الادمان هو عمل او مادة يشعر المدمن من خلالها برغبة ملحة و قهرية مستمرة ليتم اداء هذا العمل ، او استعمال هذه المادة مهما كانالثمن .
المادة المخدرة (العقار)
هي كل مادة خام او مستحضر يحتوي على مواد مسكنة او منبهة من شانها اذا استخدمت في الاغراض غير الطبية او الصناعية ان تحقق اثارا ونتائج سلبية، و تودي بالفرد الى حالة من الاعتماد ، يضره جسميا ونفسيا واجتماعيا.
والاعتماد هو:
نمط في سوء التكيف على استخدام العقاقير ، حيث يودي الى تدهور ملحوظ ، الامر الذي يودي الى ثلاث او اكثر من الاتي:
1) الاحتياج الى زيادة ملحوظة للعقار للوصول الى التاثر المرغوب .
2) اعراض جسمانية ونفسية تظهر عند التوقف عن استخدام العقار .
3) اخذ العقار تدريجيا بكميات اكبر ولمدة اطول مما كان عليه الشخص معتادا عند بداية التعاطي .
4) هناك رغبة ملحة ودائمة للتعاطي ، يقابلها محاولات فاشلة للاقلاع او التحكم في تعاطي العقار .
من هو المدمن ؟ وبماذا يتميز المدمن
1) شخص في المجتمع غير متزن- غير واضح- وغير مستقر .
2) اناني يركز على ذاته دون ادنى اهتمام بصالح الاخرين ، ولا يهتم الا بمشاكله الخاصة به.
3) مشكلته الرئيسة هي الحفاظ على موارد ثابتة للحصول على المخدرات ، او الاشباع الفوري لرغبته للمخدرات ، ويتبع اية وسيلة مهما كانت خطورتها لاشباع تلك الرغبة الملحة والشديدة.
4) يفتقر الى النظام الذاتي وقدرة الارادة والطموح ، ولا تتوافر لديه الثقة بالنفس ، ولا الايمان بشخصيته ،وانعدام قدرته على تحمل المسوولية.
5) درجة استعداده للالم بكل انواعه عالية للغاية ، ولا يستطيع تحمل النقد ولا احتمال الاحباط.
6) فشل في تطور العلاقات الانسانية الطبيعية – وتميل علاقاته الشخصية الى ان تقتصر فقط على الاعضاء الاخرين في عالم مدمني المخدرات، وهكذا، يصبح المدمن منبوذا اجتماعيا، ويعيش في وحدة قاسية .
اسباب الادمان
توجد اسباب كثيرة تدفع الانسان للدخول في دائرة الادمان ، مما يستدعي التفريق بين هولاء المتعاطين حسب درجاتهم وطبائعهم، ويتصنف هولاء الى:
المتعاطين ذوي الشخصيات المريضة قبل الادمان
كالاشخاص الذين يتعرضون لحالات صحية تستدعي استعمال المواد المخدرة ، وبخاصة المورفين المستخدم كمخدر للالام الشديدة مثل مرض السرطان – العمليات الجراحية – الكسور – الحروق ....الخ
ويحدث بعدها مشكلة تعلق المريض بالعقار دون قصد او رغبة.
المتعاطين ذوي الشخصيات المضطربة قبل الادمان:وتتمثل هذه الشخصيات:
1. الشخصية الذاتية (السيكوباثية):
وهي شخصية الانسان الذي يحب نفسه فقط ويكره المجتمع، وله سلوك انحرافي واجرامي، ما دام يخدم اغراضه الخاصة، ولا يشعر باي ذنب في اساءاته للمجتمع، لا يخاف ولا يخجل، عدواني، مرتش ، تاجر مخدرات...الخ
2. الشخصية الانطوائية:
هي شخصية الانسان الحساس ، الخجول، الذي يعزل نفسه عن الاخرين، ولا يقوى على مواجهتهم، ولا على التعبير عن نفسه وارائه ، يضطرب اذا اضطر الى التعامل مع الناس ، يلجا للمواد التي تهدي من توتره وتزيل خجله ، كلما اضطرته الظروف لمواجهة الاخرين ، ثم بتكراره الى تعاطي المخدرات ينقاد الى وضع الادمان.
3. الشخصية المتوترة القلقة:
هي شخصية الانسان المندفع المنفعل القلق الخائف، لا يستريح ، يرهق نفسه ومن هو حوله بلا سبب ، غير قادر على التكيف مع المجتمع ، يلجا للمواد التي تزيل توتره ، وتمنحه الهدوء والاسترخاء .
4. الشخصية الاكتئابية :
وهي شخصية الانسان الذي يميل للحزن والانفراد ، ولا يوجد عنده رغبة للاستمتاع بالحياة ، لا يثق في نفسه ، لايوجد عنده امل في الحاضر او المستقبل ، يغلب عليه الاحباط والاكتئاب لايام، ويلجا للمواد التي تسبب له الانتعاش والفرح والسرور الموقت ... وتكرار استعمالها يقوده ذلك الادمان.
5. الشخصية غير الناضجة :
وهي شخصية الانسان الذي يثور بسرعة ، ينفعل لاتفه الاسباب ، يضخم الاحداث البسيطة لضيق افقه ، ثم يهدا ويعتذر ، وبعد ندمه يعود فيكرر نفس الاسلوب ، ويكون هذا السلوك المميز له ... يلجا الى اعادة المواد المخدرة ليتحكم في انفعالاته.
المتعاطين الذين لديهم الاستعداد للتعاطي والادمان بفعل احد العوامل التالية او اكثر
تتميز شخوص هذه الفئة بتوفر الاستعداد في شخصيتهم بفعل العوامل التالية: :
1- عوامل بيئية:
على الرغم من انه لا توجد علاقة بين الادمان والمستوى الاجتماعي او الاقتصادي ، الا انه لوحظ موخرا ان عدد المدمنين من الطبقة المتوسطة او المدمنين من الطبقة المميزة في ازدياد، كما لوحظ ايضا ان المدمنين المصريين من الطبقات الفقيرة في ازدياد مستمر... كالعاملين باعمال يدوية ذات الاجور الضئيلة، وخاصة الذين يسكنون في المناطق المزدحمة .
وهذه العوامل ،مجتمعة تعمل على دفع الشخص نحو الادمان ، ظنا منه انها تخفف من معاناته ، وايضا لوحظ انخفاض سن المتعاطي فاصبح في مرحلة عمر الصبا ، والذي ساعد على ذلك ، وجود الشلل بين الصبية والشباب في بداية تجربة التعاطي.
2- عوامل اسرية :
كان يكون الوالدان او احدهما يتعاطى نوعا من المخدرات ، وايضا وجود ام متسلطة واب غائب ،قد يتسبب في افتقاد الانسان القدوة، والتمركز حول الذات، والتساهل في الصغائر بسبب نوعية القيادة الاسرية.
3- مشاكل الاطفال التي تجعلهم اكثر عرضة للتعاطي عند الكبر:وهي في جملتها مشكلات ممثلة في :
ا‌- مشاكل صحية مبكرة.
ب‌- مشاكل سلوكية للاطفال العدوانيين والانطوائيين والخجولين...الخ.
ت‌- مشكلة التمركز حول الذات كمبدا في الحياة حسب ما تعلمه من العائلة.
ث‌- مشكلة عدم الثقة بالنفس نتيجة تسلط الوالدين.
ج‌- التمرد على تسلط الوالدين او من هو متسلط في العائلة .





موضوع من : فراشة حواء - في منتدى : منتدى الحوار العام