عليه السلام لبيت الله وأذانه للناس بالحج يقول تعالى : { وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئاً وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود (26) وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتين من كل فجٍ عميقٍ (27) } ( الحج : 26،27) .

    وقد أكد على عظيم حرمة البيت والحرم وبقاء هذه الحرمة ودوامها إلى يوم القيامة رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام بعدما أحلها الله له ساعة من نهار لتطهيرها من الأوثان والشرك وأعمال الجاهلية .
    وعادت حرمتها ومكانتها كما كانت فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله حبس عن مكة الفيل ، وسلط عليها رسوله والمؤمنين ، وإنها لن تحل لأحد كان قبلي ، وإنها أحلت لي ساعة من نهار ، وإنها لن تحل لأحد بعدي .. " . فمكة حرمها الله إلى يوم القيامة .
    وإن تلك الحرمة حاصلة للمسجد الحرام وما أحاط به من جوانبه جعل الله عز وجل حكمها حكمه في الحرمة وتشريفاً لمكة وبيته الحرام .


    2- قسم الله تعالى بها في كتابه :
    لقد أقسم الله سبحانه وتعالى بالبلد الحرام في آيات عديدة من كتابه الكريم ، دلالة على عظمة المقسم به ، وتنبيهاً إلى مكانته ورفعة منزلته عند الله سبحانه ، قال تعالى : { والتين والزيتون (1) وطور سينين (2) وهذا البلد الأمين } ، والتعبير بهذه الصيغة يدل على عظيم شأن هذا البلد الحرام ، فقد عظمه الله حين أقسم به ، وفي ضمن القسم أشار إليه باسم الإشارة (هذا) الذي يدل على قرب مكانته عند الله عز وجل ثم وصفه ب ( الأمين ) . وهو فعيل بمعنى فاعل أي آمن .
    وقال تعالى : { لا أقسم بهذا البلد (1) وأنت حلٌ بهذا البلد } ( البلد : 1:2) ، وهذا قسم آخر استخدم فيه أسلوب آخر بالقسم المؤكد مع استخدام اسم الإشارة أيضاً (بهذا) .


    3- دعوة إبراهيم الخليل عليه السلام لمكة وأهلها :
    لقد ذكر لنا ربنا عز وجل في كتابه الكريم أن إبراهيم خليل الرحمن عليه السلام بعد أن أسكن ولده إسماعيل وزوجه هاجر عليهما السلام دعا لأهل هذا البلد وساكنيه .
    فدعا أن يجعله بلداً آمناً
    وأن يجنب بنيه عبادة الأصنام
    ودعا أن يجعل قلوب المسلمين تميل وتهفو إليهم وإلى بلدهم .
    • ودعا أن يرزقهم من الثمرات .
    • ودعا أن يبعث فيهم نبياً منهم
    .

    فهذه دعوات مباركات من خليل الرحمن أبي الأنبياء عليه الصلاة والسلام ذكرها كلها ربنا عز وجل في كتابه الكريم . فقال تعالى : { وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمناً واجنبني وبني أن نعبد الأصنام (35) رب إنهن أضللن كثيراً من الناس * فمن تبعني فإنه مني * ومن عصاني فإنك غفور رحيمٌ (36) ربنا إني أسكنت من ذريتي بوادٍ غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدةً من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون} ( إبراهيم : 35 : 37) .

    وقال عز وجل : { ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم (129) } ( البقرة : 129) .
    واستجاب الله الدعاء المبارك فرزق أهل هذا الوادي غير ذي الزرع من الثمرات تجبى إليه من كل حدب وصوب ، حتى تجد فيه فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء ، فسبحان الله المجيب ، والحمد لله الوهاب .

    وامتنان الله عز وجل على أهل هذا البلد الحرام بذلك هو من باب تذكيرهم بفضل النعمة وتحذيرهم من سوء الأدب في بيته ، ويدل على ذلك قوله تعالى : { أولم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيءٍ رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون (57)} ( القصص : 57) .

    وأما دعوة إبراهيم الخليل بأن تميل قلوب المسلمين نحوهم وتشتاق إلى بلدهم ، فقد استجاب الله دعوته فجعل هذا البيت مثابة للناس يثوبون إليه ولا يشبعون من المجيء إليه . بل كلما صدروا أحبوا الرجوع إليه والمثابة إليه .
    لما جعل الله في قلوب المؤمنين من المحبة له والشوق إلى المجيء إليه .

    قال ابن عباس ومجاهد وسعدي بن جبير لو قال : أفئدة الناس لازدحم عليهم فارس والروم واليهود والنصارى والناس ، كلهم ولكن قال : " من الناس " فاختُص به المسلمون .

    وأما دعوة خليل الرحمن لهذه الأمة فقد وافقت هذه الدعوة المستجابة قدر الله السابق في بعث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم رسولاً في الأميين ، وكذا في سائر الإنس والجن . فعن العرباض بن سارية قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني عند الله لخاتم النبيين . وإن آدم عليه السلام لمنجدل في طينته ، وسأنبئكم بأول ذلك دوعة أبي إبراهيم وبشارة وعيسى بي ، ورؤيا أمي التي رأت .. " .



    4- أحب البلاد إلى الله :
    لقد وردت النصوص الشرعية المثبتة أن هذا البلد الحرام هو أفضل البلاد وأحبها عند الله عز وجل وعند رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة " ما أطيبك من بلد ، وما أحبك إليّ ، ولولا أن قومك أخرجوني ما سكنت غيرك " .

    وعن عبد الله بن عدي بن حمراء قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفاً على الحزورة فقال : " إنك لخير أرض الله ، وأحب أرض الله إلى الله ، ولولا أُخْرِجْت منك ما خرجت ؟ .



    5- لا يدخلها الدجال :
    لقد كرم الله عز وجل بلده الأمين مكة وبلد رسوله صلى الله عليه وسلم المدينة بأن لا يدخلهما الدجال ، وهيّأ لهما من ملائكته من يحميهما منه فلا يتمكن الدجال ، من دخول مكة حرم الله وبلده الآمن ، ولا طيبة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم يدل على ذلك ما رواه البخاري عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليس بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة ، ليس من نقابها نقب إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل كافر ومنافق " .

    وفي خبر تميم الداري رضي الله عنه عند الإمام مسلم وفيه من قول المسيح الدجال : ( إني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما ،كلما أردت أدخل واحدة أو واحداً منهما استقبلني مَلَكٌ بيده السيف صلتاً يصدني عنها ، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها ) .
    فنعوذ بالله من فتنة الدجال .


    6- مآزر الإيمان :
    روى مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما كان ، وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها " .
    قال النووي :" أي مسجدي مكة والمدينة " .


    7- مضاعفة أجر الصلاة في المسجد الحرام :
    إن المسجد الحرام لما كان أول بيت وضع للناس ، أكرم الله تعالى المصلين فيه بمضاعفة الصلوات فيه إلى أضعاف كثيرة . وهذا فضل عظيم لهذا البيت الكريم من الله الرؤوف الرحيم لعباده المؤمنين المصلين .
    فيا خسارة من سكن مكة أم القرى ، وجاور البيت العتيق وفتح له هذا الباب من الخير العظيم والأجر المضاعف ثم هو يعرض عن أداء فريضة الله ويهمل الصلاة .
    فمن أعظم من هذا خسارة وحسرة وندماً .
    فعن أبي هريرة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام " .

    وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه " .

    وهل هذه المضاعفة والفضل للصلاة في المسجد الحرام المحيط بالكعبة فقط أم يشمل الحرم كله ؟ فيه خلاف بين أهل العلم ، فمن مخصص هذه المضاعفة بالمسجد المحيط بالكعبة فقط ، ومن معمم هذا الفضل في الحرم كله .
    وقد رجح كثير من العلماء أن مضاعفة الصلاة يشمل الحرم كله ، وممن قال بهذا الإمام التابعي الجليل عطاء بن أي رباح المكي إمام أهل مكة في زمانه ، فقد سأله الربيع بن صبيح فقال له : ( يا أبا محمد هذا الفضل الذي يذكر في المسجد الحرام وحده أو في الحرم كله ؟ فقال عطاء : بل في الحرم كله ، فإن الحرم كله مسجد ) .

    وممن قال به الإمام بن القيم وله فيه بحث نفيس . وهو رأي الجمهور ، ورجحه من المعاصرين الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله .
    ومع هذا فال شك أن الصلاة في المسجد الحرام المحيط بالكعبة أفضل ، وتبعث في النفس الطمأنينة وانشراح الصدر وكثرة الجمع ، والقرب من الكعبة .
    وقد ذهب بعض أهل العلم إلى مضاعفة الحسنات عموماً في البلد الحرام . وهو قول الإمام أحمد واختيار النووي .

    وقال شيخ الإسلام : ( والصلاة وغيرها من القرب بمكة أفضل ، والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل حيث كان ، وتضاعف السيئة بمكان أو زمان فاضل ذكره القاضي وابن الجوزي ).

    الملك فيصل رحمه الله يشارك في ترميم الكعبه.








    صوره لترميم الكعبه ممن الخارج (قديم ً)










    صوره نادره للمقام (قديمه)









    الدرج المؤدي لسطح الكعبه ...






  3. #3
    الصورة الرمزية ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حالياً مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,438
    معدل تقييم المستوى
    25

    رد: الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل


    صوره لداخل الكعبه المشرفه (منوره ماشاء الله

    )






    8- تحريم الإلحاد في الحرم :
    حرم الله في كتابه الإلحاد في حرمة مكة ، وتوعَّد من فعل ذلك بالعذاب الأليم والخزي العظيم . فقال تعالى {إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواءً العاكف فيه والباد * ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذابٍ أليم (25)} ( الحج :25).

    قال ابن جرير : ( هو أن يميل في البيت الحرام بظلم ) . وقد فسره بعض العلماء بالشرك . وفسره آخرون باستحلال الحرام فيه أو ركوبه ، وفسره بعضهم باحتكار الطعام بمكة . ذكر ذلك كله ابن جرير الطبري في تفسيره .
    والإلحاد يشمل هذه المنكرات وغيرها ، وهو من باب التفسير بالمثل ، والأظهر والله تعالى أعلم أن الإلحاد يعم كل معصية لله عز وجل قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله وكلمة ( إلحاد) تعم كل ميل إلى باطل سواء كان في العقيدة أو غيرها لأن الله تعالى قال : { ومن يرد فيه بإلحاد } . فنكر الجميع . فإذا ألحد أحد أي إلحاد فإنه متوعد بهذا الوعيد .
    وقد أكد النبي عليه الصلاة والسلام هذا التحريم للإلحاد في حرم الله تعالى ، وبين أن فاعله من أبغض الناس عند الله تعالى . فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال الني صلى الله عيه وسلم : " أبغض الناس إلى الله ثلاثة ، ملحد في الحرم ومبتغٍ في الإسلام سنة الجاهلية ، ومطلب دم امريء بغير حق ليريق دمه " .

    وقد عَدَّ الصحابي الجليل ابن عمر رضي الله عنهما الإلحاد في الحرم منك كبائر الذنوب والآثام ، فروى الإمام الطبري في تفسيره عن طيسلة بن علي قال : ( أتيت ابن عمر عشية عرفة وهو تحت ظل أراك فسألته عن الكبائر فقال : هن : الإشراك بالله ، وقذف المحصنة ، وقتل النفس المؤمنة ، والفرار من الزحف ، والسحر ، وأكل الربا ، وأكل مال اليتيم ، وعقوق الوالدين المسلمين ، والإلحاد في البيت الحرام قبلتكم أحياءً وأمواتاً .
    ثم من الملاحظ أن المتوعد عليه بالعذاب الأليم في الآية الهمُّ وإن لم يفعل ما أراد ، فيكف بمن فعلّ ولذا قال ابن مسعود رضي الله عنه : لو أن رجلاً همَّ فيه بإلحاد وهو بعدن أبْين لأذاقه الله عز وجل عذاباً أليماً . قال ابن كثير : قال بعض أهل العلم : ( من همَّ أن يعمل سيئة في مكة أذاقه الله العذاب الأليم بسبب همه بذلك وإن لم يفعلها بخلاف غير الحرم المكي من البقاع فلا يعاقب فيه بالهم ) .
    وقال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : ( ومما يدل على شدة الوعيد في سيئات الحرم ، وأن سيئة الحرم عظمية وشديدة قول الله تعالى : { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذابٍ أليم (25)} .

    فهذا يدل على أن السيئة في الحرم عظيمة حتى إن في الهم بالسيئة فيه هذا الوعيد . وإذا كان من هم بالإلحاد في الحرم متوعداً بالعذاب الأليم فكيف بحال من فعل في الحرم الإلحاد بالسيئات والمنكرات ، فإن إثمه يكون أكبر من مجرد الهم ، وهذا كله يدلنا على أن السيئة في الحرم لها شأن خطير ) .
    ألا فلينتبه من أكرمه الله بسكنى هذا البلد ، ومن أنعم عليه ويسر له القدوم إليه . اللهم أرزقنا حسن الجوار لبيتك وحرمك .

    9- تحريم القتال وسفك الدماء بمكة وإيذاء قاطنيها :
    وهي مسألة عظيمة ، وهي أهم مقتضيات حرمة البلد الحرام ، وإن خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام بعد أن بنى هذا البيت الحرام دعا ربه بدعوات مباركات لهذا البلد وأهله وتقدم ذكر عدد منها ، وكم هي الآيات الواردة في حرم الله التي تذكرنا بإبراهيم الخليل أبي الأنبياء عليه السلام قال تعالى : { وقالوا إن نتبع الهدى نتخطف من أرضنا * أو لم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيءٍ رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون (57)} ( القصص : 57) ، وقال سبحانه : { وإذ جعلنا البيت مثابةً للناس وأمناً} ( البقرة : 125)

    وقال سبحانه : { والتين والزيتون (1) وطور سينين (2) وهذا البلد الأمين (3) } ( التين : 1-3) .
    وقال سبحانه في سياق الامتنان على الناس : { أولم يروا أنا جعلنا حرماً أمناً ويتخطف الناس من حولهم } ( العنكبوت : 67) .
    وقال القرطبي : ( إن مكة لم تزل حرماً آمناً من الجبابرة المسلطين ، ومن الزلازل وسائر المثلات التي تحل بالبلاد ، وجعل في النفوس المتمردة من تعظيمها والهيبة لها ما صار به أهلها متميزين بالأمن من غيرهم من أهل القرى ) .
    ولذلك نهي عن حمل السلاح بمكة لغير ضرورة ولا حاجة ، فروى مسلم عن جابر رضي الله عنه قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحمل السلاح بمكة ) .
    قال القاضي عياض : هذا محمول عند أهل العلم على حمل السلاح لغير ضرورة ولا حاجة فإن كانت جاز . قال : وهذا مذهب مالك والشافعي وعطاء ، قال : وكرهه الحسن البصري تمسكاً بظاهر هذا الحديث .
    وأما القتال في الحرم فقد عظم النبي صلى الله عليه وسلم أمره ، وأكد على تحريمه . قال الإمام البخاري رحمه الله : باب : لا يحل القتال بمكة .
    وقال أبو شريح رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يسفك بها دماً ) .
    ثم روى حديث ابن عباس السابق وفيه قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإن هذا بلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض . وهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة ) .
    ولم يأذن الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين بقتال وقتل الكافرين بمكة إلا إذا ابتدرهم الكافرون بالقتال ، فقال تعالى : { ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه * فإن قاتلوكم فاقتلوهم * كذلك جزاء الكافرين (191)} ( البقرة : 191) .
    وهكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإنه عليه السلام أمن كل من ألقى سلاحه ولم يقاتل من المشركين يوم الفتح . وبعث منادياً ينادي : من دخل المسجد فهو آمن ، ومن أغلق بابه فهو آمن ، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن . ولم يأذن لأصحابه إلا بقتال من قاتلهم وبرز بسلاحه لهم .
    ولذا ينبغي على ساكن الحرم وقاصده من الوافدين أن لا يهتكوا حرمة الحرم بإيذا الناس فيه ، ونشر الذعر بينهم ، فإن ذلك من أعظم الآثام .
    فإن الله عز وجل قال : { فيه آياتٌ بيناتٌ مقام إبراهيم * ومن دخله كان آمناً } ( آل عمران : 97) ، أي من دخله ينبغي أن يؤمن ولا يؤذي . قال ابن كثير عند هذه الآية : ( يعني حرم مكة إذا دخله الخائف يأمن من كل سوء ) قال : ( وكذلك كان الأمر في حال الجاهلية) .
    قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ويقول سبحانه : {ومن دخله كان آمناً} . يعني وجب أن يؤمن . وليس المعنى أن لا يقع فيه أذى لأحد ، ولا قتل ، بل ذلك قد يقع ، وإنما المقصود أن الواجب تأمين من دخله ، وعدم التعرض له بسوء وكانت الجاهلية تعرف ذلك . فكان الرجل يلقى قاتل أبيه أو أخيه فلا يؤذيه بشيء حتى يخرج .

    1- تحريم دخول الكفار والمشركين مكة :
    وهذه خصيصة من خصائص الحرم بلد الله الآمن ، فلا يجوز مطلقاً أن يمكن كافر أو مشرك من اليهود والنصارى وغيرهم من دخول بلد الله الحرام . لأن المشركين نجس ،وبلد الله مطهر مقدس ، فنجاستهم وكفرهم تمنعانهم من دخول المسجد الحرام .
    قال تعالى : { يأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجسٌ فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا * وإن خفتم عيلةً فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء * إن الله عليمٌ حيكم (58)} ( التوبة : 28) . وتنفيذاً لهذا الأمر الإلهي بعث النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر الصديق في العام التاسع ليؤذن في الناس : ( أن لا يحج بعد العام مشرك ، ولا يطوف بالبيت عريان) .

    قال القرطبي : يحرم تمكين المشرك من دخول الحرم أجمع فإذا جاءنا رسول منهم خرج الإمام إلى الحل ليسمع ما يقول . ولو دخل مشرك الحرم مستوراً ومات ، نبش قبره وأخرجت عظامه .
    والمقصود بالمسجد الحرام في هذه الآية هو الحرم كله وليس المبني حول الكعبة فقط . وقد استدل بعض العلماء بهذه الآية على مضاعفة الصلاة في الحرم كله وليس المبني حول الكعبة فقط ، لأن الله تعالى أطلق على الحرم اسم المسجد الحرام ، والله تعالى أعلم .

    11- تحريم الصيد وقطع الشجر وأخذ اللقطة في الحرم :
    روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لما فتح الله عز وجل على رسوله صلى الله عليه وسلم مكة قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : " إن الله حبس عن مكة الفيل وسلَّط عليها رسوله والمؤمنين ، وإنها لن تحل لأحد كان قبلي ، وإنها أحلت لي ساعة من نهار ، وإنها لن تحل لأحد بعدي ، فلا ينفر صيدها ، ولا يختلى شوكها ، ولا تحل ساقطتها إلا لمنشد .." .
    لقد اشتمل هذا الحديث على عدد من خصائص بلد الله الحرام بمكة ، منها تحريم تنفير الصيد بمكة وقتله ، ومنها تحريم قطع الشجر فيها ، ومنها لا تحل ساقطتها إلا لمعرِّف . وهي أحكام خاصة بهذا البلد الحرام بيّنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي أحكام خالدة دائمة إلى يوم القيامة ، فأصبح من الواجب على كل مسلم يسكن مكة أو يأتيها لحج أو عمرة أن يعلم هذه الأحكام وأن يعمل الجميع بها ، ويحذروا كل الحذر من مخالفة أمر الله وتجاوز حدوده وانتهاك محارمه
    ونبين فيما يلي أحكام كل مسألة من هذه المسائل الثلاث بشيء من التفصيل :
    أ‌) تحريم تنفير الصيد بمكة وقتله :
    سبق في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا ينفر صيدها " فهو صريح في النهي عن تنفير الصيد ، ولذا عقد البخاري في صحيحه لهذه المسألة باباً فقال : باب لا ينفر صيد الحرم .
    وروى بإسناده عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله حرم مكة ، فلم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي ، وإنما أحلت لي ساعة من نهار ، لا يختلى خلاها ، ولا يعضد شجرها ، ولا ينفر صيدها ، ولا تلتقط لقطتها إلا لمعرّف " . وقال العباس يا رسول الله إلا الإذخر لصاغتنا وقبورنا . فقال : " إلا الأذخر " .
    وتنفي الصيد إزعاجه عن موضعه . قال الإما النووي رحمه الله : ( يحرم التنفير وهو الإزعاج عن موضعه ، فإن نَفّرَه عصى سواء تلف أو لا ، فإن تلف في نفاره ضمن وإلا فلا ) .
    وبهذا المعنى فسره التابعي المشهور عكرمة ، وهو راوي الحديث عن ابن عباس فقال بعد رواية الحديث : هل تدري ما ( لا ينفر صيدها)؟ هو أن يُنَحِّيه من الظل وينزل مكانه .
    ولئن كان تنفير الصيد محرّماً فإن قتله وصيده أشد حرمة . قال الحافظ ابن حجر عقب تفسير عكرمة للتنفير : قيل نبه عكرمة بذلك على المنع من الإتلاف وسائر أنواع الأذى تنبيهاً بالأدنى على الأعلى .
    قال ابن المنذر : أجمعوا على أن صيد الحرم حرام على الحلال والحرام .
    وقد أباح الشارع قتل الفواسق التي ورد النص الشرعي بقتلها في الحل والحرم . فروى البخاري ومسلم عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خمس من الدواب ، لا حرج على قتلهن ، الغراب والحدأة ، والفأر ، والعقرب ، والكلب العقور "
    وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم : " خمس من الدواب كلهن فاسق يقتلن في الحرم ، الغراب ، والحدأة ، والعقرب ، والفأرة ، والكلب العقور " .
    وعند مسلم من حديثها رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم ، الحية ، والغراب الأبقع ، والفأرة ، والكلب العقور ، والحديّا " .
    ويلحق بالمذكورات كل ما فيه مضرة ظاهرة ، ولا يختلف في أنها مؤذية ، وقد فسر الإمام مالك الكلب العقور فقال : إن كل ما عقر الناس وعدا عليهم وأخافهم مثل الأسد ، والنمر ، والفهد ، والذئب ، فهو الكلب العقور .
    ب‌) قطع الشجر والشوك والخلى :
    وهذا الحكم أيضاً من خصائص هذا البلد الحرام ، فقد سبق في الأحاديث قول النبي صلى الله عليه وسلم في مكة " ولا يختلى شوكها " وقوله " لا يختلى خلاها ولا يعضد شجرها " باستثناء الإذخر .
    فدلت هذه الأحاديث على النهي عن قطع شجر الحرم ونباته ، ولو كان شوكاً ، وهذا الحكم مخصوص فيما ينبته الله تعالى من غير عمل الآدمي . قال القرطبي : خص الفقهاء الشجر المنهي عن قطعه بما ينبته الله من غير صنع آدمي ، فأما ما ينبت بمعالجة آدمي فاختلف فيه ، والجمهور على الجواز.
    فإن حصل القطع لشجر وشوك الحرم الذي أنبته الله من غير عمل الآدمي ، فما حكم فاعله ؟ .
    أولاً : أجمع أهل العلم أن قاطع شجر وشوك الحرم آثم ومذنب ، متعدٍ لحرم ما حرم الله ورسوله .
    ثانياً : اختلف أهل العلم في جزاء من قطع .
    فعطاء يرى أنه آثم يستغفر ويتوب وهذا الذي يلزمه ، واختار ذلك الإمام مالك وابن المنذر وأبو ثور وابن حزم .
    وذهب الأئمة الثلاثة أبو حنيفة والشافعي وأحمد إلى ضمانه مع اختلاف بينهم في تقدير الضمان ، فالذي اختاره أبو حنيفة أنها تقدر بقيمتها أياً كانت فإن بلغت قيمة هدي كان عليه هدياً ،وإن كان أقل اشترى طعاماً فأطعم كل مسكين نصف صاع .
    والذي اختاره الشافعي وأحمد : في قطع الشجرة الكبيرة بقرة وفي الشجرة الصغير شاة ، وفي الخلى بقيمته .
    ويستثنى من هذا حكم المسألتين التاليتين :
    الأولى : قال ابن قدامة رحمه الله ( لا بأس بالانتفاع بما انكسر من الأغصان وانقطع من الشجر وسقط من الورق . نص عليه أحمد ولا نعلم فيه خلافاً ) .
    الثانية : جواز رعي الغنم من خلى وحشائش الحرم بدون قطع من الإنسان ، وهو مذهب مالك والشافعي وأحمد ومنع منه أبو حنيفة .
    ج) تحريم أخذ لقطة الحرم إلا للتعريف :
    وهذا الحكم من خصائص مكة أيضاً .
    فقد بين رسول الله صلى الله عليه وسلم حكم اللقطة في سائر البلاد . وذلك بأن يعرفها الملتقط سنة ، ثم له الانتفاع بها ، كما دل عليه حديث زيد بن خالد رضي الله عنه قال : ( جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن اللقطة فقال : اعرف عفاصها ووكائها ثم عرفها سنة ، فإن جاء صاحبها وإلا فشأنك بها ، قال فضالة الغنم ؟ قال : هي لك أو لأخيك أو للذئب . قال فضالة الإبل ؟ . قال : مالك ، ولها معها سقاؤها وحذاؤها ، ترد الماء وتأكل الشجر حتى يلقاها ربها ) .
    فهذا حكم اللقطة في كل مكان ، أما لقطة مكة فمن أهل العلم من قال : هي كغيرها ولكن يتأكد التعريف بها ، وممن قال بذلك مالك وأبو حينفة ورواية عن أحمد .
    ومن أهل العلم من قال : لا يأخذها إلا من يعرفها أبداً لا ليمتلكها ، وهو قول الشافعي ورواية عن أحمد وقول عبد الرحمن بن مهدي .
    والقول الثاني هو الأرجح ، لأن لقطة مكة والحرم لا يجوز التقاطها إلا لتعريفها أبداً بدون تملك بعد سنة أو سنين ، وذلك أن سياق الحديث وهو قوله صلى الله عليه وسلم : " ولا تلتقط لقطتها إلا لمعرف " ورد مورد بيان الأحكام التي يختص بها الحرم من سائر البلاد كتحريم الصيد وقطع الشجر ، فإذا سوى بين لقطة الحرم وبين لقطة غيره من البلاد لم يعد لذكرها حكمة ظاهرة .
    وممن اختار هذا القول الإمام النووي والحافظ ابن حجر . وقال : ( والمعنى لا تحل لقطتها إلا لمن يريد أن يعرفها فقط ، فأما من أراد أن يعرفها ثم يمتلكها فلا ) . وقال : ( واستدل بحديث ابن عباس وأبي هريرة المذكورين في هذا الباب على أن لقطة مكة لا تلتقط للتمليك بل للتعريف خاصة ، وهو قول الجمهور .
    وقال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله وقد سئل عن لقطة الحرم . فقال السائل :
    ما حكم لقطة الحرم؟ وهل يجوز أن يعطيها للفقراء ؟ أو ينفقها في بناء مسجد مثلاً ؟
    فأجاب : الواجب على من وجد لقطة في الحرم أن لا يتبرع بها لمسجد ولا يعطيها الفقراء ولا غيرهم ، بل يعرفها دائماً في الحرم في مجامع الناس قائلاً : من له الدراهم ؟ من له الذهب ؟ من له كذا؟ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تحل ساقطتها إلا لمعرِّف " وفي رواية " إلا لمنشد " وهو الذي ينادي عليها . وكذلك حرم المدينة ، وإن تركها في مكانها فلا بأس ، وإن سّلمها للجهة الرسمية التي قد وكلت لها الدولة حفظ اللقطة برئت ذمته .

    12- حكم دخول مكة بغير إحرام :
    اتفق أهل العلم على أن من أراد دخول مكة لحج أو عمرة لا يدخلها إلا محرماً ، أما ذوو الحاجات المتكررة ، أو من دخل مكة لغير حج وعمرة . أو أهلها القاطنون بها فال يلزم أحداً منهم الإحرام كلما دخل مكة على الصحيح . قال الإمام البخاري رحمه الله في الصحيح باب دخول الحرم ومكة بغير إحرام . ودخل ابن عمر ، وإنما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإهلال لمن أراد الحج والعمرة . ولم يذكره للحطابين وغيرهم .
    قال الحافظ ابن حجر : (( وحاصله أنه خص الإحرام بمن أراد الحج والعمرة ، واستدل بمفهوم قوله في حديث ابن عباس ( ممن أراد الحج والعمرة) فمفهومه أن المتردد إلى مكة لغير قصد الحج والعمرة لا يلزمه الإحرام




  4. #4
    الصورة الرمزية ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حالياً مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,438
    معدل تقييم المستوى
    25

    رد: الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل











    الكعبة وبعض أحكامها :
    هي بيت الله الحرام الذي في وسط المسجد الحرام مربع الشكل بابه مرتفع عن الأرض ، قيل : سميت بذلك لأنها مكعبة على خلقة الكعب .
    وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم باسمها الصريح ( الكعبة) وورد باسم آخر ففي الصريح قال تعالى : {جعل الله الكعبة البيت الحرام} ( المائدة : 97) .
    ومن أسمائها الأخرى ما ذكره الله تعالى بقوله : { وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا * إنك أنت السميع العليم (127)} (البقرة : 127) .
    وقال تعالى : { وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئاً وطهر بيتي للطآئفين والقآئمين والركع السجود(26)} (الحج : 26) .
    وقال تعالى : { ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق (29)} ( الحج : 29)
    فالكعبة هي البيت الحرام ، وهي البيت العتيق .
    وذكر الله عز وجل أن إبراهيم الخليل عليه السلام هو الذي رفع القواعد من البيت ، وبنى الكعبة ، وساعده في هذا البناء ابنه إسماعيل عليهما السلام كما مرّ سابقاً .
    وقد جعل الله لها من الحرمة والتقديس ما لم يجعله لمكان غيرها على وجه الأرض .
    وإليك عدداً من الأحكام والآداب المتعلقة بالكعبة بيت الله الحرام .
    أ‌- الطواف حولها :
    لم يأذن الله لأحد بالطواف على بنيان غير الكعبة بيته الحرام ، وجعل ذلك من أفضل الأعمال فأمر به في كتابه الكريم فقال : { وليطوفوا بالبيت العتيق (29)} ( الحج :29) . وأمر خليله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام بتطهير بيته الحرام للطائفين والعاكفين والمصلين فقال تعالى : { وعهِدنآ إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهِرا بيتيَ للطآفين والعاكفين والركع السجود (125)} ( البقرة : 125) .
    وجعل الشارع الحكيم الطواف حول الكعبة ركناً على كل حاج ومعتمر لبيته الحرام ، فلا يصح الحج والعمرة إلا بالطواف حول الكعبة ، وفيما عدا الحج والعمرة رغب فيه الشارع الحكيم ، وجعل عليه أجراً عظيماً ، المغبون من فرَّط فيه بعد تيسره له .
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من طاف سبعاً فهو كعدل رقبة " .
    وثبت عن عبد الله بن عمر أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من طاف بالبيت كتب الله عز وجل له بكل خطوة حسنة ومحا عنه سيئة" .
    كما أوجب الشارع على كل حاج أراد الخروج من مكة أن يطوف بالكعبة طواف الوداع ، روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت ، إلا أنه خفف عن الحائض) . وفي رواية مسلم عنه : كان الناس ينصرفون في كل وجه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت " .
    وحذر الشارع من منع الطائفين حول الكعبة متى شاؤوا . فعن جبير بن مطعم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يا بني عبد مناف ، لا تمنعُنَّ أحداً طاف بهذا البيت ، وصلى أيَّ ساعة شاء من ليل أو نهار " .

    ب‌- الكعبة قبلة المسلمين أحياءً وأمواتاً :
    جعل الله الكعبة بيته الحرام قبلة للمسلمين يتوجهون إليها عند صلاتهم لربهم عز وجل قال تعالى آمراً رسوله صلى الله عليه وسلم {فولِ وجهك شطر المسجدِ الحرام } ( البقرة : 144) .
    وفي صحيح البخاري من حديث ابن عباس : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركع ركعتين في قبل الكعبة وقال : هذه القبلة" وعند النسائي من حديث أسامة بن زيد وفيه ( ثم خرج أي من جوف الكعبة فصلى ركعتين مستقبل وجه الكعبة ثم انصرف فقال : هذه القبلة ، هذه القبلة " . فجهاتها الأربع قبلة ، لا تصح صلاة مصلٍّ حتى يتوجه إليها بعينها إن كان يعاينها ، ومتى انحرف عنها عامداً عليه إعادة كل ما صلى على تلك الحال .
    وأما من كان بعيداً عنها فعليه أن يستقبل ناحيتها وشطرها .
    واستثنى من ذلك صلاة النافلة للمسافر ، فإنه يصلي حيث توجهت به راحلته ، تيسيراً من النبي صلى الله عليه وسلم على أمته ، قال جابر رضي الله عنه : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على راحلته حيث توجهت ، فإذا أراد الفريضة نزل فاستقبل القبلة ) .
    وكما كانت الكعبة قبلة المسلم في صلاته في حياته فهي قبلته ميتاً ، كما في الحديث الموقوف عن ابن عمر في ذكر الكبائر وفيه : ( والإلحاد في البيت الحرام ، قبلتكم أحياءً وأمواتاً) . فالميت يُجعل في قبره على جنبه اليمين ووجهه قبالة القبلة ورأسه ورجلاه إلى يمين القبلة ويسارها .
    وعلى هذا جرى عمل أهل الإسلام من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا ، وهكذا كل مقبرة على ظهر الأرض لأهل الإسلام .

    ج – النهي عن استقبال الكعبة واستدبارها عند قضاء الحاجة :
    ومن تعظيم حرمة الكعبة بيت الله الحرام نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن استقبال الكعبة وجهتها واستدبارها عند قضاء الحاجة . روى البخاري ومسلم عن أبي أيوب الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها . ولكن شرقوا أو غربوا " قال أبو أيوب ( فقدمنا الشام فوجدنا مراحيض بنيت قبل القبلة ، فننحرف ونستغفر الله تعالى ) .
    وروى الإمام مسلم عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال : قيل له : ( قد علمكم نبيكم صلى الله عليه وسلم شيء حتى الخراءة؟ قال : فقال : أجل ، لقد نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو بول ، أو أن نستنجي باليمين ، أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار ، أو أن نستنجي برجيع أو بعظم ) .
    فدلت هذه الأحاديث الصحيحة بظاهرها على منع الاستقبال والاستدبار عند قضاء الحاجة مطلقاً ، سواء في البنيان أو في الصحراء . ووردت نصوص أخرى مشعرة بأن هذا المنع في الصحراء دون البنيان ، منها ما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه كان يقول : إن ناساً يقولون : إذا قعدت على حاجتك فلا تستقبل القبلة ولا بيت المقدس ، فقال عبد الله بن عمر : لقد ارتقيت يوماً على ظهر بيت لنا ، فأريت رسول الله صلى الله عليه وسلم على لبنتين مستقبلاً بيت المقدس لحاجته ) . وعند مسلم بلفظ عن ابن عمر قال : ( رقيت بيت أختى حفصة فرأست رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعداً لحاجته مستقبل الشام مستدبر القبلة ) .
    فتعددت أقوال أهل العلم في التوفيق بينهما .
    والجمهور على الجمع بين النصوص بحيث يكون المنع في الفضاء والصحراء ، والإباحة في داخل البنيان ، وقال الحافظ ابن حجر عند هذا القول : هو أعدل الأقوال لإعماله جميع الأدلة .

    د- استحباب الصلاة داخل الكعبة لمن تيسر له ذلك :
    إن الصلاة داخل الكعبة مستحبة لمن تيسر له ذلك بدون إيذاء ، وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم دخلها يوم الفتح وصلى فيها ركعتين ، فروى البخاري عن سالم عن أبيه قال : " دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم ، فلما فتحوا كنت أول من ولج ، فلقيت بلالاً فسألته : هل صلى فيه رسول الله صلى لله عليه وسلم ؟ قال : نعم ، بين العمودين اليمانيين " .
    ومن تيسر له دخولها صحَّ منه الصلاة في أي نواحيها . ذكره نافع مولى ابن عمر .
    هذا في النفل ، وبين أهل العلم خلاف في جواز أن تصلّي الفريضة داخل الكعبة . والصلاة في الحِجْر صلاة في داخل الكعبة ، لأنه جزء منها فيأخذ حكمها .

    ه- نهاية أمر الكعبة :
    لقد أخبر الله تعالى عن القيامة في كتابه الكريم ، وأخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته ، وقد جعل للقيامة علامات وأشراطاً جسيمة أخبر عنها الشارع الحكيم ، ومن أكبر أشراطها وعلاماتها تخريب الكعبة المشرفة وهدمها ، بحيث لا تعمر بعده أبداً ، وذلك يوم ألاَّ تبقى في الأرض أحد يقول : الله الله .
    روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يُخرِّب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة " .
    نعوذ بالله من إدراك ذلك الزمان
    .


    ثانياً الحَجَر الأسود :
    وهو الحجر المنصوب في الركن الشرقي للكعبة بيت الله الحرام . من محاذاته يبدأ الطواف حول الكعبة ، وهو من الآيات البينات في حرم الله الآمن ، وللحديث عن مكانته والآداب والأحكام المتعلقة به نذكر القضايا التالية :
    أ‌) الحجر الأسود من الجنة :
    لقد وردت النصوص الشرعية مثبتة أن الحجر الأسود من الجنة ، كان أشد بياضاً من اللبن ، ولكن سوَّدته خطايا بني آدم وإليك النصوص الدالة على ذلك.
    فقد روى الإمام النسائي في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الحجر الأسود من الجنة " . وعند الترمذي في السنن عنه رضي الله عنهما بلفظ " نزل الحجر الأسود من الجنة وهو أشدّ بياضاً من اللّبن فسودته خطايا بني آدم " .
    وإذا كان هذا أثر المعاصي على الجمادات ، فكيف بأثرها على القلوب ، والله المستعان .

    ب‌) الحَجَر يُقبَّل ويستلم ويسجد عليه :
    لقد علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الطريقة المشروعة لتعظيم الحجر الأسود ، فمن طاف بالكعبة ابتدأ طوافه به ، وسُنّ له أن يقبِّله إن أمكنه ذلك ، وإلاّ استلمه بيده ومسحه مسحاً ثم قبّل يده ، أو استلمه بعصا وقبّل ما وصل إليه ، وإلا أشار بيده عند عدم القدرة على التقبيل او الاستلام ، او خشية الإيذاء للأخرين ويكبّر مع ذلك كلّه . ومن الأدلة على ذلك ما يلي :
    روى البخاري في صحيحه عن البير بن عربي قال : " سأل رجل ابن عمر عن استلام الحجر فقال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه وقبله ... ألخ الحديث .
    وعند الإمام مسلم عن نافع قال : " رأيت ابن عمر استلم الحجر وقبّل يده وقال : ما تركته منذ رآيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله " .
    وروى الإمام مسلم عن أبي الطفيل رضي الله عنه يقول : ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت ويستلم بمحجن معه ويقبل المحجن) .
    وروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعير ، كلما أتى الركن أشار إليه بشيءٍ كان عنده وكبّر" .
    وروى الإمام مسلم عن سويد بن غَفَلة قال : " رأيت عمر قبّل الحجر والتزمه ، وقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بك حفياً " .
    وفي صحيح ابن خزيمة عن جعفر بن عبد الله قال : رأيت محمد بن عباد بن جعفر قبّل الحجر وسجد عليه ، ثم قال : رأيت خالك ابن عباس يقبله ويسجد عليه ، وقال ابن عباس : رأست عمر بن الخطاب قبّل الحجر وسجد عليه ، ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل هكذا ففعلت" .
    وبوّب الإمام ابن خزيمة عند هذا الحديث : السجود على الحجر إذا وجد الطائف السبيل إلى ذلك من غير إيذاء المسلم .
    فتقبيل الحجر واستلامه والسجود عليه لله كل ذلك أمر مشروع مسنون مرغّب فيه شرعاً ، وفيه أجر وثواب عظيم وفاعل ذلك يفعله إتباعاً للسنة ، ورغبة في الأجر الموعود به ، لا أن يظن أن الحجر يضره أو ينفعه ، كما يظنه بعض الجهال . ولذلك نبه الخليفة الراشد عمر الفاروق رضي الله عنه حين جاء إلى الحجر الأسود قبّله ثم قال : " إني أعلم أنك لا تضر ولا تنفع ، ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبّلك ما قبّلتك " .

    ج) المسح على الحجر يحط الخطايا :
    روى الإمام النسائي في سننه عن عبيد بن عمير أن رجلاً قال لابن عمر : يا أبا عبد الرحمن ما أراك تستلم إلاّ هذين الركنين ، قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن مسحهما يحطان الخطيئة" .
    فهذا ثواب عظيم لمن أدى هذه العبادة بصدق وإخلاص .

    د) الحجر يشهد يوم القيامة لمن استلمه بحق :
    روى ابن خزيمة في صحيحه والإمام أحمد في المسند والحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن لهذا الحجر لساناً وشفتين يشهد لمن استلمه يوم القيامة بحق " .
    ولهذا لا يجوز لمن أراد استلامه إيذاء الطائفين حين الإستلام فيكون قد استلمه بغير حق فيفوته الأجر لما يترتب على ذلك من المضار والإيذاء للمسلمين ، وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عمر بقوله : يا عمر ، إنك رجل قوي! ، وإنك تؤذي الضعيف ، فإذا رأيت خلوة فاستلمه وإلا فكبِّر وامض"
    وقال ابن عباس ابن عباس رضي الله عنهما : إذا وجدت على الركن زحاماً فلا تؤذِ ولا تؤذَى " .
    ويشتد النهي على النساء خاصة وقت الزحام ، فقد رأى عطاء بن رباح امرأة أرادت أن تستلم الركن فصاح بها وقال : لا حقَّ للنساء في استلام الركن" وذلك عند وجود الرجال الأجانب والزحام .
    كما أن من الأمور التي لا تجوز ما يفعله بعض العامة من قطع الصلاة قبل انتهاء الإمام من التسليم لأجل الاستلام .

    ه) يسن للطائف كلما مرّ على الحجر الأسود أن يكبر :
    فعند البدء يكبِّر وهذا عند بداية كل طوفة ، حتى إذا كان في الطوافة الأخيرة فإنه ينتهي طوافه بوصوله إلى الحجر الأسود حيث ابتدأ وعندها أيضاً يكبر ، فيكون عدد التكبيرات التي كبرها في طوافه ثمان تكبيرات .
    روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعير : كلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده وكبر) .
    ويرى بعض أهل العلم الاقتصار على سبع تكبيرات لأن التكبير في أول الشوط وليس في آخره ، والله أعلم .
    وفي صفة التكبير ورد عن ابن عمر إضافة البسملة عند استلام الحجر : ( بسم الله والله أكبر ) .


    ثالثاً : الركن اليماني :
    هو ركن الكعبة الغربي الجنوبي : والسنة استلامه دون تقبيله .
    فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستلمه ويمسحه بيده الشريفة . كما تقدم في حديث ابن عمر رضي الله عنه أنه قال : ( لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح من البيت إلاّ الركنين اليمانيين ) .
































    والله أعلم انه جزء من الصفا والمروى





    من أبواب الحرم المكي


  5. #5
    الصورة الرمزية ام نبيل
    ام نبيل غير متواجد حالياً مراقبة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    9,438
    معدل تقييم المستوى
    25

    رد: الكعبة المشرفة وصور لم تروها من قبل


    رابعاً : الملتزم :
    وهو مكان الالتزام من الكعبة ، وحدّه فيما بين بابها والحجر الأسود كما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( هذا الملتزم بين الركن والباب ) .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " وإن أحبَّ أن يأتي الملتزم وهو ما بين الحجر الأسود والباب فيضع عليه صدره ووجهه وذراعيه وكفيه ويدعو ، ويسأل الله تعالى حاجته فعل ذلك ، وله ان يفعل قبل طواف الوداع ، فإن هذا الالتزام لا فرق بين أن يكون حال الوداع وغيره ، والصحابة كانوا يفعلون ذلك حين يدخلون مكة .
    وإن شاء قال في دعائه المأثور عن ابن عباس : " اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ، حملتني على ما سخّرت لي من خلقك ، وسيرتني في بلادك ، حتى بلغتني بنعمتك إلى بيتك وأعنتني على أداء نسكي ، فإن كنت رضيت عني فازدد عني رضى ، وإلا فمن الآن فارض عني ، قبل أن تنأى عن بيتك داري ، فهذا أوان انصرافي إن إذنت لي ، غير مستبدل بك ولا ببيتك ، ولا راغب عنك ولا عن بيتك ، اللهم فأصحبني العافية في بدني ، والصحة في جسمي ، والعصمة في ديني ، وأحسن منقلبي ، وارزقني طاعتك ما أبقيتني ، واجمع لي بين خيري الدنيا والآخرة ، إنك على كل شيءٍ قدير " .

    خامساً : الحِجْر :
    الحِجْر : بكسر الحاء وسكون الجيم ، هو الجزء الواقع شمال الكعبة على شكل نصف دائرة ، وهو جزء من الكعبة ، وذلك أن قريشاً حين بنت الكعبة قصرت بها النفقة ، ولم يحصل البناء على قواعد إبراهيم كاملة ، وحجرت على مواضع أساس إبراهيم ، وقيل لذلك سمي حِجْراً . فروى الإمام مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن قومك استقصروا من بنيان البيت ، ولولا حداثة عهدهم بالشرك أعدت ما تركوا منه . فإن بدا لقومك من بعدي أن يبنوه فهلمّي لأريك ما تركوا منه " فأراها قريباً من سبعة أذرع .
    فهذا هو القدر الذي حدده رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من البيت ، وإن كان البناء الذي حول الحِجْر اليوم أوسع بكثير من هذا التقدير فيتحرى المصلي القدر المحدد في الحديث .
    والصلاة فيه كالصلاة داخل الكعبة لأنه جزء منها لما رواه عبد الرزاق عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كنت أحب أن أدخل البيت فأصلي فيه ، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فأدخلني الحِجْر إذا أردت فإنما هو قطعة من البيت ، ولكن قومك استقصروا حين بنوا الكعبة فأخرجوه من البيت".
    ولما سبق فالطائف بالكعبة لابد أن يطوف من وراء الحِجْر ، لأنه جزء من البيت كما تقدم .
    ومن الأخطاء الشائعة تسميته ، ب (حِجْر إسماعيل ) فهذه التسمية غير صحيحة ، وأكبر منها ظن بعض العوام أن إسماعيل عليه السلام مدفون فيه ، أو غيره من الأنبياء .

    سادساً : مقام إبراهيم :
    من الآيات البينات في حرم الله مقام إبراهيم ، وقد ورد في الآثار أنه الحَجَر الذي قام عليه خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام عند بناء الكعبة المشرفة لما ارتفع البناء ، ثم قام مؤذناً عليه في الناس بالحج بعد أن اكتمل بناء الكعبة .
    وقد تقدم خبر بناء الكعبة عند البخاري وفيه ( فعند ذلك رفعا القواعد من البيت ، فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة ، وإبراهيم يبني ، حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه وهو يبني وإسماعيل يناوله الحجارة ، وهما يقولان : ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ) .
    ولقد نوَّه الله الجليل بذكره في كتابه وذكره من جملة آياته البينات في حرمه الآمن فقال عز وجل : { فيه آياتٌ بيناتٌ مقامُ إبراهيم * ومن دخله كان آمناً } ( آل عمران : 97) .

    قال ابن جرير في تفسير الآية : إن أول بيت وضع للناس مباركاً وهدى للعاملين للذي ببكة فيه علامات بينات من قدرة الله ، وآثار خليله إبراهيم ، منهن أثر قدم خليله إبراهيم في الحَجَر الذي قام عليه .
    وقال ابن الجوزي : ولم تزل آثار قدم إبراهيم عليه السلام حاضرة في المقام معروفة عند أهل الحرم حتى قال أبو طالب في قصيدته المشهورة :

    وموطيء إبراهيم في الصخر رطبة على قدمه حافياً غير ناعل

    ومما ورد في فضل المقام ما يلي :
    أ‌) أمر الله باتخاذه مصلى لمن طاف بيته الحرام :
    قال تعالى : { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } ( البقرة : 125) .
    وروى البخاري في صحيحه من حديث أنس قال : أيضاً قال عمر رضي الله عنه : ( وافقت الله في ثلاث . أو وافقني ربي في ثلاث : قلت يا رسول الله : لو اتخذت مقام إبراهيم مصلى ... الحديث ) .
    والصلاة خلف المقام بعد الطواف سنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فعند النسائي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( قدم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعاً ، وصلى خلف المقام ركعتين وطاف بين الصفا والمروة ) وقال : " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة " .

    وعن جابر رضي الله عنه قال : ( طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبيت سبعاً ، رمل منها ثلاثاً ، ومشى أربعاً ، ثم قام عند المقام فصلى ركعتين ثم قرأ : { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } ورفع صوته يسمع الناس) .
    وليعلم أن من لم يتيسر له الصلاة خلف المقام للزحام جاز له أن يصليها في أي مكان من المسجد الحرام .
    قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : ( لا يجب على الطائف أن يصلي الركعتين خلف مقام إبراهيم ، ولكن يشرع له ذلك إذا تيسر من دون مشقة ، وإن صلاهما في أي مكان من المسجد الحرام أو في أي مكان من الحرم كله أجزأه ذلك ، ولا يشرع أن يزاحم الطائفين لأدائها حول المقام . بل ينبغي له أن يتباعد عن الزحام وأن يصليهما في بقية المسجد الحرام . لأن عمر رضي الله عنه صلّى ركعتي الطواف في بعض طوافه بذي طوى ، وهي من الحرم لكنها خارج المسجد الحرام . وكذلك أم سلمة رضي الله عنها صلت لطواف الوداع خارج المسجد الحرام . والظاهر أن سبب ذلك الزحام ، أو أرادت بذلك أن تبين للناس التوسعة الشرعية في هذا الأمر ) .
    فهذا هو المشروع عند المقام ، وهو الصلاة خلفه فقط لمن تيسر له ذلك ولو بَعُد عنه ، وأما التمسح والتبرك به وتقبيله كل ذلك مما لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يشرع لهذه الأمه ، قال قتادة : { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } ( إنما أمروا أن يُصلوا عنده ولم يؤمروا بمسحه ... ألخ .

    ب) المقام مكان نداء إبراهيم بالحج :
    إن من فضيلة مقام إبراهيم عليه السلام إن إبراهيم الخليل بعد أن أتم بناء البيت أمره ربه عز وجل أن يؤذن في الناس بالحح ، ليفدوا إلى بيت ربهم ملبين بالحج ، كما ذكر ذلك ربنا في كتابه الكريم : { وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتين من كل فجٍ عميق} (الحج :27) .
    فقام خليل الرحمن على المقام ، وأذن في الناس كما أمره الله عز وجل .
    عن ابن عباس قال : قام إبراهيم علىالحَجَر فقال : ( يا أيها الناس كتب عليكم الحج ، فأسمع من في أصلاب الرجال وأرحام النساء . فأجابه من آمن ، ومن كان سبق في علم الله أن يحج إلى يوم القيامة : لبيك اللهم لبيك ) .

    سابعاً : زمزم :
    زمزم : اسم البئر التي تقع شرقي الحجر الأسود وجنوبي موقع مقام إبراهيم عليه السلام حالياً : ، وهو مشتق من الزمزمة وهو الصوت مطلقاً . قال ابن قتيبة : ولا أراهم قالوا : زمزم إلا لصوت الماء حين ظهر .
    وسبق في حديث بناء البيت قصة نشأة زمزم وبدايتها . وفيه ( فما أشرفت على المروة سمعت صوتاً فقالت : صه تريد نفسها ، ثم تسمّعَت أيضاً . فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غوث ، فإذا هي بالمَلَك عند موضع زمزم فبحث بعقبه . أو قال بجناحه حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا . وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهو يفور بعدما تغرف . قال ابن عباس قال النبي صلى الله عليه وسلم : " يرحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم أو قال لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عيناً معيناً . قال فشربت وأرضعت ولدها ... ) .
    فهذه نشأة هذا الماء المبارك الشريف في حرم الله الآمن بواسطة ملك من ملائكة الرحمن ، فما أبركه من ماء بلد حرام .
    وعلى ماء زمزم قامت حياة الناس في مكة ، وعمرت سنين مديدة ، ثم شاء الله أن اندرست معالم زمزم وخفي موضعها على الناس ، حتى شاء الله وقدّر أن يجري هذا الماء المبارك مرة أخرى على يدي عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم . فهو الذي حفرها مرة أخرى بعد اندراس معالمها .
    ولقد وردت النصوص الشرعية الدالة على فضل هذا الماء المبارك ، وأنّه ماء شريف وماء مبارك ، ومن ذلك :

    أ‌) غسل صدر النبي صلى الله عليه وسلم بماء زمزم :
    من الأمور الدالة على فضل ماء زمزم أن الله عز وجل اختار هذا الماء لغسل به صدر النبي صلى الله عليه وسلم قبل الإسراء والمعراج لملاقاة ربه عز وجل فروى البخاري في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه يحدّث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " فُرج سقفي وأنا بمكة . فنزل جبريل عليه السلام ففرج صدري ، ثم غسله بماء زمزم ، ثم جاء بطست من ذهب ممتليء حكمة وإيماناً ، فأفرغها في صدري ثم أطبقه ، ثم أخذ بيدي ، فعرج إلى السماء الدنيا ... الحديث " .

    ب‌) زمزم طعام طعم وشفاء سقم :
    زمزم طعام طيب مبارك وشفاء نافع بإذن الله تعالى .
    روى الإمام مسلم عن عبد الله بن الصامت ، عن أبي ذر رضي الله عنه في خبر إسلامه ، وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي ذر : " متى كنت ههنا . قال : قلت : قد كنت ههنا منذ ثلاثين بين ليلة ويوم . قال : فمن كان يطعمك؟ قال قلت : ما كان لي طعام إلا ماء زمزم ، فسمنت حتى تكسّرت عُكَن بطني ، وما أجد على كبدي سخفة جوع . قال : إنها مباركة ، إنها طعام طعم " .
    وروى الطبراني في الكبير عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم ، فيه طعام من الطعم وشفاء من السقم " .
    وروى الأزرقي عن مجاهد قال : (( ماء زمزم لما شرب له : إن شربته تريد شفاءً شفاك الله ، وإن شربته لظمأ أرواك الله ، وإن شربته لجوع أشبعك الله ، وهي هزمة حبريل بعقبه ، وسقيا الله إسماعيل عليه السلام )) .
    قال الإمام ابن القيم : (( وقد جربت أنا وغيره من الاستشفاء بماء زمزم أموراً عجيبة ، واستشفيت به من عدة أمراض فبرئت بإذن الله ، وشاهدت من يتغذى به الأيام ذوات العدد قريباً من نصف شهر أو أكثر ولا يجد جوعاً ، ويطوف مع الناس كأحدهم)) .

    ج) ماء زمزم خير ماء وبئرها خير بئر :
    ومما يدل على فضل ماء زمزم إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن ماءها خير ماء على وجه الأرض وبئرها خير بئر كذلك . وقد مرّ حديث ابن عباس السابق وفيه : " خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم ... الحديث" .
    ولنعلم أن هذا الماء مع أنه ماء مبارك فإنه لا مانع من الوضوء منه ، والاغتسال به ، ولا حرج في غسل الثياب منه .

    د- مشروعية التضلع من ماء زمزم :
    روى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن آية ما بيننا وبين المنافقين أنهم لا يتضلعون من ماء زمزم " .
    قال الشيخ محمد بن عثيمين : وذلك لأنّ ماء زمزم ليس عذباً حلواً بل يميل إلى الملوحة والإنسان المؤمن لا يشرب من هذا الماء الذي يميل إلى الملوحة إلا إيماناً بما فيه من البركة فيكون التضلع منه دليلاً على الإيمان .
    ولا مانع من نقل زمزم إلى خارج مكة ، لما ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تحمله يعني خارج مكة وتخبر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك.
    .

    ثامناً : عرفات ، منى ، مزدلة :
    من المواقع المعظمة في البلد الحرام وحوله المناسك المكانية التي أمر الشرع بقصدها في أداء فريضة الحج ، وهي ( عرفات ، منى ، مزدلفة ) إلا أن عرفة ليست من الحرم ، وقد جاءت النصوص الشرعية الكثيرة التي تذكر هذه المواقع أو تشير إليها مبيّنة فضلها ، وما يشرع فيها من الأعمال والعبادات والمناسك . ومن ذلك :
    • قوله تعالى : { ليس عليكم جناحٌ أن تبتغوا فضلاً من ربكم * فإذا أفضتم من عرفاتٍ فاذكروا الله عند المشعر الحرام * واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضآلين (198) ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله * إن الله غفورٌ رحيمٌ} (البقرة : 199،198) .
    ففي هذه الآيات تصريح بذكر "عرفات" وإشارة إليها في قوله : { من حيث أفاض الناس} وفيها إشارة إلى مزدلفة في قوله { المشعر الحرام} : وهو ما بين جبلي المزدلفة من مأزمي عرفة إلى محسّر .
    قال ابن كثير رحمه الله : ( ... كأنه تعالى أمر الواقف بعرفات أن يدفع إلى المزدلفة ليذكر الله عند المشعر الحرام وأمره أن يكون وقوفه مع جمهور الناس بعرفات كما كان جمهور الناس يصنعون ، يقفون بها إلاّ قريشاً فإنهم لم يكونوا يخرجون من الحرم فيقفون في طرف الحرم عند أدنى الحل ويقولون نحن أهل الله في بلدته وقطان بيته .

    روى البخاري عن عائشة قالت : كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة وكانوا يسمون الحمس وسائر العرب يقفون بعرفات ، فلما جاء الإسلام أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يأتي عرفات ثم يقف بها ثم يفيض منها ، فذلك قوله : { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} . وكذا قال ابن عباس ومجاهد وعطاء وقتادة والسدي وغيرهم واختاره ابن جرير وحكى عليه الإجماع ) .

    • قوله تعالى : { واذكروا الله في أيامٍ معدوداتٍ * فمن تجعل في يومين فلآ إثم عليه ومن تأخر فلآ إثم عليه * لمن اتقى} . ( البقرة : 203) .
    • وقوله تعالى: { وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتين من كل فجٍ عميقٍ(27) ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيامٍ معلوماتٍ على ما رزقهم من بهيمة الأنعام} . ( الحج : 27-28) . فهاتان الآيتان فيهما إشارة إلى (منى) . ذلك أن " الأيام المعدودات" هي أيام التشريق بمنى قال القرطبي : ( ولا خلاف بين العلماء أن الأيام المعدودات في هذه الآية هي أيام منى ، وهي أيام التشريق ... ) ألخ . أما " الأيام المعلومات " فتدخل فيها أيام منى أو بعضها على الخلاف في تفسيرها فقد قال الإمام الطبري في معناها : ( وهنَّ أيام التشريق في قول بعض أهل التأويل ، وفي قول بعضهم : أيام العشر ، وفي قول بعضهم : يوم النحر وأيام التشريق) . ويتعلق بمنى ما جاء في مسجد الخيف عن ابن عباس مرفوعاً : ( صلىَّ في مسجد الخيف سبعون نبياً ..) الحديث

    وفي الإشارة إلى تلك المواقع كلها روى عبد الرحمن بن يعمر الديلي رضي الله عنه ( أن أناساً من أهل نجد أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بعرفة فسألوه؟ فأمر منادياً ينادي : الحج عرفة ، من جاء ليلة جمع قبل طلوع الفجر فقد أدرك الحج ، أيام منى ثلاثة ، فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه ) .
    وقال صلى الله عليه وسلم : " كل عرفة موقف ، وكل منى منحر ، وكل مزدلفة موقف ، وكل فجاج مكة طريق ومنحر " .
    هذه بعض النصوص القولية في تخصيص هذه المناسك المكانية وقصدها لأداء ما شرع فيها من أعمال الحج ، ويبين ذلك ويوضحه جلياً ، فعل النبي صلى الله عليه وسلم في حجته ، حيث قصد تلك المواقع وأقام ذكر الله فيها وأدى المناسك بها ، ثم نادي في أصحابه قائلاً : خذوا عني مناسككم" . وذلك دليل عملي على ما تقدمت الإشارة إليه من فضيلة هذه المواقع وتعظيم الشارع لها .












    بئر زمزم فى بداية القرن العشرين




    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/old2.jpg[/IMG]






    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/neo1.jpg[/IMG]

    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/neo2.jpg[/IMG]

    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/in-per1.jpg[/IMG]


    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/in-per2.jpg[/IMG]

    [IMG]http://www.**************/imges/suar/ber/in-per3.jpg[/IMG]

    تدفق المياه من بين الصخور


صفحة 1 من 11 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الكعبة المشرفة بين الماضي والحاضر ..... صور
    بواسطة موريات في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    المشاركات: 91
    آخر رد: 17/08/2012, 11:54 PM
  2. معجزات مكة و الكعبة المشرفة
    بواسطة رآجية الجنان في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    المشاركات: 8
    آخر رد: 28/03/2012, 01:10 PM
  3. معلومات عن الكعبة المشرفة
    بواسطة صليل الرحيل في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    المشاركات: 2
    آخر رد: 21/08/2010, 02:39 AM
  4. صور لداخل الكعبة المشرفة
    بواسطة صاحبة العيون الباكية في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    المشاركات: 5
    آخر رد: 04/01/2010, 09:23 PM
  5. الكعبة المشرفة من الداخل .
    بواسطة reemshh في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    المشاركات: 0
    آخر رد: 07/06/2009, 02:53 AM

صلاحيات المواضيع والردود

  • لا يمكن إضافة مواضيع جديدة
  • لا يمكن الرد على المواضيع
  • لا يمكن إرفاق ملفات
  • لا يمكن تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.