like facebook


views : 10081 | replycount : 19
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 20

صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش

بسم الله الرحمن الرحيم "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" عياش حي لا تقل عياش مات

  1. #1
    الصورة الرمزية ملاك القدس
    ملاك القدس غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ( فلسطين\القدس) بروحي سوف افديها............ وترويها شراييني
    العمر
    24
    الردود
    1,190
    معدل تقييم المستوى
    6

    صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش







    بسم الله الرحمن الرحيم



    "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"



    عياش حي لا تقل عياش مات أو هل يجف النيل أو نبع الفرات




    في ذكرى الشهيد المغوار يحي يعياش نجدد معه العهد و الميثاق في منتديات اسلامنا و نعدة بأننا على الطريق سائرون


    سلامٌ عليك..
    على مَن قلَّدوك الحسامَ وسمَّوكَ يحيى..
    ومن أرضعتك الإباءَ وعشقَ الشهادة..
    فنهجك يحيا ويعلو..
    ويسقط من دونه اليائسون..





























    تقديم
    شهيد الأمة "يحيى عياش"


    لا يوجد جنس من المخلوقات تتفاوت أفراده، كما يتفاوت بنو الإنسان، الواحد منهم قد يحسب بمائة، وقد يعتبر بألف.

    وفي الحديث الصحيح: >«الناس كإبل مائة لا تجد فيها راحلة».

    وفي حديث آخر >«ليس شيء خيراً من ألف مثله إلا الإنسان»(1).

    وقديما قال الشاعر:

    (والناس ألف منهمو كواحد وواحد كالألف إن أمر دهى)

    وقد قيل: فرد ذو همة يُحيي أمة.

    وقال الشاعر:

    ( و ليس على الله بمستنكر أن يجمع العالم في واحد!)

    وقال تعالى: (^إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفاً ولم يك من المشركين).

    وقال ابن مسعود في معاذ: إن معاذاً: >«كان أمة قانتاً لله حنيفاً ولم يكن من المشركين».

    وإنما يتفاوت الناس ويتفاضلون بما يعيشون له من أهداف، فيصغرون أو يكبرون، ويعلون أو يهبطون حسب هذه الأهداف.

    فمن الناس من يعيش لشهوة بطنه أو فرجه، وقد قال حكيم: من كان همه بطنه وفرجه فنتيجته ما يخرج منهما!

    وقال تعالى: (والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم).

    وينشدون لأبي نواس قوله:

    (إنما الدنيا طعام وشراب ومنام)

    (فإذا فاتك هذا فعلى الدنيا السلام)

    ومن الناس من يعيش لهدف دنيوي، فوق شهوة البطن والفرج، ولكن لشهوة أخرى، شهوة الاستعلاء على الخلق، والوصول إلى النفوذ والجاه والتحكم في عباد الله، ليعز من يحب، ويذل من يكره.

    وهذه لا تخرج عن كونها شهوة من شهوات النفس، بل هي شر من الأولى ، وهذه هي آفة إبليس: الكبر والغرور، إذ أمره الله بالسجود لآدم فأبى واستكبر وكان من الكافرين، وقال: أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين.

    ومن الناس من جعل أكبر همه المال، أو الغنى، يريد أن يجمعه من حلال أو من حرام، لا يبالي في سبيله أن يدوس كل القيم، وأن يتعدى كل الحدود، يَذِل لمن فوقه، ويطغى على من دونه، لأن المال هو وسيلته لإشباع شهواته الظاهرة والباطنة، وأداته للحصول على المجد الزائف إن كان من هواته، وهيهات أن يسعده المال، بل هو أداة تعذيب له كما قال تعالى في شأن قوم: (فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم، إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا) وقال سبحانه: (أيحسبون أن ما نمددهم به من مال وبنين، نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون).

    ومن الناس من يعيش في الدنيا ميتاً أشبه بالحي، وغائباً أشبه بالحاضر، ومعدوماً أشبه بموجود، لم يعرف له هدفاً، ولم يحدد له غاية، يميل حيث تميل الريح، وتجري به الأمواج يميناً وشمالاً. ولا يعرف له براً يرسو عليه، ولا منزلاً يأوي له، غافلاً عن نفسه وما حوله، كالذين قال الله تعالى فيهم: (لهم قلوب لا يفقهون بها، ولهم أعين لا يبصرون بها، ولهم آذان لا يسمعون بها، أولئك كالأنعام بل أضل، أولئك هم الغافلون).









    ومن الناس صنف متميز ، لم يجعل الدنيا أكبر همه، ولا مبلغ علمه، ولم تشغله نفسه ولا شهواته، ولا مصالحه الذاتية، بل هو يعيش لهدف كبير، ولرسالة عظيمة، نذر نفسه لها، ووهب حياته وجهوده وقدراته لتحقيقها، لا يضن عليها بنفس ولا نفيس، ولا يبخل عليها بغال ولا خسيس، هي شغل نهاره، وحلم ليله، فيها يفكر، وبها يهيم، وإليها يسعى، عليها يحرص، ومن أجلها يحب ويبغض، ويصل ويقطع، ويسالم ويحارب، وهو الذي قال الله تعالى في مثله: (^ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد).

    وقال سبحانه: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً. ليجزي الله الصادقين بصدقهم).

    وأحسب أن من هؤلاء الذين باعوا أنفسهم ابتغاء مرضاة الله، وصدقوا ما عاهدوا الله عليه: المهندس الموهوب، المجاهد الشهيد يحيى عياش، الذي نذر نفسه ومواهبه ووقته وجهده، وكل ما يملك: لقضية كبيرة خطيرة، هي قضية المسلمين الأولى: قضية أرض النبوات التي بارك الله فيها للعالمين، أرض الإسراء والمعراج، أرض المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله.

    نذر ذلك، وهو في ريعان الشباب، ومقتبل العمر، في السن التي يلهو فيها اللاهون، ويعبث فيها العابثون، ولكن أخانا الحبيب يحيى كان أمامه مُثُل أخرى: مصعب بن عمير، أسامة بن زيد، وأمثالهما من شباب هذه الأمة.

    لقد سماه إخوانه (مهندس الأجيال) لأنه استغل مواهبه وخبراته في الهندسة والتخطيط للعمليات البطولية الاستشهادية، ضد بطش الكيان الصهيوني وجبروته، تلك العمليات التي أرقت

    على إسرائيل ليلها، وكدرت عليها نهارها، وجعلتها تبيت مفزَّعة، وتصحو قلقة خائفة، من أولئك الشباب الذين باعوا أرواحهم لله ولم يبالوا بما يصيبهم في سبيل الله (ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله، ولا يطؤون موطئاً يغيظ الكفار، ولا ينالون من عدو نيلاً إلا كتب لهم بها عمل صالح، إن الله لا يضيع أجر المحسنين).

    ولقد عرفت إسرائيل العقل المدبّر وراء هذه العمليات، فجندت كل القوى العسكرية والمادية والتآمرية للانتقام منه، حتى استطاعت أن تنال ما تريد منه، ونال هو ما أراد أيضاً، فقد كان يريد الشهادة، ويعرف أنها مصيره اليوم أو غداً. (والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم. سيهديهم ويصلح بالهم. ويدخلهم الجنة عرفها لهم).

    لقد كان يحيى من ذلك الصنف الذي وصفه الله تعالى بقوله: (يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار) وهو كان غيظاً لليهود في حياته، وكان وسيظل دمه نقمة عليهم بعد مماته.

    في هذا الكتاب، عن سيرة الشهيد يحيى عياش، وقصص بطولاته الفذة، نلمس أثر النشأة الصالحة، والهداية المبكرة، في صناعة يحيى الشاب المؤمن ومن ثم المجاهد الصلب، والمتطلع بإخلاص عز نظيره لإحدى الحسنيين، النصر أو الشهادة، حتى أن المتابع لفصول بطولاته المتلاحقة يحس بوضوح أن يحيى بلغ من إيمانه بالله عز وجل، وتوكله عليه حدوداً أدرك معها، أن الله معه وهو إن شاء الله ناصره ومعزه.

    ونود أن نقول للصهاينة القتلة: أن يحيى لم يمت. إنه موجود في إخوان له، يسيرون على خطه، ويعملون لهدفه، كل منهم يحيى عياش إن شاء الله.

    إن المصنع الذي صنع البطل يحيى، ما زال يصنع الأبطال، وإن المعهد الذي خرجه ما برح يخرّج كرام الرجال. إنه الإسلام بعقيدته وشريعته وقيمه العليا، إنه الإسلام بقرآنه وسنته وسيرة رجاله الأطهار، الذين كلما غاب منهم كوكب طلع كوكب آخر أو أكثر.

    (إذا مات منا سيد قام سيد قؤول لما قال الكرام فعول!)

    رحم الله شهيدنا الحبيب يحيى، وتقبله في عباده المرضيين، ونصر الله إخوانه السائرين على دربه من بعده....

    آمين....

  2. #2
    الصورة الرمزية Clαssįc
    Clαssįc غير متواجد حالياً إدآرية سآبقة * نجمة 2012
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    عسى الجنة,,منزلة,, اثنين على العز ربوني ..♥
    الردود
    24,495
    معدل تقييم المستوى
    1199

    أوسمة العضو


    رد: صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش

    مشكورة ياعيوني على الموضوع وجزاك الله خير..
    والله ينصر المسلمين على عدوهم انه على كل شيء قدير..
    ودي وفائق احترامي

  3. #3
    الصورة الرمزية اميرة منسية
    اميرة منسية غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    عالمي الخاص
    الردود
    4,939
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش


  4. #4
    الصورة الرمزية احزان الحب
    احزان الحب غير متواجد حالياً امير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    فلسطين(palestine
    الردود
    1,824
    معدل تقييم المستوى
    7

    رد: صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش

    الله يرحمه ويرحم جميع الشهداء والمسلمين
    موضوع مميز متل صاحبتة
    ودي وردي

  5. #5
    الصورة الرمزية ملاك القدس
    ملاك القدس غير متواجد حالياً صاحب امتياز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ( فلسطين\القدس) بروحي سوف افديها............ وترويها شراييني
    العمر
    24
    الردود
    1,190
    معدل تقييم المستوى
    6

    رد: صور حقيقة ونادرة للشهيد يحي عياش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع وامل مشاهدة المشاركة
    مشكورة ياعيوني على الموضوع وجزاك الله خير..
    والله ينصر المسلمين على عدوهم انه على كل شيء قدير..
    ودي وفائق احترامي

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ابن عياش و الشريف
    بواسطة الخطابة ام سعود12 في المنتدى قصص بنات - القصص و الروايات قصة + رواية
    المشاركات: 1
    آخر رد: 27/09/2012, 08:24 AM
  2. صور راااامي عياش صور حصرية وفقط من احلى بنوتة..
    بواسطة the.best.girl في المنتدى صور فنانات صور فنانين
    المشاركات: 6
    آخر رد: 15/09/2012, 02:40 AM
  3. ألشهيد السعيد ( ش )
    بواسطة أمال محطمه في المنتدى قصص بنات - القصص و الروايات قصة + رواية
    المشاركات: 1
    آخر رد: 28/03/2010, 08:56 AM
  4. السيرة الذاتية للشهيد البطل صدام حسين رحمة الله
    بواسطة فارس الأحساس في المنتدى مواضيع ساخنة
    المشاركات: 8
    آخر رد: 14/04/2009, 08:29 AM

كلمات الموضوع الدليلية

صلاحيات المواضيع والردود

  • لا يمكن إضافة مواضيع جديدة
  • لا يمكن الرد على المواضيع
  • لا يمكن إرفاق ملفات
  • لا يمكن تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.