like facebook


views : 1037 | replycount : 3
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    580
    معدل تقييم المستوى
    7

    Talking قصة الغضب


    قصه رائعه باللغه الانجليزيه ومترجمه الى العربي

    There was a boy who was always losing his

    temper. His father gave him a bag full of

    nails and said to him, “My son, I want you

    to hammer a nail into our garden fence

    every time you need to direct your anger

    against something and you lose your temper

    .”
    So the son started to follow his father’s

    advice. On the first day he hammered in 37

    nails, but getting the nails into the fence

    was not easy, so he started trying to

    control himself when he got angry. As the

    days went by, he was hammering in less

    nails, and within weeks he was able to

    control himself and was able to refrain

    from getting angry and from hammering

    nails. He came to his father and told him

    what he had achieved. His father was happy

    with his efforts and said to him: “But now,

    my son, you have to take out a nail for

    every day that you do not get angry.”
    The son started to take out the nails for

    each day that he did not get angry, until

    there were no nails left in the fence.
    He came to his father and told him what he

    had achieved. His father took him to the

    fence and said, “My son, you have done

    well, but look at these holes in the fence.

    This fence will never be the same again.”

    Then he added: “When you say things in a

    state of anger, they leave marks like these

    holes on the hearts of others. You can stab

    a person and withdraw the knife but it

    doesn’t matter how many times you say ‘I’m

    sorry,’ because the wound will remain
    .

    والان مع القصة ولكن بالعربية لغة القرآن :

    كان هناك ولد عصبي وكان يفقد صوابه بشكل مستمر فأحضر له والده كيساً

    مملوءاً بالمسامير وقال له :

    يا بني أريدك أن تدق مسماراً في سياج حديقتنا الخشبي كلما اجتاحتك موجة

    غضب وفقدت أعصابك .

    وهكذا بدأ الولد بتنفيذ نصيحة والده ....

    فدق في اليوم الأول 37 مسماراً ، ولكن إدخال المسمار في السياج لم يكن

    سهلاً .

    فبدأ يحاول تمالك نفسه عند الغضب ، وبعدها وبعد مرور أيام كان يدق

    مسامير أقل ، وفي أسابيع تمكن من ضبط

    نفسه ، وتوقف عن الغضب وعن دق المسامير ، فجاء والده وأخبره بإنجازه

    ففرح الأب بهذا التحول ، وقال له :

    ولكن عليك الآن يا بني استخراج مسمار لكل يوم يمر عليك لم تغضب فيه .

    وبدأ الولد من جديد بخلع المسامير في اليوم الذي لا يغضب فيه حتى انتهى من

    المسامير في السياج .

    فجاء إلى والده وأخبره بإنجازه مرة أخرى ، فأخذه والده إلى السياج وقال

    له : يا بني أحسنت صنعاً ، ولكن انظر

    الآن إلى تلك الثقوب في السياج ، هذا السياج لن يكون كما كان أبداً ،

    وأضاف :

    عندما تقول أشياء في حالة الغضب فإنها تترك آثاراً مثل هذه الثقوب في

    نفوس الآخرين .

    تستطيع أن تطعن الإنسان وتُخرج السكين ولكن لا يهم كم مرة تقول : أنا آسف

    لأن الجرح سيظل هناك .


    من ايميلي





  2. #2
    الصورة الرمزية الأسيرة 22
    الأسيرة 22 غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    10,850
    معدل تقييم المستوى
    16

    رد: قصة الغضب

    thanks ya mbdi3ah... Wait for ^_^the new

    مشكوور اخوي ملك الحبآيب ع التوقيع الحلو











  3. #3
    حواء25 غير متواجد حالياً عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    52
    معدل تقييم المستوى
    5

    رد: قصة الغضب

    الله يعطيك العافيه ويجزاك خير الجزاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    السعودية
    الردود
    355
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: قصة الغضب

    يسلموووو


Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.